موجز الأخبار

اعتقال رجال الرئيس بوتفليقة، وفصائل فلسطينية تتوعد إسرائيل، ونظام الأسد يقصف «منطقة خفض التصعيد»

عربي بوست
موجز صباح الأحد - عربي بوست

صباح الخير، إليكم آخر الأخبار من «عربي بوست».

اعتقال رجال الرئيس بوتفليقة

توقيف سعيد بوتفليقة
الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة يبتسم لدى وصوله مع شقيقه سعيد في قسم الاتصالات بحملته خلال زيارة مفاجئة في الجزائر العاصمة ، الجزائر في 10 أبريل 2009. رويترز /

اعتقلت الشرطة الجزائرية سعيد بوتفليقة الشقيق الأصغر للرئيس السابق عبدالعزيز بوتفليقة والرئيسين السابقين لجهاز المخابرات توفيق مدين وبشير طرطاق. وطلب حزب الرئيس السابق عبدالعزيز بوتفليقة في بيان «الصفح من الشعب»، وتعهد بـ«أخذ العبرة وعدم تكرار الأخطاء السابقة».

خلفية: دفعت الاحتجاجات الحاشدة الداعية للتغيير الرئيس للاستقالة في الثاني من أبريل/نيسان لكن المتظاهرين يواصلون بنفس الزخم المطالبة بإبعاد الأشخاص المرتبطين بالنظام السابق.

تحليل: تعد هذه الخطوة هي الأهم منذ الإطاحة بالرئيس السابق، كون هؤلاء الأشخاص هم العقل المدبر لعملية التوريث التي كان يخطط لها بوتفليقة قبل استقالته، كما أنهم هم المسؤولون عن الفترة الحرجة الأخيرة التي مرت بها البلاد.

وبهذه الإجراءات يقدم المجلس العسكري صك الولاء للشعب وتحقيق مطالب المتظاهرين، كما أن هذه الخطوة سيكون لها مردودها الإيجابي لدى الشارع الجزائري.

فصائل فلسطينية تتوعد إسرائيل

تصاعد أعمدة الدخان في قطاع غزة بعد قصف إسرائيلي – رويترز

هددت الفصائل الفلسطينية في غزة بـ»رد أوسع» على إسرائيل في حالة استمرار غاراتها على القطاع، بينما أعلنت تل أبيب إغلاق كل معابر البضائع والأفراد مع قطاع غزة ومثلها منطقة الصيد البحري.

خلفية: تحدث الضربات الجوية الإسرائيلية حين لآخر رداً على إطلاق صواريخ من غزة أو إطلاق نار من إسرائيل لكن هذه المرّة هناك ضربات إسرائيلية متكررة طوال يوم السبت، بينما قال الجيش أنه تلقى أمراً بضرب مقار تابعة لحركتي حماس والجهاد.

تحليل: هذه الخطوة تأتي في أطار الشد والجذب بين فصائل المقاومة وبين إسرائيل، فيما يدرك كل طرف فيهما صعوبة اندلاع حرب الآن خاصة وأن نتنياهو لم يقدم على تشكيل حكومته الجديدة، ومن ثم لن يكون إعلان الحرب في هذا التوقيت أمراً سهلاً، وأيضا تريد فصائل المقاومة أن تصل رسالتها إلى تل أبيب بأنها تمتلك قدرة كبيرة على رد الصاع صاعين اذا ما أقدمت إسرائيل على ضرب المقاومة.

نظام الأسد يقصف «منطقة خفض التصعيد»

جنود روس وسوريين عند نقطة تفتيش بالقرب من معسكر الوافدين في دمشق/ رويترز
الصورة لجنود روس وسوريين عند نقطة تفتيش بالقرب من معسكر الوافدين في دمشق/ رويترز

قتل 5 مدنيين وأصيب العديد بجروح، في الهجمات الجوية والبرية، التي ينفذها جنود نظام بشار الأسد وداعموه، على «منطقة خفض التصعيد» بإدلب شمال غربي سوريا.

خلفية: منذ انعقاد اجتماع الدول الضامنة لمسار أستانة، في 25-26 نيسان/أبريل الماضي، يواصل نظام الأسد وحلفاؤه، هجماتهم المكثفة على التجمعات السكنية الواقعة ضمن منطقة خفض التصعيد.

تحليل: يحاول النظام السوري وداعميه الآن إحداث توتر في إدلب من أجل كسر الهدنة التي فرضتها تركيا وإيران وروسيا، عن طريق استفزاز الفصائل المسلحة وهذا الأمر قد يمكن للنظام السوري شن حرب دون لوم روسي او تركي، لكن في نفس الوقت ترى الأطراف الفاعلة ضرورة الوضع كما هو دون تصعيد بسبب الظروف الإقليمية الهامة التي تمر بها تركيا وإيران بعد العقوبات التي فرضتها واشنطن على طهران.

ماذا يحدث أيضاً؟

الغاز في المتوسط: حذرت مصر، نظيرتها تركيا من إعلان الأخيرة نيتها البدء في أنشطة حفر غرب قبرص، بحثاً عن النفط والغاز مشيرة إلى أن ذلك يهدد الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط.

وفاة معتقلة: فارقت علياء عبدالنور، وهي معتقلة اماراتية بسجون أبو ظبي، الحياة، السبت 4 مايو/أيار، وذلك بعد رفض سلطات الإمارات الإفراج عنها للعلاج من مرض السرطان الذي كانت تعاني منه في السجن.

طمأنة اللاعبين: في محاولة لإيقاف نزيف النتائج السلبية طمأن الفرنسي زين الدين زيدان المدير الفني لريال مدريد لاعبي فريقه مؤكداً بأن الكثيرين سوف يستمرون مع الملكي الموسم المقبل، رغم إحداث بعض التغييرات مؤكداً أنه «ستحدث تغييرات هنا لكن سيبقى الكثيرون».

زيدان يعد بتغييرات لكنه طمأن لاعبيه

ثراء بسبب العنصرية: أُلزِمَت مالكة عقارات أمريكية كان قد سُجِّلَ لها تسجيل صوتي وهي تقول لمستأجرٍ أن يعثر لها «على شخص أمريكي جيد مثلك ومثلي»، لتأجير ملكيتها بدلاً من أب مسلم وابنه يسعيان إلى افتتاح مطعمهما الثاني، دفع 675 ألف دولار أمريكي للرجلين.

ظهور مبارك: نشر عمر نجل علاء مبارك، حفيد الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك صورة عبر صفحته الشخصية في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك احتفالاً بعيد ميلاد جده. وجمعته الصورة التي نشرها، مع الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، والسيدة سوزان مبارك في منزلهم في مصر الجديدة.

نجل علاء مبارك مع جده وجدته
نجل علاء مبارك مع جده وجدته


اقرأ لي..

«واشنطن بوست» تشرح الأسباب.. لماذا تبني السعودية ومن قبلها الإمارات أطول مبانٍ في العالم؟
كيف يعيش محمد بن سلمان حياته؟ «بيزنس إنسايدر» يكشف معلومات هامة عن ولي العهد السعودي
حُكم الـ3.5%.. دليل الحركات السلمية لإزاحة الأنظمة السياسية والوصول إلى السلطة
معاناة اقتصادية تنتظر الأمريكيين بعد تصعيد ترامب للحرب التجارية مع الصين.. وهذا حجم الضرر المتبادل
5 أسئلة تشرح أزمة البرنامج النووي الإيراني.. ولهذا أصبحت المواجهة الأمريكية مع طهران وشيكة
مصيرها المحتوم.. فورين بوليسي: لا مفرَّ لأمريكا من بقائها في الشرق الأوسط
مدريد أصولها إسلامية.. الشعب الإسباني يعيد اكتشاف تاريخ عاصمته المنسيّ
الآن يمكنك مشاهدة آثار بلادك المسروقة على فيسبوك.. نهبت خلال الربيع العربي، والبيع يتم على الماسنجر
روسيا المستفيد الأكبر من فشل الاتفاق النووي مع إيران.. كيف يصبّ ذلك في مصلحة بوتين؟
واشنطن بوست: 3 دول عربية أسهمت في الإطاحة بالبشير.. التقوا قادة المجلس العسكري سراً
أمريكا ساعدت في بنائه، وعالم مسلم باع لهم التقنية.. كل ما تريد معرفته عن برنامج إيران النووي
عاش حياة طبيعية وظل 7 سنوات عميلاً نائماً.. قصة الرجل الذي زرعه حزب الله لتنفيذ عمليات سرية بأمريكا
منافسة على المواهب.. ألمانيا تجني ثمار استقبالها للاجئين، الآلاف يدعمون الاقتصاد سنوياً
ما الذي يحدث بسوريا؟ اشتباكات بين روسيا وإيران، وإقالات في مناصب عليا بالأمن، وأمور أخرى وراء الكواليس
ترامب يهدد بغزو فنزويلا وموسكو تتحدى.. لكن ما دخل سوريا وليبيا بالقصة؟
أول صواريخ دفع ذاتي بالعالم حملت اسمها، وانتشر لحنها في جميع الدول.. ما قصة أغنية «كاتيوشا»؟
«كانت لدينا دولة».. عراقيون يمتدحون عهد صدام احتجاجاً على أوضاعهم الصعبة
خامنئي ينشئ جيلاً جديداً «أكثر طاعة».. ما وراء الإطاحة بالجنرال جعفري قائد الحرس الثوري الإيراني
حربٌ جويّة مثيرة تدور رحاها بدعم خارجي.. مَن يسيطر على سماء ليبيا؟
لماذا قرر ترامب الآن حظر شراء النفط الإيراني؟ إسرائيل هي كلمة السر
00:00