تحليلات

الكونغرس يزعج ترامب من جديد.. مبادرة جديدة تستهدف «علاقته الغامضة» مع السعودية

عربي بوست
ترجمة
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

بعد أن تجنب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الكونغرس على مدار أشهر ماضية، من أجل تعزيز علاقته «المثيرة للجدل» مع السعودية، بدأت، الإثنين 10 يونيو/حزيران 2019، مبادرةٌ داخل مجلس الشيوخ قد تغير الأمور في علاقة ترامب بالرياض.

وبدأت هذه المبادرة عندما أطلق عضوان، أحدهما ديمقراطي والآخر جمهوري، في مجلس الشيوخ عملية قصيرة لإجبار المجلس على التصويت على هذه العلاقات، وهو تحرك ربما يشكل أكبر توبيخٍ للسياسة الخارجية الأمريكية التي تتبعها الإدارة الحالية، بحسب موقع Vox الأمريكي.

ففي شهر مايو/أيار الماضي، استخدم وزير الخارجية مايك بومبيو ثغرةً قانونية لتصدير ما قيمته 8 مليارات دولار من الأسلحة إلى السعودية والإمارات العربية المتحدة.

هذا الأمر أغضب أعضاء مجلسي الشيوخ والنواب من كلا الحزبين، وهم الذين يمتلكون سلطة الموافقة أو الرفض فيما يتعلق بمبيعات الأسلحة الأمريكية، وذلك بسبب أن الرياض لم تُواجه حتى الآن عقاباً حقيقياً لقتل الصحفي والمعارض السعودي جمال خاشقجي.

كما أنَّ السعودية والإمارات شنتا حرباً بدعم أمريكي مستمرة منذ 4 سنوات في اليمن أدت إلى مقتل ما يزيد على 50 ألف شخص، وتركت عشرات الملايين في حاجةٍ إلى مساعداتٍ إنسانية.

كيف يبيع ترامب للسعودية أسلحة دون موافقة مجلسي الشيوخ والنواب؟

لكن ثمة بندٌ في قانون صادرات الأسلحة الأمريكية يسمح للسلطة التنفيذية ببيع الأسلحة بدون موافقة مجلسي الشيوخ والنواب إن كانت ثمة حالةٌ طارئة تتطلب بيع الأسلحة بما يخدم الأمن القومي للولايات المتحدة.

ويقول الخبراء إنَّ الإدارات المتعاقبة نادراً ما استخدمت هذا البند؛ لأنَّه مثيرٌ للجدل، ولأنَّه من الصعب للغاية إثباتُ أنَّ البند ينطبق على حالةٍ معينة. لكن إدارة ترامب اختارت استخدام هذا البند في هذه الحالة، مرتكزةً على تهديد محتمل من إيران ضد حليفيها الخليجيين.

من الواضح الآن أنَّ المشرعين الأمريكان يريدون أن يكون لهم دورٌ أكبر بكثير. فقد أعلن السيناتور تود يانغ (جمهوري من إنديانا) والسيناتور كريس مورفي (ديمقراطي من كونيتيكت) العضوان في لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأمريكي يوم الأحد 9 يونيو/حزيران أنهما سيقدمان مشروع قانونٍ يجبر أعضاء مجلس الشيوخ على التصويت على إرسال الأسلحة والمساعدات العسكرية إلى السعودية.

وعن تفاصيل القانون الذي يعتزم النائبان إصداره، فإنه سيتضمن تصويت الأعضاء على طلب تقرير من إدارة ترامب حول سجل السعودية في مجال حقوق الإنسان.

بعد استلام التقرير، وخلال 30 يوماً، وهي المهلة القانونية المحددة، يمكن للمجلس أن يصوت إما على بيع الأسلحة للسعودية أو منح أي دعم أو العكس.

وقال السيناتور كريس مورفي في تغريدة: «مشروع القانون الذي سنتقدم به أنا وتود يانغ مبتكر، يطالب إدارة ترامب أولاً بتقديم تقرير حول حقوق الإنسان في السعودية. وعندما يُقدَّم التقرير، حينها نستطيع إجبار المجلس على التصويت على إصلاح العلاقات الأمنية بين الولايات المتحدة والسعودية، وسيُتخذ القرار بأغلبية 50 صوتاً».

ولدى يانغ ومورفي، توجس من العلاقة الحميمية بين ترامب والسعودية وفي الحرب اليمنية، حيث يعتقدان أنَّ قانونهما سيساعد المجلس في استعادة بعض سلطته على السياسة الخارجية الأمريكية.

هل سينجح النائبان في قلب الأمور وضبط علاقة ترامب بالرياض؟

وقال يانغ في تصريح: «مبيعات أسلحتنا إلى السعودية تتطلب مراقبةَ المجلس. هذا القرار الذي يشارك فيه الحزبان يسأل ببساطة وزير خارجيتنا بعض الأسئلة الأساسية قبل استكمال بيع هذه الأسلحة. العملية التي نطلقها ستسمح للمجلس بتقييم علاقتنا الأمنية مع السعودية، وليس فقط بيع الأسلحة لمرة واحدة، كما ستسمح باستعادة دور المجلس في صنع السياسة الخارجية الأمريكية».

يمكن أن تفشل مبادرتهما بالطبع، فقد قال متحدثٌ باسم وزارة الخارجية يوم الأحد لمجلة Politico إنَّ مبيعات الأسلحة ستمضي قدماً؛ لأنَّ الأسلحة «ضرورية لمساعدة شركائنا في الدفاع عن أنفسهم، ومن أجل تعزيز التغييرات الأخيرة في الموقف الأمريكي في المنطقة لردع إيران».

من غير الواضح أيضاً كمية الدعم الذي سيتلقاه العضوان بمجلس الشيوخ حين يتقدمان بمشروع القانون المذكور.

لكن الأمر الواضح هو أنَّ إدارة ترامب مستمرة في مواجهة المقاومة القوية من المجلس حول تحالفها الثابت مع السعودية، وهذا ما يسبب صداعاً كبيراً للبيت الأبيض.

الكونغرس يمثل التهديد الأكبر لعلاقاتٍ أوثق بين أمريكا والسعودية

خلال الأسبوع الماضي انضم يانغ ومورفي إلى مجموعةٍ أكبر من الحزبين، تتضمن أحد أعتى حلفاء ترامب، السيناتور ليندسي غراهام، لإيقاف 22 صفقة بيع أسلحة للسعودية. وتأتي مبادرة يانغ ومورفي الجديدة بموازاة ذلك المسعى.

وترمز هاتان المبادرتان إلى مدى اتساع الحملة في المجلس لفصل واشنطن عن الرياض.

ففي أبريل/نيسان الماضي، مرر المجلس «قانون سلطات الحرب» التاريخي الذي كلف ترامب بسحب القوات الأمريكية المشتركة في «عمليات عدائية» في الحرب اليمنية. لكن ترامب استخدم حق الفيتو ضد القانون بسبب التزامه بالتحالف الراسخ مع السعوديين، دون الإشارة إلى علاقته الشخصية مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان الذي أمر بقتل الخاشقجي.

لكن هذا لم يمنع أعضاء مجلسي الشيوخ والنواب والناشطين من محاولة فك أسرار تلك العلاقة، وكما نقلت مراسلة موقع Vox الأمريكي، تارا غولشان، الأسبوع الماضي، فإنَّ التقدميين في مجلس النواب قد يستخدمون إقرار ميزانية وزارة الدفاع السنوية لإجبار ترامب على تغيير سياسته تجاه الشرق الأوسط.

وقد أرسل ائتلافٌ مكون من أكثر من 40 مجموعة ناشطة رسالةً إلى كل عضو في مجلس النواب يطالبون فيها بتضمين بنودٍ تحظر نقل وبيع وتصدير أي مواد دفاعية يمكن استخدامها في الحرب في اليمن لمدة عامين على الأقل، وإنهاء المساعدات العسكرية الأمريكية، سواء الاستخباراتية منها أو اللوجستية، للسعودية والإمارات في حربهما على اليمن.

وقال حسان الطيب، الرئيس المشارك لمجموعة «Just Foreign Policy» أي «السياسة الخارجية العادلة»، وهي مجموعة تقدمية معنية بالسياسة الخارجية تقدمية، لغولشان مراسلة Vox: «نحاول تعزيز تصميم أعضاء الكونغرس (على اتخاذ موقف) إذ نقترب من مناقشة ميزانية الدفاع الوطنية. لدينا زخمٌ هنا، وما يبقى مجهولاً الآن هو ما إذا كان لدى الكونغرس الإصرار الكافي للقيام بما هو مطلوب».

تأمل السعودية وترامب عكس هذا، لكن يبدو بشكل متزايد أنَّ الديمقراطيين والجمهوريين في المجلسين يعتقدون أن لديهم الإصرار الكافي.

اقرأ لي..

«عقد ملتقى وطني».. رئيس وزراء الحكومة الليبية يعلن عن مبادرة للخروج من الأزمة
الأناقة لا علاقة لها بالعمر.. جدٌّ ياباني عمره 84 عاماً يصبح من مشاهير إنستغرام بعد أن غيَّر حفيده مظهره بالكامل
خلافاتهم أضعفتهم.. اليمين الأوروبي المتطرف حقق بعض الانتصارات بالانتخابات، لكن ليس كما تتصورون
الإيرانيون لا يستطيعون شراء الحلوى في العراق بسبب ترامب
هدموا مساجدهم وحرقوا مصاحفهم ومنعوهم من الحج.. هكذا تم اضطهاد المسلمين منذ وجودهم في الصين قبل قرون طويلة
المجتمع الدولي في كفة ومكالمة ترامب في كفة أخرى.. لماذا تخلى العالم عن طرابلس؟
بينما كانت واشنطن مشغولة بحروب صغيرة.. أصبحت موسكو وبكين قوتين تهددان الوجود الأمريكي
الحكاية الكاملة للمعركة الدائرة حالياً بين حكومة الولايات المتحدة الأمريكية وشركة هواوي الصينية
رسائل ترامب المتضاربة.. الرئيس الأمريكي يضع الشرق الأوسط على «حافة السكين»
لماذا يمكن أن تعتمد مصر والإمارات على الجنرال حميدتي؟ تاريخه الذي بدأ من دارفور سيخبرك الكثير
لماذا يستفيد بعض أعضاء الكونغرس من استمرار حرب اليمن؟
«واشنطن بوست» تشرح الأسباب.. لماذا تبني السعودية ومن قبلها الإمارات أطول مبانٍ في العالم؟
كيف يعيش محمد بن سلمان حياته؟ «بيزنس إنسايدر» يكشف معلومات هامة عن ولي العهد السعودي
حُكم الـ3.5%.. دليل الحركات السلمية لإزاحة الأنظمة السياسية والوصول إلى السلطة
معاناة اقتصادية تنتظر الأمريكيين بعد تصعيد ترامب للحرب التجارية مع الصين.. وهذا حجم الضرر المتبادل
5 أسئلة تشرح أزمة البرنامج النووي الإيراني.. ولهذا أصبحت المواجهة الأمريكية مع طهران وشيكة
مصيرها المحتوم.. فورين بوليسي: لا مفرَّ لأمريكا من بقائها في الشرق الأوسط
مدريد أصولها إسلامية.. الشعب الإسباني يعيد اكتشاف تاريخ عاصمته المنسيّ
الآن يمكنك مشاهدة آثار بلادك المسروقة على فيسبوك.. نهبت خلال الربيع العربي، والبيع يتم على الماسنجر
روسيا المستفيد الأكبر من فشل الاتفاق النووي مع إيران.. كيف يصبّ ذلك في مصلحة بوتين؟
00:00