الشرق الأوسط

رئيس اليمن مهاجماً مبعوث الأمم المتحدة: لا نريد بقاءه، ارتكب تجاوزات خدمت الحوثيين.. والأمم المتحدة ترد

عربي بوست
رويترز
الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي/رويترز

انتقد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، المبعوثَ الخاص للأمم المتحدة لليمن، في رسالة حادة اللهجة للأمين العام للمنظمة، وصفته بأنه يمنح شرعية لجماعة الحوثي، التي تخوض حرباً منذ أربعة أعوام ضد التحالف الداعم لهادي بقيادة السعودية.

وأكد الرئيس رفضه لاستمرار عمل المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، ما لم يتم تقديم ضمانات لمراجعة التجاوزات التي ارتكبها وتجنب تكرارها.

يصر على التعامل مع الحوثيين كأمر واقع

وتضم الرسالة المؤلفة من 5 صفحات، والموجَّهة للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش وتحمل تاريخ 22 مايو/أيار، مجموعةً من المآخذ على غريفيث وتنتقد «إصراره على التعامل مع الانقلابيين كحكومة أمر واقع».

وتقول الرسالة إن غريفيث أخفق في الإشراف كما ينبغي على اتفاق أُبرم في العام الماضي بمدينة ستوكهولم لوقف إطلاق النار، وخطة للانسحاب من مدينة الحديدة الساحلية، وإنه لم ينجح في حل مشكلات تتصل بالمحتجزين والرهائن.

وجاء في الرسالة «من الواضح أن ضعف إدراك المبعوث لطبيعة الصراع الدائر في اليمن، خاصة المكون العقائدي والفكري والسياسي للميليشيات الحوثية، الرافض أساساً لمبادئ الديمقراطية والتداول السلمي للسلطة، وارتباطه الجوهري بفكرة الولاية التي تكرس النموذج الإيراني في اليمن، يجعل المبعوث غيرَ قادر على التعاطي الصحيح مع القضية اليمنية بتعقيداتها الكبيرة».

وأضاف هادي: المبعوث حاول خلال الفترة الماضية التوافق مع الحوثيين، لتعزيز شكل من أشكال الإدارة الدولية في الحديدة، في تجاوز صارخ للسيادة اليمنية، وتجاوزات المبعوث منذ اتفاق ستوكهولم تهدد بانهيار فرص الحل الذي يتطلع له اليمنيون.

ردّ الأمم المتحدة كان ضد رغبة هادي

وفي رد على رسالة الرئيس هادي، قال متحدث باسم الأمم المتحدة إن غوتيريش جدَّد ثقته في غريفيث بعد تلقِّيه الرسالة، وقال إن المبعوث الخاص سيُعزز الجهود لدعم طرفي الصراع ولضمان تنفيذ اتفاق ستوكهولم.

اقرأ لي..

خلافاتهم أضعفتهم.. اليمين الأوروبي المتطرف حقق بعض الانتصارات بالانتخابات، لكن ليس كما تتصورون
الإيرانيون لا يستطيعون شراء الحلوى في العراق بسبب ترامب
هدموا مساجدهم وحرقوا مصاحفهم ومنعوهم من الحج.. هكذا تم اضطهاد المسلمين منذ وجودهم في الصين قبل قرون طويلة
المجتمع الدولي في كفة ومكالمة ترامب في كفة أخرى.. لماذا تخلى العالم عن طرابلس؟
بينما كانت واشنطن مشغولة بحروب صغيرة.. أصبحت موسكو وبكين قوتين تهددان الوجود الأمريكي
الحكاية الكاملة للمعركة الدائرة حالياً بين حكومة الولايات المتحدة الأمريكية وشركة هواوي الصينية
رسائل ترامب المتضاربة.. الرئيس الأمريكي يضع الشرق الأوسط على «حافة السكين»
لماذا يمكن أن تعتمد مصر والإمارات على الجنرال حميدتي؟ تاريخه الذي بدأ من دارفور سيخبرك الكثير
لماذا يستفيد بعض أعضاء الكونغرس من استمرار حرب اليمن؟
«واشنطن بوست» تشرح الأسباب.. لماذا تبني السعودية ومن قبلها الإمارات أطول مبانٍ في العالم؟
كيف يعيش محمد بن سلمان حياته؟ «بيزنس إنسايدر» يكشف معلومات هامة عن ولي العهد السعودي
حُكم الـ3.5%.. دليل الحركات السلمية لإزاحة الأنظمة السياسية والوصول إلى السلطة
معاناة اقتصادية تنتظر الأمريكيين بعد تصعيد ترامب للحرب التجارية مع الصين.. وهذا حجم الضرر المتبادل
5 أسئلة تشرح أزمة البرنامج النووي الإيراني.. ولهذا أصبحت المواجهة الأمريكية مع طهران وشيكة
مصيرها المحتوم.. فورين بوليسي: لا مفرَّ لأمريكا من بقائها في الشرق الأوسط
مدريد أصولها إسلامية.. الشعب الإسباني يعيد اكتشاف تاريخ عاصمته المنسيّ
الآن يمكنك مشاهدة آثار بلادك المسروقة على فيسبوك.. نهبت خلال الربيع العربي، والبيع يتم على الماسنجر
روسيا المستفيد الأكبر من فشل الاتفاق النووي مع إيران.. كيف يصبّ ذلك في مصلحة بوتين؟
واشنطن بوست: 3 دول عربية أسهمت في الإطاحة بالبشير.. التقوا قادة المجلس العسكري سراً
أمريكا ساعدت في بنائه، وعالم مسلم باع لهم التقنية.. كل ما تريد معرفته عن برنامج إيران النووي
00:00