الشرق الأوسط

تعرُّض محطتي ضخ نفط سعوديتين لهجوم بطائرات «درون»

عربي بوست
الأناضول
وزير الطاقة السعودي خالد الفالح - رويترز

أعلن وزير الطاقة السعودي، خالد الفالح، تعرُّض محطتي ضخ لخط الأنابيب شرق – غرب، الذي ينقل النفط من حقول المنطقة الشرقية إلى ميناء ينبع على الساحل الغربي، لهجوم من طائرات «درون» بدون طيار مفخخة.

هجوم على محطتي ضخ نفط سعوديتين

حسب وكالة الأنباء السعودية، الثلاثاء، 14 مايو/أيار، قال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح إن الهجوم تم ما بين السادسة والسادسة والنصف صباحاً بالتوقيت المحلي.

وأوضح الوزير أن الهجوم أسفر عن «اندلاع حريق في المحطة رقم 8، تمت السيطرة عليه بعد أن خلَّف أضراراً محدودة».

وأوقفت شركة «أرامكو» السعودية الضخ في خط الأنابيب، حيث يجري تقييم الأضرار وإصلاح المحطة، لإعادة الخط والضخ إلى وضعه الطبيعي.

وأكد الوزير أن المملكة تشجب هذا الهجوم الجبان، «وأن هذا العمل الإرهابي والتخريبي، وتلك التي وقعت مؤخراً في الخليج العربي ضد منشآت حيوية، لا تستهدف المملكة فقط».

وذكر أن الهجمات تستهدف أمان إمدادات الطاقة للعالم، والاقتصاد العالمي، «وتثبت مرة أخرى أهمية التصدي لكافة الجهات الإرهابية.. بما في ذلك ميليشيات الحوثي في اليمن المدعومة من إيران».

وقد أعلنت جماعة الحوثي تنفيذ هذه الهجمات

يأتي ذلك، بعد ساعات قليلة من إعلان الحوثيين إطلاق 7 طائرات مسيّرة، وتنفيذها هجمات طالت منشآت حيوية سعودية.

حيث قالت قناة «المسيرة» التلفزيونية التي تديرها جماعة الحوثي اليمنية، إن الجماعة المتحالفة مع إيران نفذت هجمات بطائرات مسيّرة على منشآت حيوية سعودية، حيث استخدموا 7 طائرات مسيّرة.

ونقلت عن مصدر عسكري حوثي قوله إنه «تم تنفيذ عملية عسكرية كبرى ضد أهداف سعودية».

وفي وقت سابق من الإثنين، تحدثت قناة «المسيرة» عن سيطرة الحوثيين على مواقع شرق جازان بعد مهاجمة قوات الجيش السعودي، وهو ما نفته الرياض.

وكانت الرياض قد أعلنت الإثنين، تعرض ناقلتين سعوديتين لهجوم تخريبي، وهما في طريقهما لعبور الخليج العربي قرب المياه الإقليمية للإمارات.

وسبق إعلان الرياض، بيان لوزارة الخارجية الإمارات، قالت فيه إن 4 سفن شحن تجارية من عدة جنسيات (لم تحددها)، تعرضت لعمليات تخريبية قرب المياه الإقليمية، باتجاه ميناء الفجيرة البحري.

اقرأ لي..

«واشنطن بوست» تشرح الأسباب.. لماذا تبني السعودية ومن قبلها الإمارات أطول مبانٍ في العالم؟
كيف يعيش محمد بن سلمان حياته؟ «بيزنس إنسايدر» يكشف معلومات هامة عن ولي العهد السعودي
حُكم الـ3.5%.. دليل الحركات السلمية لإزاحة الأنظمة السياسية والوصول إلى السلطة
معاناة اقتصادية تنتظر الأمريكيين بعد تصعيد ترامب للحرب التجارية مع الصين.. وهذا حجم الضرر المتبادل
5 أسئلة تشرح أزمة البرنامج النووي الإيراني.. ولهذا أصبحت المواجهة الأمريكية مع طهران وشيكة
مصيرها المحتوم.. فورين بوليسي: لا مفرَّ لأمريكا من بقائها في الشرق الأوسط
مدريد أصولها إسلامية.. الشعب الإسباني يعيد اكتشاف تاريخ عاصمته المنسيّ
الآن يمكنك مشاهدة آثار بلادك المسروقة على فيسبوك.. نهبت خلال الربيع العربي، والبيع يتم على الماسنجر
روسيا المستفيد الأكبر من فشل الاتفاق النووي مع إيران.. كيف يصبّ ذلك في مصلحة بوتين؟
واشنطن بوست: 3 دول عربية أسهمت في الإطاحة بالبشير.. التقوا قادة المجلس العسكري سراً
أمريكا ساعدت في بنائه، وعالم مسلم باع لهم التقنية.. كل ما تريد معرفته عن برنامج إيران النووي
عاش حياة طبيعية وظل 7 سنوات عميلاً نائماً.. قصة الرجل الذي زرعه حزب الله لتنفيذ عمليات سرية بأمريكا
منافسة على المواهب.. ألمانيا تجني ثمار استقبالها للاجئين، الآلاف يدعمون الاقتصاد سنوياً
ما الذي يحدث بسوريا؟ اشتباكات بين روسيا وإيران، وإقالات في مناصب عليا بالأمن، وأمور أخرى وراء الكواليس
ترامب يهدد بغزو فنزويلا وموسكو تتحدى.. لكن ما دخل سوريا وليبيا بالقصة؟
أول صواريخ دفع ذاتي بالعالم حملت اسمها، وانتشر لحنها في جميع الدول.. ما قصة أغنية «كاتيوشا»؟
«كانت لدينا دولة».. عراقيون يمتدحون عهد صدام احتجاجاً على أوضاعهم الصعبة
خامنئي ينشئ جيلاً جديداً «أكثر طاعة».. ما وراء الإطاحة بالجنرال جعفري قائد الحرس الثوري الإيراني
حربٌ جويّة مثيرة تدور رحاها بدعم خارجي.. مَن يسيطر على سماء ليبيا؟
لماذا قرر ترامب الآن حظر شراء النفط الإيراني؟ إسرائيل هي كلمة السر
00:00