الشرق الأوسط

تحرك لقوات الدعم السريع قرب المعتصمين والحديث عن محاولة لفض الاحتجاج

عربي بوست
عناصر من الجيش السوداني ومتظاهرون أمام مقر وزارة الدفاع/ رويترز

شهدت ساحة الاعتصام أمام مقر القيادة العامة للقوات المسلحة السودانية، الإثنين 15 أبريل/نيسان 2019، حالةً من الارتباك، عندما اقتربت قوات من الدعم السريع والجيش من الساحة، ما بدا أنها محاولة لفضّ الاعتصام.

قوات الدعم السريع تقول أنها تريد تنظيف المكان

وعلى الفور، أعلن تجمّع المهنيين السودانيين في بيان له أن هناك محاولةً لفضّ الاعتصام أمام القيادة العامة للقوات المسلحة، داعياً المواطنين للانضمام إلى الاعتصام لحماية «الثورة ومكتسباتها»، بحسب وكالة رويترز.

لكن قوات الدعم السريع والجيش أعلنت أنها لا تريد فضّ الاعتصام، وإنما إزالة المتاريس التي وضعها المحتجون من أجل «تنظيف المكان»، بحسب قولهم.

يأتي هذا التحرك بعد وعود من المجلس العسكري بعدم فض الاعتصام بالقوة

وكان المجلس العسكري الانتقالي قد أكد، أمس الأحد، أنه لن يفضّ الاعتصام بالقوة، لكن ما يجري على الأرض قد يكون خطوة أولى لفضّ هذا التجمع الكبير.

ويأتي هذا التحرك الذي من شأنه أن يثير غضب المتظاهرين، غداة جملة من القرارات الجديدة التي صدرت عن المجلس العسكري الانتقالي في السودان، أبرزها إحالة وزير الدفاع عوض بن عوف للتقاعد، وتعيين أبوبكر مصطفى مديراً للأمن والمخابرات، وإقالة سفيري الخرطوم بواشنطن والأمم المتحدة.

يُذكر أن قوات الدعم السريع يتزعمها الفريق أول محمد حمدان دقلو (حميدتي)، الذي عارض رئاسة وزير الدفاع عوض بن عوف للمجلس العسكري الانتقالي، لكنه وافق لاحقاً على قبول عضوية المجلس وتعيينه نائباً للرئيس، تحت رئاسة الفريق أول عبدالفتاح البرهان.

تجمع المهنيين اعتبر أن نظام حكم البشير لم يسقط بعد رغم استقالة العديد منهم

وعلى الرغم من إعلان المجلس العسكري تشكيل لجنة لاستلام وحجز أصول ودور حزب المؤتمر الوطني، إضافة لإلقاء القبض على عدد من رموز النظام بتهم الفساد، لم يقنع ذلك تجمع المهنيين بأن الأمور تسير كما يريدون.

وصدر بيان عن التجمع اعتبر فيه أن نظام حكم عمر البشير لم يسقط بعد، مؤكداً أن «الثورة مستمرة بكل وسائل المقاومة السلمية حتى تحقيق أهدافها كاملة غير منقوصة».

وأضاف التجمع أن «إسقاط النظام بكامل مؤسساته الشمولية لا يعني استبدالاً لواجهات الطغيان وأقنعة الفساد بأخرى، وهي ليست وعوداً واهية عبر خطابات وبيانات حماسية من سلطة غير شرعية بدون فعل حقيقي يفي بتطلعات شعبنا».

اقرأ لي..

«عقد ملتقى وطني».. رئيس وزراء الحكومة الليبية يعلن عن مبادرة للخروج من الأزمة
الأناقة لا علاقة لها بالعمر.. جدٌّ ياباني عمره 84 عاماً يصبح من مشاهير إنستغرام بعد أن غيَّر حفيده مظهره بالكامل
خلافاتهم أضعفتهم.. اليمين الأوروبي المتطرف حقق بعض الانتصارات بالانتخابات، لكن ليس كما تتصورون
الإيرانيون لا يستطيعون شراء الحلوى في العراق بسبب ترامب
هدموا مساجدهم وحرقوا مصاحفهم ومنعوهم من الحج.. هكذا تم اضطهاد المسلمين منذ وجودهم في الصين قبل قرون طويلة
المجتمع الدولي في كفة ومكالمة ترامب في كفة أخرى.. لماذا تخلى العالم عن طرابلس؟
بينما كانت واشنطن مشغولة بحروب صغيرة.. أصبحت موسكو وبكين قوتين تهددان الوجود الأمريكي
الحكاية الكاملة للمعركة الدائرة حالياً بين حكومة الولايات المتحدة الأمريكية وشركة هواوي الصينية
رسائل ترامب المتضاربة.. الرئيس الأمريكي يضع الشرق الأوسط على «حافة السكين»
لماذا يمكن أن تعتمد مصر والإمارات على الجنرال حميدتي؟ تاريخه الذي بدأ من دارفور سيخبرك الكثير
لماذا يستفيد بعض أعضاء الكونغرس من استمرار حرب اليمن؟
«واشنطن بوست» تشرح الأسباب.. لماذا تبني السعودية ومن قبلها الإمارات أطول مبانٍ في العالم؟
كيف يعيش محمد بن سلمان حياته؟ «بيزنس إنسايدر» يكشف معلومات هامة عن ولي العهد السعودي
حُكم الـ3.5%.. دليل الحركات السلمية لإزاحة الأنظمة السياسية والوصول إلى السلطة
معاناة اقتصادية تنتظر الأمريكيين بعد تصعيد ترامب للحرب التجارية مع الصين.. وهذا حجم الضرر المتبادل
5 أسئلة تشرح أزمة البرنامج النووي الإيراني.. ولهذا أصبحت المواجهة الأمريكية مع طهران وشيكة
مصيرها المحتوم.. فورين بوليسي: لا مفرَّ لأمريكا من بقائها في الشرق الأوسط
مدريد أصولها إسلامية.. الشعب الإسباني يعيد اكتشاف تاريخ عاصمته المنسيّ
الآن يمكنك مشاهدة آثار بلادك المسروقة على فيسبوك.. نهبت خلال الربيع العربي، والبيع يتم على الماسنجر
روسيا المستفيد الأكبر من فشل الاتفاق النووي مع إيران.. كيف يصبّ ذلك في مصلحة بوتين؟
00:00