أخبار العالم

بومبيو يتحدث عن تجاوزات الصين تجاه الأقليات المسلمة.. لكن ماذا عن معاقبة بكين؟

عربي بوست
ترجمة
وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو/رويترز

تجنب مايك بومبيو، وزير الخارجية الأمريكي، في حديثه الأحد 5 مايو/أيار 2019، الإشارة إلى ما إذا كانت إدارة ترامب ستفرض العقوبات المستهدفة على الصين بسبب الاعتقال الجماعي للمسلمين، في إشارة أخرى على شلل الإدارة في هذه القضية نقلاً عن صحيفة The New   York Times الأمريكية.

وسُئل بومبيو في برنامج Face the Nation على قناة CBS News الأمريكية ما إذا كانت الإدارة الأمريكية قد تعاقب المسؤولين الصينيين على اعتقال مئات الآلاف أو الملايين من الأقلية العرقية المسلمة في معسكرات شينجيانغ، وهي منطقة متسعة في شمالي غرب الصين.

أفادت تقارير صحيفة The New York Times الأمريكية السبت 4 مايو/أيار 2019، أنه بعد أشهر من النقاش، علق المسؤولون الأمريكيون العقوبات المستهدفة المقترحة خوفاً من تعريض المباحثات التجارية الجارية للخطر، ولا يرغبون في إثارة القضية في المباحثات.

بومبيو أثار مسألة حقوق الإنسان لكن ماذا عن العقوبات؟

وأُثيرت سابقاً القضية على قناة CBS، وقال بومبيو وقتها إنه أثار مسألة حقوق الإنسان «في العديد من المحادثات» مع وانغ يي وزير الخارجية الصيني، ومسؤولين آخرين. لكنه لم يرد على أي سؤال بشأن أي تحركات محتملة تتعلق بالعقوبات.

انتقد بومبيو المعسكرات وقال في الأسبوع الماضي على قناة Fox News الأمريكية، إن استخدامها «أعاد لنا ذكريات ثلاثينيات القرن العشرين».

لكن وزارة الخارجية لم تنجح في دفع العقوبات المقترحة. في خريف 2018، أعد المسؤولون الأمريكيون مسودة سياسة لفرض عقوبات على مسؤولين صينيين وشركات معينة، بشأن المعسكرات، استناداً لقانون ماغنيتسكي الدولي، لكن هذه السياسة لم تنجح في النجاة من عملية المراجعة المشتركة بين الوكالات الحكومية.

وفي حين أن وزارة الخارجية ومجلس الأمن القومي التابع للبيت الأبيض أقرَّا الدعوى، أعربت وزارة المالية عن مخاوفها فيما يتعلق بتأثيراتها على المباحثات التجارية، طبقاً لما قاله المسؤولون الأمريكيين. كان ستيفن منشن، وزير المالية الأمريكية مؤيداً لتدعيم الروابط التجارية القوية مع الصين، صاحبة ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

ترامب يهدد برفع التعريفات الجمركية

ويلتقي المفاوضون التجاريون من الجانبيين هذا الأسبوع في واشنطن، وقد يختتمون المحادثات. الأحد 5 مايو/أيار 2019، هدد الرئيس ترامب برفع التعريفات الجمركية، في خطوة يبدو أنها كانت تهدف لإجبار الصين على القبول السريع باتفاق ما.

قال بومبيو دفاعاً عن أسلوب الإدارة في التعامل مع الصين إن ترامب حارب «التجاوزات التجارية الضخمة» التي ترتكبها الصين وكان يعمل على إنهاء سرقات الملكية الفكرية والنقل القسري للتكنولوجيا الذي تنتهجه الشركات الصينية والحكومة.

لكن، مع استمرار المحادثات التجارية، أصبح من الواضح أن النتيجة النهائية لن تنظر على الأغلب في القضايا المهمة مثل سرقة الصين للإنترنت، والإعانات الحكومية، والقوانين المتعلقة بتجارة البيانات. يقول علماء الاقتصاد إن عجز الميزان التجاري، الذي يركز عليه ترامب، لا يحظى بذات الأهمية تقريباً مثل هذه القضايا الأخرى.

غياب العقوبات أحبط نواباً ديمقراطيين وجمهوريين

عبر نواب ديمقراطيون وجمهوريون عن إحباطهم من غياب العقوبات من جانب إدارة ترامب بخصوص مسألة اعتقال الصين للمسلمين، الذين هم في الأغلب من طائفة الإيغور الناطقة بالتركية.

فقد كانوا يدفعون منذ 2018 من أجل عقوبات اقتصادية على كبار المسؤولين، مثل تشن قانغو، عضو المكتب السياسي ورئيس حزب شينجيانغ.

والجمعة 3 مايو/أيار، قال السيناتور ماركو روبيو، النائب الجمهوري عن ولاية فلوريدا لصحيفة The Times «الكلمات وحدها لا تكفي».

ووجهت أيضاً مارغريت برينان مضيفة برنامج Face The Nation سؤالاً لبومبيو الأحد 5 مايو/أيار 2019 حول سبب الاختلاف في تقديرات وزارة الخارجية والبنتاغون لأرقام المعتقلين، وفي توصيف المعسكرات.

وقال بومبيو إن مراكز الاعتقال «معسكرات إعادة تعليم» تحتجز ما يصل لمليون شخص. والجمعة 3 مايو/أيار 2019 قال راندال شريفر، مساعد وزير الدفاع للصحفيين إنه يعتبر المراكز «معسكرات حشد عسكري» تضم «مليون مواطن على الأقل، لكن الرقم على الأغلب يقترب من ثلاثة ملايين».

لقد كان أكبر تقدير لأرقام المعتقلين من أي مسؤول حتى الآن. قالت جماعات حقوق الإنسان إن الرقم يتراوح من مئات الآلاف إلى أكثر من مليون شخص.

وعلى الرغم من الفرق الواضح في التقديرات، قال بومبيو إنه لا يوجد فارق بين تقديرات وزارة الدفاع ووزارة الخارجية.

وقال: «لا داعي لنتلاعب بالألفاظ» وأضاف: «لا يوجد تناقض».

اقرأ لي..

حُكم الـ3.5%.. دليل الحركات السلمية لإزاحة الأنظمة السياسية والوصول إلى السلطة
معاناة اقتصادية تنتظر الأمريكيين بعد تصعيد ترامب للحرب التجارية مع الصين.. وهذا حجم الضرر المتبادل
5 أسئلة تشرح أزمة البرنامج النووي الإيراني.. ولهذا أصبحت المواجهة الأمريكية مع طهران وشيكة
مصيرها المحتوم.. فورين بوليسي: لا مفرَّ لأمريكا من بقائها في الشرق الأوسط
مدريد أصولها إسلامية.. الشعب الإسباني يعيد اكتشاف تاريخ عاصمته المنسيّ
الآن يمكنك مشاهدة آثار بلادك المسروقة على فيسبوك.. نهبت خلال الربيع العربي، والبيع يتم على الماسنجر
روسيا المستفيد الأكبر من فشل الاتفاق النووي مع إيران.. كيف يصبّ ذلك في مصلحة بوتين؟
واشنطن بوست: 3 دول عربية أسهمت في الإطاحة بالبشير.. التقوا قادة المجلس العسكري سراً
أمريكا ساعدت في بنائه، وعالم مسلم باع لهم التقنية.. كل ما تريد معرفته عن برنامج إيران النووي
عاش حياة طبيعية وظل 7 سنوات عميلاً نائماً.. قصة الرجل الذي زرعه حزب الله لتنفيذ عمليات سرية بأمريكا
منافسة على المواهب.. ألمانيا تجني ثمار استقبالها للاجئين، الآلاف يدعمون الاقتصاد سنوياً
ما الذي يحدث بسوريا؟ اشتباكات بين روسيا وإيران، وإقالات في مناصب عليا بالأمن، وأمور أخرى وراء الكواليس
ترامب يهدد بغزو فنزويلا وموسكو تتحدى.. لكن ما دخل سوريا وليبيا بالقصة؟
أول صواريخ دفع ذاتي بالعالم حملت اسمها، وانتشر لحنها في جميع الدول.. ما قصة أغنية «كاتيوشا»؟
«كانت لدينا دولة».. عراقيون يمتدحون عهد صدام احتجاجاً على أوضاعهم الصعبة
خامنئي ينشئ جيلاً جديداً «أكثر طاعة».. ما وراء الإطاحة بالجنرال جعفري قائد الحرس الثوري الإيراني
حربٌ جويّة مثيرة تدور رحاها بدعم خارجي.. مَن يسيطر على سماء ليبيا؟
لماذا قرر ترامب الآن حظر شراء النفط الإيراني؟ إسرائيل هي كلمة السر
قد يُنبئ بوجود حياة سابقة وأكثر.. ماذا يعني اكتشاف غاز الميثان على المريخ؟
كيف يشكل الحزب الشيوعي وعي المسلمين ليضمن السيطرة عليهم؟
00:00