موجز الأخبار

موجز مساء الخميس: وعود رئيس وزراء الجزائر، وضاحي خلفان يهاجم وسيم يوسف بسبب «البخاري»، وقائدا طائرتين بوينغ 737 يتحدثان عن الكوارث

عربي بوست

مساء الخير، إليكم آخر الأخبار من «عربي بوست».

وعود رئيس وزراء الجزائر

قال رئيس وزراء الجزائر الجديد نور الدين بدوي إنه سيشكل حكومة خبراء ستشمل الشبان والشابات الذين يخرجون في مظاهرات حاشدة للضغط من أجل تحولات سياسية سريعة، داعياً المعارضة السياسية في البلاد إلى قبول الحوار والجلوس مع الحكومة على طاولة المفاوضات.

خلفية: يأتي تعهّد رئيس الوزراء الجديد خلال مؤتمر صحفي في العاصمة بعد أن قرر الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة عدم الترشح لولاية خامسة. وتم تعيين بدوي رئيساً للوزراء بعد استقالة أحمد أويحيى.

تحليل: بهذه الخطوة تحاول القيادة السياسية في الجزائر احتواء المتظاهرين لا سيما في الوقت الذي تزداد في الدعوات إلى مظاهرة مليونية غداً الجمعة، من أجل إثنائهم عن استمرار التظاهر، بعدما أعلنت المعارضة عن كيان يمثل المتظاهرين في أي مفاوضات مع السلطة.

كذلك تحاول السلطة الحاكمة أو ما يُعرف بـ»المؤسسة» كسب مزيدٍ من الوقت في ظل حالة الصراع السياسي التي لم تكشف معالمها حتى الآن.

أمريكا تخفض صادرات النفط الإيراني

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

قال مصدران مطلعان لرويترز إن الولايات المتحدة تسعى لخفض صادرات النفط الخام الإيراني بنسبة نحو 20% إلى دون مليون برميل يومياً، اعتباراً من مايو/أيار 2019، وذلك من خلال توجيه طلب للدول المستوردة بخفض المشتريات لتفادي فرض عقوبات أمريكية عليها.

خلفية: يأمل ترامب وقف صادرات النفط الإيراني، وبالتالي وقف مصدر الدخل الرئيسي لطهران، إذ تضغط الولايات المتحدة على إيران للحد من أنشطة برنامجها النووي ووقف الدعم لمسلحين تصفهم بأنهم وكلاء لطهران بالشرق الأوسط.

تحليل: هذه الخطوة من قبل واشنطن تأتي في الإطار الطبيعي الذي تسير به الإدارة الأمريكية، وهو ممارسة مزيد من الضغط ضد طهران، في مقابل رضوخها للمطالب الأمريكية، فيما تحاول الولايات المتحدة إلقاء الكرة في ملعب المتشددين الإيرانيين تجاه حكومة الرئيس الإصلاحي حسن روحاني.

كذلك التصعيد الأمريكي ربما جاء رداً على الزيارة الأخيرة لروحاني إلى العراق والتي يحاول من خلال إيجاد طريقة ما لتجنب الأضرار الناجمة عن العقوبات الأمريكية.

ضاحي خلفان يهاجم وسيم يوسف بسبب «البخاري»

ضاحي خلفان ووسيم يوسف
ضاحي خلفان ووسيم يوسف

شن نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، الفريق ضاحي خلفان، الخميس 14 مارس/آذار 2019، هجوماً شديداً على الداعية الإماراتي ذي الأصول الأردنية وسيم يوسف بعد تشكيك الأخير في «صحيح البخاري».

تفاصيل: كتب خلفان عبر حسابه الرسمي على تويتر: «أنا شخصياً أحتفظ بصحيح البخاري عندي في المكتبة، لكن لو رأيت مؤلفاً لوسيم مجاناً ما أخذته.. لأنني أعرف منزلته في العلم، كل ما أقوله للأخ وسيم لا شيخ ولا دكتور.. الأخ أسأل الله أن يهديك.. الغرور شين.. تراك يا وسيم تكرّه الناس فينا.. لأن الناس يحسبونك علينا وأنت كما أظن لست منا.. إن كنت منا حافظ على أمننا».

خلفية: كان وسيم يوسف، خطيب مسجد الشيخ زايد في أبوظبي، قد ظهر في برنامج تلفزيوني قال فيه إنه لا يثق إلا بالقرآن ويشكك في كل الكتب حتى البخاري ومسلم، وقد دشن مغردون هاشتاغ (وسم) تحت عنوان «البخاري خط أحمر»، رداً على ما اعتبروه إساءة من الداعية الإماراتي، وانضم لهم رئيس شرطة دبي.

إليك ما يحدث أيضاً:

كوارث طائرات بوينغ: تحدث قائدان طائرتين بوينغ 737 نجوَا بركّابهما بصعوبة عما جرى معهما العام الماضي، مؤكدين وجود مشكلات في نظام الطيار الآلي المستخدم في الطائرات، يتسبب في ميل مقدمة الطائرة باتجاه الأسفل وكذلك الفقدان المفاجئ للارتفاع.

الجنسية التركية: بدأ رجال أعمال عرب الاستفادة من مزايا الاستثمار والحصول على الجنسية التركية، استناداً للتعديلات الأخيرة التي تمكن أي مستثمر يشتري عقارات بقيمة 250 ألف دولار، ورهنها ثلاث سنوات من الحصول على الجنسية. وهنا يُمكنك متابعة أبرز القصص التي توضح مزايا هذا الاستثمار.

ترحيل المصريين من ماليزيا: اتَّهم أنور إبراهيم، رئيس حزب «عدالة الشعب»، الشرطة بالإسراع في ترحيل 5 مصريين وتونسيين، قائلاً إنه لم يكن ثمة أي تشاور مع بوتراجاي (العاصمة الإدارية الجديدة لماليزيا) قبل اتخاذ قرار إعادة هؤلاء الأشخاص إلى مصر وتونس قبل نحو إسبوع.

تونس: أصدرت محكمة تونسية، حكماً بالسجن على معلّم اتهم بارتكاب اعتداءات جنسية على 20 طفلاً، في واقعة أثارت جدلاً واسعاً بالبلاد. وقال الناطق الرسمي باسم محاكم صفاقس، القاضي مراد التركي، إن العقوبة قد تصل إلى السجن المؤبّد، ولكن لم يتضح بعدُ مدة العقوبة التي حكم بها عليه.

فن سوري: كشفت الممثلة السورية سلاف فواخرجي عن فترة صعبة عاشتها في خوف على ابنيها «حمزة وعلي» منذ سنوات، عندما خططت خادمتها مع بعض الأشخاص لخطفهما، لمعاقبتها على آرائها السياسية تجاه ما يحدث في سوريا، حسب تعبيرها.

إيران: وُجِّهَت اتهاماتٌ إلى منظمي عرض لعلامة الأزياء التجارية الإيرانية الناشئة «راما» بسبب ظهور العارضات دون حجاب، إذ انتشرت مقاطع فيديو خاصة بالعرض أظهرت نساء شعرهن مكشوف، ما دفع المدعي العام إلى تقديم تُهمٍ بأنَّ العرض «غير إسلامي».

اقرأ لي..

رسائل ترامب المتضاربة.. الرئيس الأمريكي يضع الشرق الأوسط على «حافة السكين»
«واشنطن بوست» تشرح الأسباب.. لماذا تبني السعودية ومن قبلها الإمارات أطول مبانٍ في العالم؟
كيف يعيش محمد بن سلمان حياته؟ «بيزنس إنسايدر» يكشف معلومات هامة عن ولي العهد السعودي
حُكم الـ3.5%.. دليل الحركات السلمية لإزاحة الأنظمة السياسية والوصول إلى السلطة
معاناة اقتصادية تنتظر الأمريكيين بعد تصعيد ترامب للحرب التجارية مع الصين.. وهذا حجم الضرر المتبادل
5 أسئلة تشرح أزمة البرنامج النووي الإيراني.. ولهذا أصبحت المواجهة الأمريكية مع طهران وشيكة
مصيرها المحتوم.. فورين بوليسي: لا مفرَّ لأمريكا من بقائها في الشرق الأوسط
مدريد أصولها إسلامية.. الشعب الإسباني يعيد اكتشاف تاريخ عاصمته المنسيّ
الآن يمكنك مشاهدة آثار بلادك المسروقة على فيسبوك.. نهبت خلال الربيع العربي، والبيع يتم على الماسنجر
روسيا المستفيد الأكبر من فشل الاتفاق النووي مع إيران.. كيف يصبّ ذلك في مصلحة بوتين؟
واشنطن بوست: 3 دول عربية أسهمت في الإطاحة بالبشير.. التقوا قادة المجلس العسكري سراً
أمريكا ساعدت في بنائه، وعالم مسلم باع لهم التقنية.. كل ما تريد معرفته عن برنامج إيران النووي
عاش حياة طبيعية وظل 7 سنوات عميلاً نائماً.. قصة الرجل الذي زرعه حزب الله لتنفيذ عمليات سرية بأمريكا
منافسة على المواهب.. ألمانيا تجني ثمار استقبالها للاجئين، الآلاف يدعمون الاقتصاد سنوياً
ما الذي يحدث بسوريا؟ اشتباكات بين روسيا وإيران، وإقالات في مناصب عليا بالأمن، وأمور أخرى وراء الكواليس
ترامب يهدد بغزو فنزويلا وموسكو تتحدى.. لكن ما دخل سوريا وليبيا بالقصة؟
أول صواريخ دفع ذاتي بالعالم حملت اسمها، وانتشر لحنها في جميع الدول.. ما قصة أغنية «كاتيوشا»؟
«كانت لدينا دولة».. عراقيون يمتدحون عهد صدام احتجاجاً على أوضاعهم الصعبة
خامنئي ينشئ جيلاً جديداً «أكثر طاعة».. ما وراء الإطاحة بالجنرال جعفري قائد الحرس الثوري الإيراني
حربٌ جويّة مثيرة تدور رحاها بدعم خارجي.. مَن يسيطر على سماء ليبيا؟
00:00