أخبار العالم

«هواوي» تنفي حظر فيسبوك وواتساب وإنستغرام على هواتفها

عربي بوست
الأناضول
مالك شركة هواوي والرئيس الصيني/ رويترز

نفت شركة الاتصالات الصينية «هواوي»، الثلاثاء 11 يونيو/حزيران 2019، حظر عمل تطبيقات التواصل الاجتماعي على أجهزتها، في خطوة يبدو أنها تهدف إلى طمأنة مستخدمي هواتفها الذكية.

«هواوي» تنفي حظر «فيسبوك وواتساب وإنستغرام» على هواتفها

حيث قالت هواوي، في بيان لها، إنها مازالت توفر كل تطبيقات «فيسبوك» على هواتفها الذكية، ومن ضمنها موقع «فيسبوك» و «فيسبوك ماسنجر» و «واتساب» و «إنستغرام»، حسب موقع «Android Authority» التقني المتخصص.

وجاءت هذه التصريحات على خلفية إعلان شركة «فيسبوك» عن التوقف عن السماح لهواوي باستخدام تطبيقاتها على هواتفها الذكية الجديدة.

يشار إلى أن معظم الهواتف الذكية العاملة بنظام التشغيل أندرويد تأتي محملة مسبقاً في العادة بتطبيقات مختلفة، مثل «فيسبوك» و «تويتر» و «بوكينغ دوت كوم».

ومن المفترض، حتى الآن، أن قرار «فيسبوك» يسري على الهواتف الجديدة والمستقبلية، وليس التي صدرت قديماً وحتى قبل أيام قليلة.

وفي وقت سابق، قالت «فيسبوك» إنها قامت بوقف تزويد «هواوي» بتطبيقاتها استجابةً لقرارات وزارة التجارة الأمريكية، ولقرار الحظر الذي فرضته إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على هواوي.

ووفقا لموقع «Android Authority»، فإن خطوة هواوي بالتأكيد على أن التطبيقات مازالت متوافرة على هواتفها هو بعث رسالة إلى عملائها وزبائنها ومستخدمي هواتفها مفادها أن «قرار فيسبوك لا يؤثر على الهواتف الحالية، وأن الهواتف المستقبلية ستظل قادرة على تحميل هذه التطبيقات وتنصيبها على أجهزتهم واستخدامها ومن دون أي مشكلة».

وتعمل الشركة على تطوير برنامج خاص بها لتجنب مشاكل مستقبلية

الجدير بالذكر أنه يعتقد أن الشركة الصينية تعمل حالياً على تطوير نظام تشغيل خاص بها اعتماداً على النسخة مفتوحة المصدر من أندرويد.

كما بدأت تطلب من المطورين نشر تطبيقاتهم على موقع «هواوي آب غالاري».

تأسست هواوي عام 1987 في مدينة شنغن على يد الضابط السابق في الجيش الصيني، رن تشنغ فاي، وتركز على توفير البنية التحتية للمعلومات والاتصالات والأجهزة الذكية، وتعد رائدة في هذا المجال على مستوى العالم.

وتستمر الشركة الصينية في السيطرة على نصيب شركة أبل الأمريكية في مبيعات الهواتف الذكية، وباتت في مقدمة السباق العالمي في شبكات الجيل الخامس (5G) والتي ستنقل قطاع الاتصالات إلى مستويات أعلى.

وأعلنت إدارة ترامب فرض عقوبات على شركات الاتصالات الصينية، ومنع الشركات الأمريكية من استخدام المعدات التي تصنعها الشركات الصينية، وتنتظر من حلفائها إبداء نفس الموقف حيال هذه القضية التي تعتبرها «مسألة أمن قومي خطيرة».

ومن اللافت أن الولايات المتحدة تعتبر قفزة الصين في التكنولوجيا المتطورة مثل (5G)، بمثابة «تهديد وجودي» ضدها.

اقرأ لي..

«عقد ملتقى وطني».. رئيس وزراء الحكومة الليبية يعلن عن مبادرة للخروج من الأزمة
الأناقة لا علاقة لها بالعمر.. جدٌّ ياباني عمره 84 عاماً يصبح من مشاهير إنستغرام بعد أن غيَّر حفيده مظهره بالكامل
خلافاتهم أضعفتهم.. اليمين الأوروبي المتطرف حقق بعض الانتصارات بالانتخابات، لكن ليس كما تتصورون
الإيرانيون لا يستطيعون شراء الحلوى في العراق بسبب ترامب
هدموا مساجدهم وحرقوا مصاحفهم ومنعوهم من الحج.. هكذا تم اضطهاد المسلمين منذ وجودهم في الصين قبل قرون طويلة
المجتمع الدولي في كفة ومكالمة ترامب في كفة أخرى.. لماذا تخلى العالم عن طرابلس؟
بينما كانت واشنطن مشغولة بحروب صغيرة.. أصبحت موسكو وبكين قوتين تهددان الوجود الأمريكي
الحكاية الكاملة للمعركة الدائرة حالياً بين حكومة الولايات المتحدة الأمريكية وشركة هواوي الصينية
رسائل ترامب المتضاربة.. الرئيس الأمريكي يضع الشرق الأوسط على «حافة السكين»
لماذا يمكن أن تعتمد مصر والإمارات على الجنرال حميدتي؟ تاريخه الذي بدأ من دارفور سيخبرك الكثير
لماذا يستفيد بعض أعضاء الكونغرس من استمرار حرب اليمن؟
«واشنطن بوست» تشرح الأسباب.. لماذا تبني السعودية ومن قبلها الإمارات أطول مبانٍ في العالم؟
كيف يعيش محمد بن سلمان حياته؟ «بيزنس إنسايدر» يكشف معلومات هامة عن ولي العهد السعودي
حُكم الـ3.5%.. دليل الحركات السلمية لإزاحة الأنظمة السياسية والوصول إلى السلطة
معاناة اقتصادية تنتظر الأمريكيين بعد تصعيد ترامب للحرب التجارية مع الصين.. وهذا حجم الضرر المتبادل
5 أسئلة تشرح أزمة البرنامج النووي الإيراني.. ولهذا أصبحت المواجهة الأمريكية مع طهران وشيكة
مصيرها المحتوم.. فورين بوليسي: لا مفرَّ لأمريكا من بقائها في الشرق الأوسط
مدريد أصولها إسلامية.. الشعب الإسباني يعيد اكتشاف تاريخ عاصمته المنسيّ
الآن يمكنك مشاهدة آثار بلادك المسروقة على فيسبوك.. نهبت خلال الربيع العربي، والبيع يتم على الماسنجر
روسيا المستفيد الأكبر من فشل الاتفاق النووي مع إيران.. كيف يصبّ ذلك في مصلحة بوتين؟
00:00