مواد شارحة

6 إجابات لسؤال واحد.. كم عدد بلدان العالم في عام 2019؟

عربي بوست
ترجمة
shutterstock

أحد الأسئلة الأساسية التي يطرحها عشاق الخرائط هو «كم عدد البلدان الموجودة في العالم؟»، لكن أي شخص يعطيك رقماً لا يقول الحقيقة كاملة. يعتمد الأمر كثيراً على الطريقة التي تُعرّف بها أنت مفهوم كلمة «البلد».  ها هنا أشهر ست إجابات يقدمها مركز Stratfor الأمريكي، كل منها صحيح بطريقتها الخاصة:

195 دولة ذات سيادة وفقاً للأمم المتحدة

تُطلق كلمتي «بلد» و»أمة» على ما يسميه علماء السياسة «دولة ذات سيادة»، وهذا يعني مكاناً بحدود خاصة وحكومة مستقلة كلياً. قد تكون مسألة تحديد الأماكن التي يجري اعتبارها دولاً ذات سيادة مثيرة للجدل، لكن بالنسبة للمبتدئين، فإننا عادةً ما نحسب جميع الدول الأعضاء والدول المراقبة في الأمم المتحدة:

أعضاء الأمم المتحدة: 193

الدول المراقبة في الأمم المتحدة: 2

الإجمالي: 195

تقبل هذه الدول في الغالب بعضها البعض باعتبارها دولاً ذات سيادة، وهي تلك التي ستراها في معظم خرائط العالم وقوائم دول العالم. من المحتمل أن تكون كل دولة سمعت عنها من قبل عضواً في الأمم المتحدة، أما الدولتان المراقبتان في الأمم المتحدة فهما مدينة الفاتيكان (يمثلها الكرسي الباباوي) وفلسطين. إذا كنت تريد معرفة أسماء جميع الـ195 دولة، فإن ويكيبيديا توفر قائمة كاملة.

كانت الإضافة الأخيرة إلى القائمة في عام 2012، عندما أصبحت فلسطين دولة مراقبة في الأمم المتحدة، وآخر مرة تغير فيها عدد أعضاء كاملي العضوية في الأمم المتحدة كانت عندما انضم جنوب السودان عام 2011.

201 دولة تحظى على الأقل باعتراف جزئي

تستبعد الأمم المتحدة نفسها العديد من البلاد المرشحة، لكن مع ذلك يعترف بها رسمياً عضو واحد على الأقل من الأمم المتحدة (يسمى هذا النوع من القبول الرسمي «الاعتراف الدبلوماسي«). تصنف هذه البلدان موضع الجدل عادة على خرائط العالم على أنها مناطق متنازع عليها أو حالات خاصة، إذا كانت على الخريطة أصلاً.

أعضاء الأمم المتحدة: 193

الأعضاء المراقبون في الأمم المتحدة: 2

الدول ذات الاعتراف الجزئي: 6

الإجمالي: 201

الدول الست غير الأعضاء في الأمم المتحدة، المعترف بها جزئياً هي: تايوان، والصحراء الغربية، وكوسوفو، وأوسيتيا الجنوبية، وأبخازيا، وشمال قبرص. وكلها يُزعم أنها أجزاء من بلدان أخرى، لكنها لا تتحكم فيها فعلياً (على الأقل ليس كلياً). يتباين عدد أعضاء الأمم المتحدة الذين يعترفون بهم، من عضو واحد فقط لشمال قبرص إلى أكثر من 100 عضو لكوسوفو.

تشمل أيضاً بضعة قوائم جزر كوك ونيوي، كدولتين معترف بهما جزئياً. يتصرف هذان المكانان في بعض الأحيان كدولتين مستقلتين، لكنهما لم يعلنا أبداً استقلالهما أو حاولا الانضمام إلى الأمم المتحدة، وهما يُعتبران في العادة أقاليم من نيوزيلندا ذات حكم ذاتي إلى حدٍ كبير.

204-207 دول ذات سيادة بحكم الأمر الواقع

انتظر فهناك المزيد! هذه الدول الست المعترف بها جزئياً ليست الدول الانفصالية الوحيدة التي تتمتع بالحكم الذاتي الكامل. هناك ثلاث دول أخرى على الأقل لا يعترف بها أي من أعضاء الأمم المتحدة على الإطلاق، لكنها مع ذلك تعمل بشكل مستقل عن البلدان التي تطالب بضمها. غالباً ما تسمى هذه الدول «ذات سيادة بحكم الأمر الواقع»، وهي طريقة لاتينية مزخرفة للقول بأنها دول مستقلة في الواقع الفعلي، حتى لو لم تكن على الورق.

أعضاء الأمم المتحدة: 193

الأعضاء المراقبون في الأمم المتحدة: 2

الدول ذات الاعتراف الجزئي: 6

الدول ذات سيادة بحكم الأمر الواقع غير المعترف بها: 3 إلى 6 (انظر بالأسفل)

الإجمالي: 204 إلى 207

إن المناطق الثلاث التي غالباً ما تُعتبر دولاً مستقلة فعلياً على الرغم من عدم وجود اعتراف بها من أعضاء الأمم المتحدة هي أرتساخ (ناغورنو كاراباخ) وترانسنيستريا وأرض الصومال (صومالي لاند).

ومنذ عام 2014، كان هناك ثلاثة متنافسين آخرين على القائمة، وهم موضع تساؤل لأنهم يقعون في مناطق حرب نشطة، ولديهم هياكل حكومية محدودة فقط: ما يسمى بـ»الدولة الإسلامية» (داعش) صارت خارج السباق الآن، بعد أن فقدت معظم أراضيها في سوريا والعراق، لكن جمهورية دونيتسك الشعبية وجمهورية لوغانسك الشعبية، اللتين تطالبان بالاستقلال عن أوكرانيا، لا يبدو أنهما تسيران لأي اتجاه.

«الدول المجهرية» الصغيرة للغاية التي أعلن تأسيسها أفرادٌ، عادة لا تؤخذ على محمل الجد بما يكفي لوضعها في القائمة. ستكون «سيلاند» أقرب المعتبرين، لكن من الصعب إثبات ما إذا كانت هذه «الأمة» الصغيرة تُعتبر حقاً دولة تمتلك إقليماً أو سكاناً أو حكومة، وجميعها عناصر أساسية لأي نوع من «الدول» حسب معظم التعاريف.

هناك أيضاً العديد من المناطق التي يسيطر عليها المتمردون (ومناطق الحكم الذاتي بالكامل مثل منطقة بونتلاند في الصومال) التي لا تخضع لسيطرة أي بلد، لكنها تركت خارج القائمة لأنها لا تدعي أنها مستقلة. إنهم متفقون من حيث المبدأ على أنهم جزء من دولة أخرى، على الرغم من أنهم قد يختلفون حول من يجب أن يكون مسؤولاً، أو كيف ينبغي أن يحكم البلد.

206 دولة أولمبية

يتعرف أشخاص كثيرون على قائمة دول العالم من خلال مشاهدة الألعاب الأولمبية كل عامين. إذا كنت أحدهم، فقد تشعر بالارتباك لأن موكب دول الألعاب الأوليمبية يضم أكثر من 200 عضو، رغم أن أطلسك يضم 195 دولة فقط.

هذا لأن الألعاب الأولمبية لا تتطلب دائماً أن يكون المتقدمون دولاً مستقلة. في بعض الأحيان، وافقت اللجنة الأولمبية الدولية على مشاركة المناطق المستقلة الخاضعة للحكم الذاتي الجزئي، كما فعلت مع بعض الدول المعترف بها جزئياً المذكورة أعلاه.

الدول الأولمبية الأعضاء في الأمم المتحدة: 193

الدول الأولمبية المراقبة في الأمم المتحدة: 1

الدول الأولمبية المعترف بها جزئياً: 2

الدول الأولمبية التي لها أراض مستقلة: 10

مجموع الدول الأولمبية التي تعترف بها اللجنة الأولمبية الدولية: 206

يمثل حوالي نصف المناطق التابعة المشاركة بشكل مستقل في الألعاب الأولمبية هي ملحقات خارجية للولايات المتحدة (مثل بورتوريكو) أو المملكة المتحدة (مثل برمودا). ويدخل ضمنها بعض «البلدان» شبه المستقلة مثل جزر كوك (المرتبطة بنيوزيلندا) وأروبا (إحدى «الدول المكونة» لهولندا) أيضاً.

تشارك كل الدول الأعضاء في الأمم المتحدة في الأولمبياد، وانضم جنوب السودان مؤخراً في أغسطس/آب 2015. وفلسطين هي الدولة المراقبة الوحيدة في الأمم المتحدة التي تشارك في الألعاب الأولمبية، أما مدينة الفاتيكان فليست مهتمة على ما يبدو. وبالنسبة للبلدين المعترف بهما جزئياً في الألعاب الأولمبية، فقد أصبحت كوسوفو دولة مشاركة في الألعاب الأولمبية عام 2014، وتايوان عضوة منذ بعض الوقت، لكن عليها أن تطلق على نفسها أثناء مشاركتها في دورة الألعاب الأولمبية اسم «تايبيه الصينية» بعد إبرام اتفاق مع الصين في الثمانينيات.

211 دول مؤهلة من الفيفا للمشاركة في كأس العالم لكرة القدم

تعتبر كرة القدم أكثر الرياضات شعبية في العالم، وينظم الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) معظم المباريات الدولية وصولاً إلى كأس العالم. إذا كنت من العشاق المهووسين بكرة القدم، فقد تعلم أن هناك 211 دولة من الأعضاء في الفيفا يتنافسون في مبارياتها (رغم أن معظمها لا يشارك في كأس العالم). هذا بالفعل أكثر من عدد الدول الأولمبية، وبالتأكيد أكثر من مجموع الدول المستقلة في معظم خرائط العالم.

مثل الألعاب الأولمبية، لم تكن الفيفا دائماً تشترط الاستقلال أو الاعتراف الدولي لانضمام أعضاء به. أصبحت الآن أكثر صرامة بعض الشيء، لكن يُسمح لأي فريق عضو بالفعل بالبقاء. أحدث عضوين انضما في مايو/أيار 2016، فعلا ذلك في ظروف خاصة: صُوت لصالح دخول كوسوفو، وهي بلد معترف به جزئياً، بعد أن اعترف بها أكثر من نصف أعضاء الأمم المتحدة، أما منطقة جبل طارق، وهي أحد أقاليم ما وراء البحار للمملكة المتحدة، فحصلت مؤخراً على أمر قضائي يسمح بمشاركتها دون الاستقلال.

بناءً على التقاليد الأوروبية، تسمح الفيفا أيضاً لكل من إنجلترا وإسكتلندا وويلز وأيرلندا الشمالية بالتنافس باعتبارها فرقاً منفصلة، على الرغم من أنها جميعاً جزء من المملكة المتحدة منذ أكثر من 200 عام.

فرق الدول الأعضاء في الأمم المتحدة: 186

فرق الدول المراقبة في الأمم المتحدة: 1

فرق الدول المعترف بها جزئياً: 2

فرق البلدان المكونة للمملكة المتحدة: 4

فرق المناطق التابعة: 18

مجموع الاتحادات الأعضاء في الفيفا: 211

قد تلاحظ أن الدول الأعضاء في الأمم المتحدة البالغ عددها 193 دولة، ليست كلها موجودة. وذلك لأن العديد من الدول الصغيرة للغاية ليست أعضاء، بالإضافة إلى استبدال المملكة المتحدة بـ»البلدان» الأربعة المكونة لها، والتي ليست أعضاء في الأمم المتحدة بمفردها.

لمعرفة المزيد اضغط زر الرابط التالي: ما هي الدول التي (والتي لا) تشكل جزءاً من الفيفا؟

249 رمزاً لبلاد في قائمة «الأيزو» القياسية

هل سبق لك أن كنت تملأ نموذجاً على الإنترنت، وكان عليك أن تختار من قائمة طويلة بشكل مدهش من البلدان؟ ربما كنت تبحث في قائمة «رموز البلاد» القياسية الدولية، المعروفة رسمياً باسم  أيزو 3166-1. تتبنى شركات ومؤسسات أخرى كثيرة هذه القائمة القياسية، بدلاً من قضاء الوقت في تجميع قائمة. تتضمن القائمة أيضاً رموزاً سهلة مؤلفة من حرفين لكل بلد، مثل «us» للولايات المتحدة، و»de» لألمانيا، و»jp» لليابان، والتي قد تتعرف عليها من عناوين مواقع الإنترنت الخاصة بتلك البلدان.

تستند معايير الأيزو إلى قائمة رسمية تحتفظ بها الأمم المتحدة. لكن لماذا يوجد 249 رمزاً لبلاد؟ هذا أكثر بكثير من إجمالي عدد الدول الأعضاء والمراقبين في الأمم المتحدة!  حسناً، لا تتجاوز القائمة القياسية بعض الدول الانفصالية التي لا تعترف بها الأمم المتحدة، بل تعوضها بإدراج المناطق التابعة بشكل منفصل عن بلدانها الأم. بمعنى آخر، قائمة الأيزو هي إجابة على سؤال «كم عدد البلدان والأقاليم في العالم؟» أكثر من إجابتها على «كم دولة في العالم؟».

هذا يعني أن هناك «رموزاً لبلاد» ليس فقط للبلدان الفعلية، ولكن أيضاً للدول شبه المستقلة والمستعمرات الخارجية والجزر غير المأهولة وحتى القارة القطبية الجنوبية (أنتاركتيكا)! وهذا أمر مهم؛ لأن المنظمات قد تحتاج إلى خيار لكل مكان يمكن أن يوجد فيه أي شخص، والأقاليم التابعة غالباً ما لا تكون تقنياً جزءاً من البلدان التي تنتمي إليها.

أعضاء الأمم المتحدة: 193

الأعضاء المراقبون في الأمم المتحدة: 2

الدول ذات الاعتراف الجزئي: 6

المناطق التابعة المأهولة: 45

المناطق غير المأهولة: 6

القارة القطبية الجنوبية: 1

المجموع: 249

الآن أنت تعرف كل شيء. وفي المرة المقبلة حين يخبرك شخص أن «هناك 194 دولة في العالم»، تذكر أن الإجابة الحقيقية ليست سهلة.

اقرأ لي..

«عقد ملتقى وطني».. رئيس وزراء الحكومة الليبية يعلن عن مبادرة للخروج من الأزمة
الأناقة لا علاقة لها بالعمر.. جدٌّ ياباني عمره 84 عاماً يصبح من مشاهير إنستغرام بعد أن غيَّر حفيده مظهره بالكامل
خلافاتهم أضعفتهم.. اليمين الأوروبي المتطرف حقق بعض الانتصارات بالانتخابات، لكن ليس كما تتصورون
الإيرانيون لا يستطيعون شراء الحلوى في العراق بسبب ترامب
هدموا مساجدهم وحرقوا مصاحفهم ومنعوهم من الحج.. هكذا تم اضطهاد المسلمين منذ وجودهم في الصين قبل قرون طويلة
المجتمع الدولي في كفة ومكالمة ترامب في كفة أخرى.. لماذا تخلى العالم عن طرابلس؟
بينما كانت واشنطن مشغولة بحروب صغيرة.. أصبحت موسكو وبكين قوتين تهددان الوجود الأمريكي
الحكاية الكاملة للمعركة الدائرة حالياً بين حكومة الولايات المتحدة الأمريكية وشركة هواوي الصينية
رسائل ترامب المتضاربة.. الرئيس الأمريكي يضع الشرق الأوسط على «حافة السكين»
لماذا يمكن أن تعتمد مصر والإمارات على الجنرال حميدتي؟ تاريخه الذي بدأ من دارفور سيخبرك الكثير
لماذا يستفيد بعض أعضاء الكونغرس من استمرار حرب اليمن؟
«واشنطن بوست» تشرح الأسباب.. لماذا تبني السعودية ومن قبلها الإمارات أطول مبانٍ في العالم؟
كيف يعيش محمد بن سلمان حياته؟ «بيزنس إنسايدر» يكشف معلومات هامة عن ولي العهد السعودي
حُكم الـ3.5%.. دليل الحركات السلمية لإزاحة الأنظمة السياسية والوصول إلى السلطة
معاناة اقتصادية تنتظر الأمريكيين بعد تصعيد ترامب للحرب التجارية مع الصين.. وهذا حجم الضرر المتبادل
5 أسئلة تشرح أزمة البرنامج النووي الإيراني.. ولهذا أصبحت المواجهة الأمريكية مع طهران وشيكة
مصيرها المحتوم.. فورين بوليسي: لا مفرَّ لأمريكا من بقائها في الشرق الأوسط
مدريد أصولها إسلامية.. الشعب الإسباني يعيد اكتشاف تاريخ عاصمته المنسيّ
الآن يمكنك مشاهدة آثار بلادك المسروقة على فيسبوك.. نهبت خلال الربيع العربي، والبيع يتم على الماسنجر
روسيا المستفيد الأكبر من فشل الاتفاق النووي مع إيران.. كيف يصبّ ذلك في مصلحة بوتين؟
00:00