أخبار العالم

الأقلية المسلمة في الصين ممنوعة من دخول أماكن سياحية وشقق سكنية

عربي بوست
ترجمة
مسلمون من أقلية الإيغور في الصين - رويترز

في الصين، تُستخدم أنظمة قوية بالفعل لاستهداف أقلياتٍ بأكملها، وهو ما يُوضِّح أن الميول التمييزية في أي دولة، يمكن أن تتفاقم باستخدام التكنولوجيا. والآن، هناك تقرير جديد يشير إلى صحة واقع التمييز الذي تعيشه الأقليات حتى في أمورٍ بسيطة وغير ضارة، مثل حجز مكانٍ للإقامة في العطلات،

وفق موقع Gizmodo الأمريكي هناك عشراتٌ من الشقق وأماكن الإقامة المدرجة على موقع شركة Airbnb، تنص صراحةً على عدم السماح لأقلياتٍ عرقية معينة باستئجارها. ووُجد أنَّ 35 من تلك الأماكن تُميِّز بوجهٍ خاص ضد الإيغور، الأقلية المسلمة في البلاد، وشعب التبت، وهي أقلية عرقية أخرى يجري قمعها بالصين. وكانت هناك مواقع تحظر أيضاً طائفة هوي، وهي مجموعة شرق آسيوية ذات أغلبية مسلمة، لكنَّها حُذفت. وأشار التقرير إلى وجود أماكن أخرى تحظر القازاق، وهي طائفة عرقية أخرى في الصين تتعرض للقمع والتلقين السياسي والعقائدي حسب مجلة Wired التي ذكرت أنَّها عندما تواصلت مع شركة Airbnb، للتعليق على ذلك، حُذف 15 مكاناً منها.

غير مسموح لهم باستئجار شقة

وأشار تقرير Wired إلى أنَّ أحد تلك المواقع مكتوبٌ في صفحته: «ليس لدينا تصريح من الشرطة» لاستضافة الإيغور، لذا «يُرجى عدم الحجز». بينما يقول آخر إنَّه غير مسموح للتبتيين والإيغور باستئجار الشقة، بسبب اللوائح والقوانين المحلية.

لدى شركة Airbnb سياسة عدم تمييز بالفعل، لكن لديها سياسة منفصلة للاستضافة خارج الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي أقل شمولية وأقل حماية للضيوف بوضوح في تلك المناطق. وتنص على أنَّه في تلك المناطق «… قد تسمح بعض الدول أو المجتمعات بفرض فوارق وامتيازات في تقديم خدمات الاستضافة، أو قد تُلزم الأشخاص إياها، وقد تشمل هذه الحالةَ الاجتماعية، أو الأصل القومي، أو النوع أو التوجه الجنسي، بما ينتهك سياساتنا العامة لعدم التمييز. في هذه الحالات، لا نطلب من المضيفين انتهاك القوانين المحلية أو قبول الضيوف الذين قد يعرّضون المضيفين لمخاطر حقيقية، مثل الاعتقال أو وقوع ضررٍ مادي لأشخاصهم أو ممتلكاتهم. ينبغي للمضيفين في تلك المناطق تحديد أيٍّ من تلك القيود المفروضة على قدرتهم على استضافة فئة معينة من الضيوف في شققهم التي أدرجوها على الموقع، بحيث يكون الضيوف المحتملون على علمٍ بتلك المشكلة، وبإمكان شركة Airbnb  تأكيد ضرورة مثل هذا الإجراء. وعند الإشارة إلى أيٍّ من تلك القيود، نتوقع من المضيفين استخدام عبارات ومصطلحات واضحة وواقعية وغير مُهينة. لا مكان للعبارات المسيئة أو الإهانات على منصتنا أو مجتمعنا».

تمييز عنصري بمنتهى الجدية

وقال المتحدث باسم شركة Airbnb، في رسالةٍ إلكترونية، لموقع Gizmodo: «يجب أن يوافق كل مستخدمي Airbnb على التزامنا المجتمعي، ومن المتوقع منهم أيضاً الامتثال للقوانين المحلية. ومثل كل المؤسسات التي تعمل في الصين، وضمن ذلك أكبر الفنادق العالمية، يتوجب على Airbnb  ومضيفي   Airbnb  التزام القواعد والقوانين المحلية. تتعامل Airbnb مع تقارير التمييز العنصري بمنتهى الجدية، وتُقيِّم هذه الوقائع وفقاً لكل حالة على حدة، وتتخذ الإجراءات المناسبة وفقاً لذلك».

ليس من الصعب على المضيفين تحديد الهوية العرقية للضيوف المحتملين، حيث يحصل كل مواطن صيني على بطاقة هوية وطنية عندما يبلغ 16 عاماً، تحتوي على المعلومات الأساسية مثل الاسم وتاريخ الميلاد، وكذلك النوع والهوية العرقية ومحل الإقامة. وتُستخدم بطاقة الهوية الوطنية للتسجيل في الفنادق والسفر، من بين استخداماتٍ أخرى.

ولا تمتلك Airbnb سجلاً جيداً فيما يتعلق باتخاذ مواقف قوية تجاه الشقق محل الخلاف، خاصةً المتعلقة بقضايا التمييز والقمع. ففي شهر نوفمبر/تشرين الثاني 2018، وبعد تصاعد حدة ضغط الرأي العام بسبب المواقع الاستيطانية الإسرائيلية المدرجة في الموقع بمنطقة الضفة الغربية المتنازع عليها، أعلنت Airbnb أنَّها قررت في نهاية المطاف، وبعد التحدث إلى الخبراء وتطوير إطار عمل لاتخاذ القرارات، أنَّها سوف تحذف نحو 200 موقع في تلك المنطقة.

لكن خلال الشهر الماضي (أبريل/نيسان 2019)، تراجعت الشركة عن قرارها، وقالت إنَّ الأرباح الواردة من تلك الشقق سوف تذهب للعمل الخيري. وخلال فترة الأشهر الخمسة بين إعلان Airbnb قرارها حذف تلك القوائم والتراجع عن هذا القرار، لم تحذفها بالكامل.

هذه المشكلة الشائكة، إلى جانب التمييز في الشقق المدرجة بالصين، تذكِّرنا بأنَّ الشركة قد تتخذ موقفاً ثابتاً وراسخاً في مناطق معينة، لدعم الدمج واحترام الآخر وعدم التمييز، في حين بمناطق أخرى قد تفضل نهجاً أكثر سلبية، أو حتى متواطئاً، ودعم القمع على منصتها، بهدف الوصول إلى مليار مستخدم قبل الاكتتاب العام المتوقع في وقتٍ لاحق من هذا العام (2019).

اقرأ لي..

«واشنطن بوست» تشرح الأسباب.. لماذا تبني السعودية ومن قبلها الإمارات أطول مبانٍ في العالم؟
كيف يعيش محمد بن سلمان حياته؟ «بيزنس إنسايدر» يكشف معلومات هامة عن ولي العهد السعودي
حُكم الـ3.5%.. دليل الحركات السلمية لإزاحة الأنظمة السياسية والوصول إلى السلطة
معاناة اقتصادية تنتظر الأمريكيين بعد تصعيد ترامب للحرب التجارية مع الصين.. وهذا حجم الضرر المتبادل
5 أسئلة تشرح أزمة البرنامج النووي الإيراني.. ولهذا أصبحت المواجهة الأمريكية مع طهران وشيكة
مصيرها المحتوم.. فورين بوليسي: لا مفرَّ لأمريكا من بقائها في الشرق الأوسط
مدريد أصولها إسلامية.. الشعب الإسباني يعيد اكتشاف تاريخ عاصمته المنسيّ
الآن يمكنك مشاهدة آثار بلادك المسروقة على فيسبوك.. نهبت خلال الربيع العربي، والبيع يتم على الماسنجر
روسيا المستفيد الأكبر من فشل الاتفاق النووي مع إيران.. كيف يصبّ ذلك في مصلحة بوتين؟
واشنطن بوست: 3 دول عربية أسهمت في الإطاحة بالبشير.. التقوا قادة المجلس العسكري سراً
أمريكا ساعدت في بنائه، وعالم مسلم باع لهم التقنية.. كل ما تريد معرفته عن برنامج إيران النووي
عاش حياة طبيعية وظل 7 سنوات عميلاً نائماً.. قصة الرجل الذي زرعه حزب الله لتنفيذ عمليات سرية بأمريكا
منافسة على المواهب.. ألمانيا تجني ثمار استقبالها للاجئين، الآلاف يدعمون الاقتصاد سنوياً
ما الذي يحدث بسوريا؟ اشتباكات بين روسيا وإيران، وإقالات في مناصب عليا بالأمن، وأمور أخرى وراء الكواليس
ترامب يهدد بغزو فنزويلا وموسكو تتحدى.. لكن ما دخل سوريا وليبيا بالقصة؟
أول صواريخ دفع ذاتي بالعالم حملت اسمها، وانتشر لحنها في جميع الدول.. ما قصة أغنية «كاتيوشا»؟
«كانت لدينا دولة».. عراقيون يمتدحون عهد صدام احتجاجاً على أوضاعهم الصعبة
خامنئي ينشئ جيلاً جديداً «أكثر طاعة».. ما وراء الإطاحة بالجنرال جعفري قائد الحرس الثوري الإيراني
حربٌ جويّة مثيرة تدور رحاها بدعم خارجي.. مَن يسيطر على سماء ليبيا؟
لماذا قرر ترامب الآن حظر شراء النفط الإيراني؟ إسرائيل هي كلمة السر
00:00