الشرق الأوسط

«المهنيين السودانيين» يعلن تمسُّكه بمجلس سيادي يتضمن تمثيلاً محدوداً للجيش

عربي بوست
الأناضول
جنود من الجيش السوداني في ساحة تظاهر بها محتجون - رويترز

أعلن تجمُّع المهنيين السودانيين، الأحد 5 مايو/أيار 2019، تمسُّكه  بمجلس سيادي مدني انتقالي واحد، على أن يتضمن تمثيلاً محدوداً للعسكريين.

وجاء ذلك في بيان نشره «التجمع»، على حسابه الرسمي بموقع «تويتر»، قال فيه: «إننا لن نقبل إلا بمجلس سيادي مدني انتقالي واحد بتمثيل محدود للعسكريين، بحيث تتلخص مهام العسكريين في الأمن والدفاع».

وأوضح أن مهام الأمن والدفاع تشمل الأدوار المختلفة للمؤسسة العسكرية، منها إعلان الحرب، والمشاركة مع الجيوش الأخرى، وهذه قضايا ينحصر دور المدنيين فيها في متابعة التقارير ووضع التوصيات.

وأشار إلى أن الوساطة من الشخصيات الوطنية وجدت القبول من «قوى إعلان الحرية والتغيير»، وأن التفاوض يقوم على «مجلس سيادي مدني واحد بتمثيل محدود للعسكريين».

والجمعة 3 مايو/أيار 2019، نقلت وكالة الأناضول عن مصادر في لجنة وساطة بين المجلس العسكري و»قوى إعلان الحرية والتغيير»، قولها إن «اللجنة قدمت مقترحاً تضمَّن تشكيلة المجلس السيادي‎»، مكوناً من 3 عسكريين و7 مدنيين بقيادة رئيس المجلس العسكري الانتقالي.

كما تضمَّن المقترح تشكيل مجلس لـ «الأمن والدفاع القومي»، مكوناً من 7 عسكريين و3 مدنيين، هُم رئيس الوزراء، ووزيرا المالية والخارجية.

وتتشكل لجنة الوساطة من شخصيات وطنية، أبرزها الخبير الإعلامي محجوب محمد صالح، ورجل الأعمال أسامة داود.

وأشار «تجمُّع المهنيين»، في البيان، إلى أن «إعلان الحرية والتغيير» مع القوى السياسية الأخرى، الهدف منه مقاومة موحدة لقيادة عملية التغيير وإسقاط النظام، مضيفاً أن بعض التنظيمات السياسية «لم تلتزم القرارات الجماعية والإعلام الموحد والمشترك في إصدارها للبيانات؛ بحثاً عن مصالح حزبية مُتعجلة».

ولفت «التجمع» إلى أن البيانات والصراعات والأصوات الحزبية المتضاربة تضرب الثقة بين مكونات الشعب السوداني، مشدداً على أن موقفه ثابت من التحالف القائم مع «قوى إعلان الحرية والتغيير»، داعياً في الوقت ذاته إلى استمرار الاعتصام، وأشكال الاحتجاج والتظاهر كافة، ومن ضمنها الإضراب السياسي والعصيان المدني.

تعثر المفاوضات

وتضم «قوى إعلان الحرية والتغيير» تحالفات «نداء السودان» و «الإجماع الوطني» و «التجمع الاتحادي»، و «القوى المدنية».

وكانت المفاوضات بين المجلس العسكري وممثلين عن المحتجين السودانيين قد وصلت إلى طريق مسدود، الأسبوع الماضي، حيث يتفاوض المجلس والائتلاف المدني بهدف الاتفاق على طريقة تشكيل المجلس المشترك، وما إذا كان سيتولى الحكم عامين، مثلما أعلن الجيش في البداية، أو أربع سنوات، مثلما  تطالب أحزاب المعارضة.

وتم تشكيل المجلس العسكري بعد أن عزل الجيش عمر البشير من الرئاسة، في 11 أبريل/نيسان 2019، بعد ثلاثين عاماً في الحكم، تحت وطأة احتجاجات شعبية مستمرة منذ أشهر.

ومنذ 6 أبريل/نيسان 2019، يعتصم الآلاف من السودانيين أمام مقر قيادة الجيش؛ وهو ما أدى إلى إغلاق جسرَي «النيل الأزرق» و «القوات المسلحة»، اللذين يربطان العاصمة بمدينة بحري، وكذلك إغلاق شوارع رئيسية.

وتطالب «قوى إعلان الحرية والتغيير» بـ «مجلس رئاسي مدني» يضطلع بالمهام السيادية خلال الفترة الانتقالية، و «مجلس تشريعي مدني»، و «مجلس وزراء مدني مصغر» من الكفاءات الوطنية، لأداء المهام التنفيذية.

اقرأ لي..

حُكم الـ3.5%.. دليل الحركات السلمية لإزاحة الأنظمة السياسية والوصول إلى السلطة
معاناة اقتصادية تنتظر الأمريكيين بعد تصعيد ترامب للحرب التجارية مع الصين.. وهذا حجم الضرر المتبادل
5 أسئلة تشرح أزمة البرنامج النووي الإيراني.. ولهذا أصبحت المواجهة الأمريكية مع طهران وشيكة
مصيرها المحتوم.. فورين بوليسي: لا مفرَّ لأمريكا من بقائها في الشرق الأوسط
مدريد أصولها إسلامية.. الشعب الإسباني يعيد اكتشاف تاريخ عاصمته المنسيّ
الآن يمكنك مشاهدة آثار بلادك المسروقة على فيسبوك.. نهبت خلال الربيع العربي، والبيع يتم على الماسنجر
روسيا المستفيد الأكبر من فشل الاتفاق النووي مع إيران.. كيف يصبّ ذلك في مصلحة بوتين؟
واشنطن بوست: 3 دول عربية أسهمت في الإطاحة بالبشير.. التقوا قادة المجلس العسكري سراً
أمريكا ساعدت في بنائه، وعالم مسلم باع لهم التقنية.. كل ما تريد معرفته عن برنامج إيران النووي
عاش حياة طبيعية وظل 7 سنوات عميلاً نائماً.. قصة الرجل الذي زرعه حزب الله لتنفيذ عمليات سرية بأمريكا
منافسة على المواهب.. ألمانيا تجني ثمار استقبالها للاجئين، الآلاف يدعمون الاقتصاد سنوياً
ما الذي يحدث بسوريا؟ اشتباكات بين روسيا وإيران، وإقالات في مناصب عليا بالأمن، وأمور أخرى وراء الكواليس
ترامب يهدد بغزو فنزويلا وموسكو تتحدى.. لكن ما دخل سوريا وليبيا بالقصة؟
أول صواريخ دفع ذاتي بالعالم حملت اسمها، وانتشر لحنها في جميع الدول.. ما قصة أغنية «كاتيوشا»؟
«كانت لدينا دولة».. عراقيون يمتدحون عهد صدام احتجاجاً على أوضاعهم الصعبة
خامنئي ينشئ جيلاً جديداً «أكثر طاعة».. ما وراء الإطاحة بالجنرال جعفري قائد الحرس الثوري الإيراني
حربٌ جويّة مثيرة تدور رحاها بدعم خارجي.. مَن يسيطر على سماء ليبيا؟
لماذا قرر ترامب الآن حظر شراء النفط الإيراني؟ إسرائيل هي كلمة السر
قد يُنبئ بوجود حياة سابقة وأكثر.. ماذا يعني اكتشاف غاز الميثان على المريخ؟
كيف يشكل الحزب الشيوعي وعي المسلمين ليضمن السيطرة عليهم؟
00:00