الشرق الأوسط

آلاف الطلاب يواصلون الاحتجاج في رمضان رفضاً لرموز نظام بوتفليقة

عربي بوست
الأناضول
الاحتجاجات في الجزائر ضدرموز نظام بوتفليقة/ رويترز

خرج الآلاف من طلاب الجامعات الجزائرية الثلاثاء 7مايو/أيار 2019، في مسيرات بالعاصمة الجزائرية ومدن عدة، رفضاً لاستمرار رموز نظام بوتفليقة في الحكم، في احتجاج هو الأول من نوعه منذ دخول شهر رمضان.

وانطلقت مسيرات من الجامعة المركزية بوسط العاصمة، نحو ساحة البريد المركزي، ضمت بضعة آلاف من الطلبة.

ورفع الطلبة الذين انضم لهم أساتذة ومواطنون لافتات طالبت برحيل رئيس الدولة المؤقت عبدالقادر بن صالح، ورئيس الوزراء نور الدين بدوي، وأعضاء حكومته لتصريف الأعمال.

ورفع طلبة لافتة كبيرة كتب عليها «الطالب يريد شخصية توافقية»، في إشارة لرفض بن صالح، وتكليف شخصية تحظى بالقبول لتسيير المرحلة.

وردد المتظاهرون شعارات «مارناش حابسين»، بمعنى أن الحراك والمسيرات لن تتوقف رغم حلول شهر رمضان.

ووصلت المسيرة لاحقاً إلى ساحة البريد المركزي، وسط تواجد لافت لعناصر الشرطة، التي اكتفت بالمراقبة دون منع أو تفريق الجموع.

كما ردد المتظاهرون شعارات رافضة لانتخابات 4 تموز/يوليو 2019، التي أعلن رئيس الدولة المؤقت قبل يومين تمسكه بها.

احتجاجات الطلبة في الجزائر/ مواقع التواصل

والأحد 5 مايو/أيار 2019، دعا بن صالح، إلى الحوار الشامل لوضع الترتيبات اللازمة لتنظيم انتخابات الرئاسة في 4 تموز/يوليو 2019، لـ»تجنيب البلاد الفراغ الدستوري».

رمضان لن يكون عقبة

وبمدينة سطيف شرقي البلاد تجمع الآلاف من طلبة وأساتذة ومواطنين أمام مقر الولاية، ورفع المتظاهرون، لافتة عملاقة كتب عليها «حراكنا قاطرة وقودها الطلبة.. ورمضان لن يكون عقبة».

كما خرج الآلاف من طلبة وأساتذة جامعة بجاية شمالي البلاد، في مسيرة توجهت نحو وسط المدنية.

وأظهرت فيديوهات وصور متظاهرين طلبة وأساتذة يرددون شعارات مطالبة برحيل جميع رموز نظام بوتفليقة.

وتحولت مسيرات طلبة الجامعات كل ثلاثاء، إلى موعد أسبوعي، منذ بداية الحراك الشعبي، في 22 فبراير/شباط 2019، الذي أطاح بالرئيس بوتفليقة.

وهذه التظاهرات هي الأولى من نوعها للحراك خلال شهر رمضان، حيث كانت آخر المسيرات الجمعة الأخيرة للمرة الحادية عشرة توالياً منذ انطلاق انتفاضة شعبية أطاحت بالرئيس السابق عبدالعزيز بوتفليقة.

اقرأ لي..

«واشنطن بوست» تشرح الأسباب.. لماذا تبني السعودية ومن قبلها الإمارات أطول مبانٍ في العالم؟
كيف يعيش محمد بن سلمان حياته؟ «بيزنس إنسايدر» يكشف معلومات هامة عن ولي العهد السعودي
حُكم الـ3.5%.. دليل الحركات السلمية لإزاحة الأنظمة السياسية والوصول إلى السلطة
معاناة اقتصادية تنتظر الأمريكيين بعد تصعيد ترامب للحرب التجارية مع الصين.. وهذا حجم الضرر المتبادل
5 أسئلة تشرح أزمة البرنامج النووي الإيراني.. ولهذا أصبحت المواجهة الأمريكية مع طهران وشيكة
مصيرها المحتوم.. فورين بوليسي: لا مفرَّ لأمريكا من بقائها في الشرق الأوسط
مدريد أصولها إسلامية.. الشعب الإسباني يعيد اكتشاف تاريخ عاصمته المنسيّ
الآن يمكنك مشاهدة آثار بلادك المسروقة على فيسبوك.. نهبت خلال الربيع العربي، والبيع يتم على الماسنجر
روسيا المستفيد الأكبر من فشل الاتفاق النووي مع إيران.. كيف يصبّ ذلك في مصلحة بوتين؟
واشنطن بوست: 3 دول عربية أسهمت في الإطاحة بالبشير.. التقوا قادة المجلس العسكري سراً
أمريكا ساعدت في بنائه، وعالم مسلم باع لهم التقنية.. كل ما تريد معرفته عن برنامج إيران النووي
عاش حياة طبيعية وظل 7 سنوات عميلاً نائماً.. قصة الرجل الذي زرعه حزب الله لتنفيذ عمليات سرية بأمريكا
منافسة على المواهب.. ألمانيا تجني ثمار استقبالها للاجئين، الآلاف يدعمون الاقتصاد سنوياً
ما الذي يحدث بسوريا؟ اشتباكات بين روسيا وإيران، وإقالات في مناصب عليا بالأمن، وأمور أخرى وراء الكواليس
ترامب يهدد بغزو فنزويلا وموسكو تتحدى.. لكن ما دخل سوريا وليبيا بالقصة؟
أول صواريخ دفع ذاتي بالعالم حملت اسمها، وانتشر لحنها في جميع الدول.. ما قصة أغنية «كاتيوشا»؟
«كانت لدينا دولة».. عراقيون يمتدحون عهد صدام احتجاجاً على أوضاعهم الصعبة
خامنئي ينشئ جيلاً جديداً «أكثر طاعة».. ما وراء الإطاحة بالجنرال جعفري قائد الحرس الثوري الإيراني
حربٌ جويّة مثيرة تدور رحاها بدعم خارجي.. مَن يسيطر على سماء ليبيا؟
لماذا قرر ترامب الآن حظر شراء النفط الإيراني؟ إسرائيل هي كلمة السر
00:00