مواد شارحة

«حرب بلا رصاص».. كيف أفسد الساسة اللبنانيون كرة السلّة، اللعبة الأكثر شغفاً في البلاد؟

عربي بوست
ترجمة
شغف كبير بلعبة كرة السلة في لبنان/ نيويورك تايمز

تناولت صحيفة The New York Times الأمريكية في تقرير لها واقع كرة السلة في لبنان وكيف تحولت إلى جزء من اللعبة السياسية في البلاد بين الأحزاب التي تمثل 18 طائفة في البلد المقسم طائفياً.

تقول الصحيفة: في الحقيقة، لم يكن فريقهم ليفوز أبداً، لكن ذلك لم يمنع المشجعين المتعصبين في المدرجات من إمطار خصومهم بالشتائم. كانت بعض الإهانات على تنويعات شتم للأم، وبعضها الآخر من النوع الذي وصل إليه اللبنانيون ربما بشكل فريد بين مشجعي كرة السلة في العالم: الإهانة السياسية في هتافات التشجيع.

ما قالوه لا يمكن طباعته، لكنه كان هجاءً قاسياً للرئيس اللبناني ميشال عون، رمز الحزب السياسي الداعم بشكل غير رسمي للفريق المنافس، لتندلع مشاجرة.

شرطة مكافحة الشغب هي أمر ثابت في كل مباريات كرة السلة اللبنانية/ نيويورك تايمز
شرطة مكافحة الشغب هي أمر ثابت في كل مباريات كرة السلة اللبنانية/ نيويورك تايمز

أحاطت شرطة مكافحة الشغب بالمدرجات، علا صراخ معلقي التلفاز، وحاول اثنان من مسؤولي كرة السلة إسكات الهتافات فانتهى بهما الأمر في المستشفى.

«كان وضعاً ميؤوساً منه»، يقول أكرم حلبي، رئيس الاتحاد اللبناني لكرة السلة في لبنان، متنهداً، «لقد كانوا يخسرون بفارق 33 نقطة!».

ليست مجرد رياضة.. بل جزء من اللعبة السياسية

في هذه الأيام التي أصبح فيها حق استضافة كأس العالم لكرة القدم مسألة جيوسياسية مثيرة، والرئيس الأمريكي دونالد ترامب يهاجم بانتظام الدوري الوطني لكرة القدم الأمريكية، لم يعد متوقعاً بعد الآن من الرياضة أن تكون مجرد رياضة فقط.

لكن الرياضة لها تمثيل سياسي خاص في لبنان، حيث تعيش 18 طائفة دينية يعترف بها رسمياً، تتبعها أحزاب سياسية، تعمل وتتواصل اجتماعياً مع بعضها البعض، لكنها لا تتوقف أبداً عن السعي لاقتناص المكاسب. إنَّها دولة يتخفى فيها الانتماء للأحزاب وراء كل شيء تقريباً، المدارس والمستشفيات والبنوك ونوادي الشطرنج وتنس الطاولة وحتى فرق الكشافة للفتيات.

مشجعو كرة السلة اللبنانية في فبراير الماضي قبل مباراة تصفيات كأس العالم/ نيويورك تايمز
مشجعو كرة السلة اللبنانية في فبراير الماضي قبل مباراة تصفيات كأس العالم/ نيويورك تايمز

ثم تأتي كرة السلة اللبنانية، وهي رياضة شعبية ذات قاعدة جماهيرية شغوفة، لا يشبه موسمها الاحترافي شيئاً أكثر من الانتخابات، لكن مع اختلاف بسيط إذ يقوم مقام النواب فيها لاعبون فارعو القامة بارزو العضلات.

يحصل كل نادٍ لكرة السلة على الجزء الأكبر من تمويله من راعٍ سياسي يرتبط به، في المقابل يحصد ولاء المشجعين، والناخبين كذلك، لحزبه السياسي.

ألوان الأحزاب تزين قمصان اللاعبين. لا تغطى جدران الملاعب بلافتات البطولة فحسب، بل تجاورها الملصقات الضخمة للرعاة السياسيين، مثل الصورة الهائلة لرئيس الوزراء السابق المغتال رفيق الحريري، التي تتصدر الملعب المحلي لأحد الفرق.

المسلمون السنة يشجعون فريقاً يموله المسلمون السنة، ويشجع المسيحيون المارونيون فريقاً مسيحياً مارونياً، والأرمن فريقاً أرمينياً، وهكذا.

«حرب بلا رصاص»

يقول دانييل رايشه، الأستاذ بالجامعة الأمريكية في بيروت، الذي يجري أبحاثاً في السياسة والرياضة في لبنان، إنَّ كرة السلة اللبنانية هي «حرب بلا رصاص».

وأضاف: «أعتقد أنَّه لا ينبغي أن يكون لدينا رؤية رومانسية للرياضة، على أنَّها جيدة دائماً وتجمع الناس دائماً، يمكنها أن تُقسمهم أيضاً».

اختلطت السياسة، المحلية والإقليمية على حد سواء، بكرة السلة في لبنان لسنوات. في عام 2006، وصل المنتخب اللبناني لكرة السلة إلى كأس العالم بعد رحلة شاقة بالحافلة استمرت 13 ساعة، إذ أجبرتهم الحرب التي شنتها إسرائيل على بلدهم تلك السنة على الفرار.

بالإضافة لأندية الرجال، هناك أندية نسائية لكرة السلة في لبنان ولكنها تحصل على تمويل أقل بكثير/ نيويورك تايمز
بالإضافة لأندية الرجال، هناك أندية نسائية لكرة السلة في لبنان ولكنها تحصل على تمويل أقل بكثير/ نيويورك تايمز

ربما وصلت رياضة كرة السلة في لبنان إلى الحضيض في عام 2013، عندما انهارت التصفيات الوطنية فجأة بعدما أمر وزير الداخلية في البلاد، الذي يبدو أنَّه كان يحاول تعزيز وضع فريقه، بتأجيل مباراة ربع النهائي. فعُلقت عضوية لبنان مؤقتاً من المنافسة الدولية لكرة السلة.

ألقى الجميع باللائمة على السياسيين، بما في ذلك بعض السياسيين أنفسهم. وقتها صرح وزير الشباب والرياضة فيصل كرامي قائلاً: «أنا آسف للغاية لإعلان نهاية كرة السلة اللبنانية، التي أهلكتها السياسة والطائفية»، مضيفاً: «هناك أجواء سياسية قذرة في البلاد دمرت كل شيء».

كان كل ذلك مثيراً لجنون حسن وايتسايد، الذي سيصبح بعدها نجماً لفريق «ميامي هيت»، والذي كان يلعب وقتها في الدوري اللبناني، وغادره على الفور للعب في الصين. منذ ذلك الحين لم يعد لديه سوى أشياء سيئة ليقولها عن لبنان.

بالنظر إلى حجمه (المقارب لحجم ولاية كونيتيكت)، وعدد سكانه (حوالي ستة ملايين)، وسجله في الألعاب الرياضية الأخرى (غير مميز)، يُعتبر لبنان بلداً جيداً في كرة السلة. يتصاعد مستوى فرق الشباب هناك، وفاز منتخبهم الوطني على الصين العام الماضي، رغم فشله في التأهل إلى كأس العالم للعام نفسه.

الطرف الوحيد غير الحزبي في الدوري

يسعد المشجعون وهم يخبرونك بكل شيء عن آخر لاعب لبناني وصل إلى مكانة عالية: روني سيكالي، نجم جامعة سيراكيوز المولود في بيروت، والذي لعب في دوري السلة الأمريكي لأكثر من عقد.

يحلم المسؤولون اللبنانيون بإيصال لبناني آخر إلى الدوري الأمريكي، ويحاول حلبي، رئيس الاتحاد الوطني، عدم تسييس اللعبة وإضفاء الطابع المهني عليها، من خلال إبرام صفقات لبث المباريات وإيجاد رعاة غير سياسيين للفرق.

ويقول إنَّ الاتحاد حقق تقدماً في تطوير فرق الشباب، ورعاية المدربين المحليين، وحظر الشعارات الدينية والسياسية في المباريات، رغم أنَّ الواقع أثبت صعوبة تطبيق ذلك.

مشاهدة مباراة تصفيات كأس العالم في مطعم في بيروت/ نيويورك تايمز
مشاهدة مباراة تصفيات كأس العالم في مطعم في بيروت/ نيويورك تايمز

أما الطرف الوحيد غير الحزبي في الدوري فربما يكون اللاعبين أنفسهم، وكثير منهم أوروبيون أو أمريكيون يجدون أنفسهم في الحلبة الدولية بعد فشلهم في تنمية مسيرتهم الجامعية عبر الالتحاق بدوري السلة الأمريكي. وبموجب قواعد الاتحاد المصممة لمساعدة اللاعبين اللبنانيين على النمو، يمكن وجود لاعبين أجنبيين فقط مع الفريق داخل الملعب.

يشارك اللاعبون الأجانب واللبنانيون من مختلف الديانات في جميع الفرق، ويجدون مشجعين متحمسين بغض النظر عن خلفيتهم. ويتذكر رايشه الذهاب إلى ملعب نادي الرياضي، حيث كان الجمهور يهتف لمريم العذراء كلما سجل لاعب مسيحي هدفاً.

«مشجعون مجانين!»

ومع المنتخب الوطني، الذي كان لاعبوه يُختارون في وقت ما على أساس دياناتهم، لكنهم يختارون الآن على أساس الجدارة، تمتلئ الملاعب بالأنصار من الطوائف المختلفة، متخطين التقسيمات السياسية.

لكن رغم ذلك، فخارج الألعاب الوطنية، تميل لحظات اللطف إلى أن تكون قصيرة. عند سؤاله عن وصف المشجعين اللبنانيين، كان لدى سلوبودان سوبوتيتش، السلوفيني الذي درب نادي «الرياضي» قبل أن يصبح مدرب المنتخب الوطني اللبناني، ثلاث كلمات: «مجانين! مجانين! مجانين!».

مشجعون لكرة السلة في لبنان/ نيويورك تايمز
مشجعون لكرة السلة في لبنان/ نيويورك تايمز

ويضيف سوبوتيتش، الذي لم يعد بإمكانه ممارسة رياضة الجري صباحاً في بيروت دون أن يصادف المعجبين» «لكنني أحب هذا الجو، في بعض الأحيان تحدث أشياء، لكنها ليست خطيرة».

ليس دائماً على أي حال، فهناك سبب لوجود شرطة مكافحة الشغب في المباريات بانتظام.

شهد دانييل فارس، وهو أمريكي من أصل لبناني من نيو مكسيكو، يلعب مع فريق الشانفيل اللبناني، وحصل على جنسية مزدوجة ليلعب مع الفريق الوطني، معارك كافية، بما في ذلك مشاجرة بدأها زملاؤه مع متفرجين متنافسين، تعلم منها أنَّ يتوخى الحذر من الحديث بشكل سيئ عن مشجعي فرق معينة. وقال: «أؤيد فقط من يدفع لي، أنأى بنفسي عن هذا الأمر».

مورست كرة السلة في لبنان منذ أوائل القرن العشرين على الأقل، وانتشرت من الجامعة الأمريكية في بيروت إلى الأندية المحلية.

لكن علاقة اللبنانين بها كانت عابرة حتى منتصف التسعينيات، عندما بدأ رجل الأعمال اللبناني أنطوان شويري في ضخ عشرات الملايين من الدولارات في الدوري اللبناني، مما زاد من أهمية الرياضة وحزبه السياسي المسيحي.

إلى جانب المعارك في المدرجات والأحزان في الملاعب، يمكن لحياة مشجع كرة السلة اللبنانية أن تكون شاقة لسبب آخر: اختفاء وتراجع سخاء الرعاة.

فوفقاً لمسؤولي الاتحاد، يُمكن أن تتضاعف الميزانيات فجأة وقت الانتخابات، فقط لتقع الأندية في الفوضى لاحقاً عندما يقرر الداعمون السياسيون أنَّهم لم يعودوا يتلقون دعماً مفيداً من وراء كرة السلة فينسحبون، كما فعل السيد شويري في النهاية.

وقال توني خليل، اللاعب السابق الذي يشغل الآن منصب أمين عام الاتحاد الوطني: «عندما لا تكون سنة انتخابات فلن تراهم».

اقرأ لي..

خلافاتهم أضعفتهم.. اليمين الأوروبي المتطرف حقق بعض الانتصارات بالانتخابات، لكن ليس كما تتصورون
الإيرانيون لا يستطيعون شراء الحلوى في العراق بسبب ترامب
هدموا مساجدهم وحرقوا مصاحفهم ومنعوهم من الحج.. هكذا تم اضطهاد المسلمين منذ وجودهم في الصين قبل قرون طويلة
المجتمع الدولي في كفة ومكالمة ترامب في كفة أخرى.. لماذا تخلى العالم عن طرابلس؟
بينما كانت واشنطن مشغولة بحروب صغيرة.. أصبحت موسكو وبكين قوتين تهددان الوجود الأمريكي
الحكاية الكاملة للمعركة الدائرة حالياً بين حكومة الولايات المتحدة الأمريكية وشركة هواوي الصينية
رسائل ترامب المتضاربة.. الرئيس الأمريكي يضع الشرق الأوسط على «حافة السكين»
لماذا يمكن أن تعتمد مصر والإمارات على الجنرال حميدتي؟ تاريخه الذي بدأ من دارفور سيخبرك الكثير
لماذا يستفيد بعض أعضاء الكونغرس من استمرار حرب اليمن؟
«واشنطن بوست» تشرح الأسباب.. لماذا تبني السعودية ومن قبلها الإمارات أطول مبانٍ في العالم؟
كيف يعيش محمد بن سلمان حياته؟ «بيزنس إنسايدر» يكشف معلومات هامة عن ولي العهد السعودي
حُكم الـ3.5%.. دليل الحركات السلمية لإزاحة الأنظمة السياسية والوصول إلى السلطة
معاناة اقتصادية تنتظر الأمريكيين بعد تصعيد ترامب للحرب التجارية مع الصين.. وهذا حجم الضرر المتبادل
5 أسئلة تشرح أزمة البرنامج النووي الإيراني.. ولهذا أصبحت المواجهة الأمريكية مع طهران وشيكة
مصيرها المحتوم.. فورين بوليسي: لا مفرَّ لأمريكا من بقائها في الشرق الأوسط
مدريد أصولها إسلامية.. الشعب الإسباني يعيد اكتشاف تاريخ عاصمته المنسيّ
الآن يمكنك مشاهدة آثار بلادك المسروقة على فيسبوك.. نهبت خلال الربيع العربي، والبيع يتم على الماسنجر
روسيا المستفيد الأكبر من فشل الاتفاق النووي مع إيران.. كيف يصبّ ذلك في مصلحة بوتين؟
واشنطن بوست: 3 دول عربية أسهمت في الإطاحة بالبشير.. التقوا قادة المجلس العسكري سراً
أمريكا ساعدت في بنائه، وعالم مسلم باع لهم التقنية.. كل ما تريد معرفته عن برنامج إيران النووي
00:00