الشرق الأوسط

لجنة الانتخابات التركية ستُصدر خلال ساعات قرارها بشأن الطعن على الانتخابات

عربي بوست
رويترز
مواطنون أتراك يصافحون الرئيس أثناء مغادرته أحد مساجد إسطنبول/رويترز

قال بن علي يلدرم مرشح حزب العدالة والتنمية في إسطنبول إن اللجنة العليا للانتخابات ستُصدر الإثنين 6 مايو/أيار 2019، قرارَها بشأن الطعن الذي قدَّمه الحزب، ويدعو إلى إعادة إجراء الانتخابات على منصب رئيس بلدية مدينة إسطنبول.

وفاز حزب الشعب الجمهوري المعارض بالانتخابات البلدية في العاصمة أنقرة وفي إسطنبول، وهما أكبر مدينتين في البلاد، وذلك لأول مرة منذ 25 عاماً، خلال الانتخابات المحلية التي أُجريت يوم 31 مارس/آذار 2019.

ودعا الرئيس رجب طيب أردوغان وحزب العدالة والتنمية وحليفه حزب الحركة القومية اليميني، إلى إلغاء نتائج الانتخابات في إسطنبول، وإعادة اجرائها بسبب ما يقولون إنها مخالفات.

وكانت لجنة الانتخابات أمرت بإعادة فرز الأصوات في جميع أنحاء إسطنبول، وأمرت مسؤولي الانتخابات في المنطقة بمراجعة عمل مسؤولي مراكز الاقتراع في دوائرهم الانتخابية.

وقال مرشح حزب العدالة والتنمية بن علي يلدريم، وهو رئيس وزراء سابق: «لقد فحصت اللجنة العليا للانتخابات اعتراضات حزبنا وحزب الحركة القومية اليميني، على نتائج انتخابات إسطنبول. أعتقد أنها ستصدر قراراً غداً».

وكان يتحدث للصحفيين بعد صلاة الفجر اليوم الأحد.

وأمس السبت، أشار أردوغان إلى أنه يفضل إعادة إجراء انتخابات إسطنبول. وقال الرئيس إن الانتخابات شابها جدل ومخالفات، مضيفاً أن إعادتها ستسمح للجنة العليا للانتخابات «أن تبرئ ساحتها».

وقال أكرم إمام أوغلو، رئيس بلدية إسطنبول الجديد وعضو حزب الشعب الجمهوري، يوم السبت، إن الاعتراضات غير منطقية. مضيفاً أنه ليس بوسعه سوى أن «يضحك فقط على هذا الأمر». وقال زعيم حزب الشعب الجمهوري كمال قليجدار أوغلو إن انتخابات إسطنبول تحولت إلى اختبار للديمقراطية التركية.

وكان أردوغان اتَّهم المعارضة بدعم «الإرهاب»، ووصف الانتخابات المحلية خلال الحملات الانتخابية بأنها «مسألة بقاء». وأُجريت الانتخابات وسط خيبة أمل متزايدة بين الناخبين بسبب المشاكل الاقتصادية.

وأدت حالة عدم التيقن بشأن النتائج في إسطنبول، المسؤولة عن نحو ثلث اقتصاد البلاد، إلى إبقاء الأسواق المالية في حالة عدم استقرار، بينما تحاول تركيا التعافي من أزمة العملة التي شهدت خسارة الليرة لأكثر من 30% من قيمتها، العام الماضي.

اقرأ لي..

حُكم الـ3.5%.. دليل الحركات السلمية لإزاحة الأنظمة السياسية والوصول إلى السلطة
معاناة اقتصادية تنتظر الأمريكيين بعد تصعيد ترامب للحرب التجارية مع الصين.. وهذا حجم الضرر المتبادل
5 أسئلة تشرح أزمة البرنامج النووي الإيراني.. ولهذا أصبحت المواجهة الأمريكية مع طهران وشيكة
مصيرها المحتوم.. فورين بوليسي: لا مفرَّ لأمريكا من بقائها في الشرق الأوسط
مدريد أصولها إسلامية.. الشعب الإسباني يعيد اكتشاف تاريخ عاصمته المنسيّ
الآن يمكنك مشاهدة آثار بلادك المسروقة على فيسبوك.. نهبت خلال الربيع العربي، والبيع يتم على الماسنجر
روسيا المستفيد الأكبر من فشل الاتفاق النووي مع إيران.. كيف يصبّ ذلك في مصلحة بوتين؟
واشنطن بوست: 3 دول عربية أسهمت في الإطاحة بالبشير.. التقوا قادة المجلس العسكري سراً
أمريكا ساعدت في بنائه، وعالم مسلم باع لهم التقنية.. كل ما تريد معرفته عن برنامج إيران النووي
عاش حياة طبيعية وظل 7 سنوات عميلاً نائماً.. قصة الرجل الذي زرعه حزب الله لتنفيذ عمليات سرية بأمريكا
منافسة على المواهب.. ألمانيا تجني ثمار استقبالها للاجئين، الآلاف يدعمون الاقتصاد سنوياً
ما الذي يحدث بسوريا؟ اشتباكات بين روسيا وإيران، وإقالات في مناصب عليا بالأمن، وأمور أخرى وراء الكواليس
ترامب يهدد بغزو فنزويلا وموسكو تتحدى.. لكن ما دخل سوريا وليبيا بالقصة؟
أول صواريخ دفع ذاتي بالعالم حملت اسمها، وانتشر لحنها في جميع الدول.. ما قصة أغنية «كاتيوشا»؟
«كانت لدينا دولة».. عراقيون يمتدحون عهد صدام احتجاجاً على أوضاعهم الصعبة
خامنئي ينشئ جيلاً جديداً «أكثر طاعة».. ما وراء الإطاحة بالجنرال جعفري قائد الحرس الثوري الإيراني
حربٌ جويّة مثيرة تدور رحاها بدعم خارجي.. مَن يسيطر على سماء ليبيا؟
لماذا قرر ترامب الآن حظر شراء النفط الإيراني؟ إسرائيل هي كلمة السر
قد يُنبئ بوجود حياة سابقة وأكثر.. ماذا يعني اكتشاف غاز الميثان على المريخ؟
كيف يشكل الحزب الشيوعي وعي المسلمين ليضمن السيطرة عليهم؟
00:00