مواد شارحة

قصص غريبة حقاً.. هل فكرت يوماً فيما قد يحدث لهويتك الرقمية بعد أن تموت؟

عربي بوست
فيسبوك/ رويترز

ماذا يحدث لحساباتنا على فيسبوك وتويتر وإنستغرام والبريد الإلكتروني وغيرها من اشتراكاتنا وتعاملاتنا عبر الإنترنت بعد أن نموت؟ ربما لم يخطر السؤال على بال معظمنا من قبل، لكنه سؤال هام أكثر مما نتخيل.

صحيفة الغارديان البريطانية نشرت تحقيقاً عن الموضوع، بدأته من قصة إستر إيرل مدونة فيديو توفيت يوم 25 أغسطس/آب 2010، بعمر السادسة عشرة بعد أربع سنوات من صراعها مع سرطان الغدة الدرقية. وخلال السنوات الأولى لفترة المراهقة، جذبت إستر الكثير من المتابعين الأوفياء، حيث كانت تنشر عن عشقها لسلسلة هاري بوتر، وعن مرضها.

وفي يوم 18 فبراير/شباط 2011، أي بعد ستة أشهر على وفاتها، نشرت إستر رسالة على حساب تويتر الخاص بها: «إنه يوم الجمعة، 14 يناير/كانون الثاني عام 2010، وأود أن أقول إني آمل بشدة أن أظل على قيد الحياة عندما تُنشر هذه الرسالة»، وأضافت تعبير وجه مبتسم بنظارات شمسية. وقالت أمها، لوري إيرل من ماساتشوستس، إن أصدقاء إستر ومتابعيها على مواقع التواصل الاجتماعي «فزعوا» تماماً من تلك التغريدة.

استر إيرل – الغارديان

وقالت: «أعتقد أنهم وجدوا التغريدة مثيرة للأعصاب لأنها غير متوقعة». ولم تعلم إيرل الخدمة التي استخدمتها ابنتها للجدولة الزمنية لتغريدتها لتُنشر بعد عام، ولكنها تعتقد أنها كانت تقصد نفسها بهذه الرسالة، وليس أحباءها من بعد موتها. وقالت الأم: «كانت تأمل في أن تستلم رسالتها بنفسها، كانت تأمل أن تظل على قيد الحياة، كانت متمسكة بالحياة».

كيف تخطط للنشاط الرقمي بعد الموت؟

وبالرغم من أن إستر لم تكن تقصد أن تجعل تغريدتها رسالة من بعد الموت لعائلتها، أصبح هناك مجموعة من الخدمات الآن تشجع الأشخاص على التخطيط لأنشطتهم الرقمية بعد الموت.

هل ترغب بالنشر على الوسائط الاجتماعية والتواصل مع أصدقائك بعد الموت؟ هناك الكثير من التطبيقات المتاحة لذلك! وهناك كذلك بعض برامج روبوتات الدردشة المدعومة بالذكاء الاصطناعي مثل Replika  وEternime يمكنها محاكاة طريقة حديثك لأحبائك بعد وفاتك؛ وخدمة GoneNotGone تتيح لك إرسال رسائل إلكترونية من القبر؛ و»أداة الوداع» من خدمة DeadSocial تسمح لك «بإخبار أصدقائك وعائلتك بوفاتك».

ما كان خيالاً قبل بضع سنوات

هيلي أتويل في مشهد من مسلسل Black Mirror -الغارديان

في الحلقة الأولى بالموسم الثاني من مسلسل Black Mirror، أعادت امرأة شابة تخليق صديقها الميت باستخدام الذكاء الاصطناعي، وما كان موضوعاً لحلقة خيالية مدتها 44 دقيقة أصبح الآن أقرب إلى الواقع.

ولكن على الرغم من تصوير تشارلي بروكر للحياة الرقمية بعد الموت بطريقة متشابكة، قد يكون الإرث الرقمي في الواقع أكثر راحة للمقربين. استخدمت إستر إيرل خدمة تُدعى FutureMe  لإرسال رسائل إلكترونية لنفسها، وذكرت إن بإمكان والديها قراءتها في حال وفاتها. وبعد ثلاثة أشهر من وفاة إستر، استلمت والدتها واحدة من تلك الرسائل الإلكترونية. وقالت عن الرسالة: «إنها كانت قوية بشكل مزلزل. هذه الرسالة جعلتنا ننتحب، ولكنها أشعرتنا أيضاً براحة كبيرة. أعتقد أن ذلك بسبب أنها مقصودة، وحقيقة أنها كانت تفكر في مستقبلها، والوضوح الذي قبلت به ما كانت عليه وما كانت تأمل أن تصبح عليه».

وبسبب قوة رسائل إستر، علمت إيرل أنها إذا ماتت، ستجدول أيضاً إرسال رسائل بريد إلكتروني لزوجها وأطفالها. وقالت: أعتقد أنني سأكون أكثر وضوحاً بشأن عدد الرسائل التي كتبتها وموعد إرسالها»، مشيرةً أيضاً إلى احتمالية تسبب تلك الرسائل في انزعاج وقلق الأقارب والأصدقاء.

قليل من يريد أن يفكر فيما بعد الموت

من الطبيعي أن يفكّر من يعاني من مرض عضال بإرثه الرقمي، بينما أغلبنا لا يفكر بذلك. في نوفمبر/تشرين الثاني 2018، وجد استطلاع رأي على موقع YouGov  أن  7% فقط من الأشخاص يريدون أن تستمر حساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي قائمة بعد وفاتهم. وحتى الآن، من المُقدر بحلول عام 2100 أن يكون هناك 4.9 مليار مستخدم مُتوف على منصة فيسبوك فقط. التخطيط للوفاة الرقمية لا يتعلق فقط بالجدولة الزمنية لتحديثات الحالة للأحباء أو خلق صورة شخصية بالذكاء الاصطناعي. بل هو سلسلة من القرارات غير الدقيقة عن حذف حساباتك على فيسبوك، وتويتر، ونتفلكس؛ وحماية بريدك الإلكتروني من الاختراق؛ وإهداء مكتبة الموسيقى لأصدقائك؛ والسماح لعائلتك بتنزيل الصور من مساحة التخزين السحابية الخاصة بك؛ والتأكد من بقاء أسرارك الإلكترونية في مخابئها الرقمية.

تقول الدكتورة إيلين كاسكيت، عالمة النفس ومؤلفة كتاب (All the Ghosts in the Machine: Illusions of Immortality in the Digital Age ): «ينبغي أن نفكر جيداً بشأن أي منصة رقمية نثق بها ونخزن بياناتنا عليها. إذا كانت بياناتنا الرقمية مثل أمتعتنا المادية، فسوف نبدو جميعاً شديدي الاكتناز». وتقول كاسكيت إنه لمن السذاجة أن نفترض انتهاء حياتنا الرقمية مع نهاية حياتنا الفعلية. بل قد يتسبب تخزين البيانات الرقمية في مضاعفات لا حصر لها لأحبائنا، خاصة عندما لا يكون لديهم القدرة على الوصول لكلمات المرور.

تجربة مزعجة جداً

يقول ريتشارد، مهندس بعمر الرابعة والثلاثين من أونتاريو: «لعنت والدي في كل خطوة من طريقي»، حيث كان ريتشارد القائم على وصية والده العقارية والذي توفي منذ أربع سنوات. وبالرغم من أن والده ترك له قائمة بكلمات المرور لحساباته، لم تكن أي منها صالحة في وقت الوفاة. لم يتمكن ريتشارد من الوصول لحسابات والده الحكومية الإلكترونية، أو بريده الإلكتروني (لإخطار جهات الاتصال لديه بالجنازة)، أو حتى تسجيل الدخول لجهاز الكمبيوتر. ولأسباب تتعلق بالخصوصية، رفضت مايكروسوفت مساعدة ريتشارد في الوصول لجهاز الكمبيوتر الخاص بوالده. ويقول ريتشارد: «بسبب تلك التجربة، لن ألجأ أبداً لشركة مايكروسوفت مجدداً».

قارن ذلك بتجربة جان أولي لينكه، عامل الصيدلية البالغ 24 عاماً من هامبورغ حيث ترك له والده قائمة محدثة بكلمات المرور على لوحة ورقية عندما تُوفي منذ عامين. ويقول لينكه: «تمكنت من الوصول لحساباته بمنتهى السهولة، وتمكنت من تنزيل الصور من ملف والدي الشخصي على جوجل، وأغلقت بريده الإلكتروني لمنع اختراقه، وحذفت بيانات بطاقته الائتمانية من حساب أمازون. وجعلني ذلك أفكر بكل تأكيد في (إرثي الرقمي)». وأصبح لينكه يدوّن كلمات المرور الخاصة به الآن تحسباً للظروف.

حتى الآن، وعلى الرغم من ازدياد الوعي بشأن البيانات التي نتركها وراءنا، قليلون منّا فقط من يتخذون أي إجراءات حيال ذلك. في عام 2013، تصدرت شركة Cirrus Legacy  من برايتون عناوين الصحف بعد أن بدأت السماح للأشخاص بترك كلمات المرور بأمان إلى شخص يحددونه من أحبائهم. إلا أن موقع Cirrus الإلكتروني لم يعد يعمل الآن، ولم تتمكن The Guardian من الوصول للمؤسس للتعليق على ذلك. وقالت شركة Clarkson Wright & Jakes Solicitors للخدمات القانونية في كينت، والتي كانت تقدم خدمة Cirrus  لعملائها، إن هذا الخيار لم يحظ قط بأي شعبية بين العملاء.

البصمة الرقمية مشكلة حقيقية

البصمة الرقمية مشكلة حقيقية للأجيال الشابة

ويقول جيريمي ويلسون، رئيس فريق الوصايا والعقارات بشركة CWJ: «أدركنا منذ فترة طويلة أن المشكلة الأكبر للجيل القادم ستكون البصمات الرقمية. بدت خدمة Cirrus منطقية وتلبي الكثير من متطلبات ومعايير الأمان، ولكن لنكن صادقين، لم يهتم أحد من عملائنا بتلك الخدمة».

وذكر ويلسون أيضاً أن الأشخاص لا يعلمون القوانين المعنية بالأصول الرقمية مثل الموسيقى والأفلام والألعاب التي يُنزلونها. بالرغم من اعتقاد معظمنا أننا نمتلك مكتبة iTunes الخاصة بنا أو مجموعة ألعاب PlayStation التي نشتريها، في الحقيقة، معظم تلك التنزيلات الرقمية تمنحنا ترخيصاً للاستخدام فقط، وينتهي هذا الترخيص بوفاتنا.

ما نريده وما يسمح به القانون لنا تجاه إرثنا الرقمي قد يكونان مختلفين تماماً. حتى الآن لا توجد قوانين تسيطر على قراراتنا المتعقلة بإرثنا الرقمي. تقول كاسكيت: «القوانين التنظيمية دائماً ما تكون بطيئة في مواكبة التكنولوجيا. لهذا ينتهي الأمر بكتابة القواعد واللوائح من قبل المنصات والمؤسسات مثل فيسبوك».

فيسبوك يواجه أسئلة صعبة

في عام 2012، تُوفيت فتاة ألمانية بعدما صدمها قطار الأنفاق في برلين. وبالرغم من ترك الفتاة كلمات مرورها الإلكترونية لوالديها، لم يتمكنا من الوصول لحساب فيسبوك الخاص بها بسبب تحويله لـ»ذكرى» من قبل الشبكة الاجتماعية. بداية من أكتوبر/تشرين الأول 2009، سمحت فيسبوك بتحويل الملفات الشخصية إلى «صفحات تذكارية» تظل للأبد. بحيث لا يتمكن أحد من الوصول إلى الحساب أو تجميده، ويظل مجمداً في مكانه ليشارك عليه الأحباء تعازيهم.

ورفع والدا الفتاة دعوى قضائية ضد فيسبوك للوصول لحسابها، وكانوا يأملون من خلال استخدامه تحديد إن كانت وفاتها ناتجة عن الانتحار. وخسرا القضية، إلى أن منحتهما محكمة ألمانية الإذن لاحقاً للوصول لحسابها، بعد ستة أعوام على وفاتها.

وتقول كاسكيت: «أجد من المريب على أي شركة تقنية كبرى لم تتمكن حتى من إثبات أي مصداقية أو شفافية أو أنها منظمة أخلاقية تتولى بنفسها صياغة القواعد التي تملي علينا كيف نحزن، وتصدر أحكاماً أخلاقية بمن يتوجب عليه ومن لا يتوجب عليه الوصول للبيانات الشخصية الحساسة». وتتساءل المؤلفة عن الطريقة التي تستخدم بها فيسبوك بيانات الموتى لتحقيق الأرباح، بحجة رغبة المستخدمين الأحياء في إبقاء حسابات أحبائهم على فيسبوك لكيلا يخسروا إمكانية الوصول لصفحاتهم التذكارية. وتعتقد، كعالمة نفسية، أن فيسبوك قد يكون هو من يملي علينا أحزاننا.

وأضافت كاسكيت: «يحول فيسبوك الحسابات إلى صفحات تذكارية لمنع ما يُطلق عليه (نقاط الألم)، مثل استلام تذكير بأعياد ميلاد الأشخاص المتوفين. ولكن واحدة من الأمهات اللاتي تحدثت إليهن لكتابي كانت منزعجة جداً من تحويل حساب ابنتها لصفحة تذكارية وتوقفت مثل تلك الإشعارات. كانت تقول إنها لا تزال ابنتي، ولا يزال هذا التاريخ الذي ولدتها فيه».

وبالرغم من أن مستخدمي فيسبوك لديهم الآن خيار تحديد «جهة اتصال وصيّة» يمكنها إدارة أو حذف ملفاتهم الشخصية بعد الوفاة، تشعر كاسكيت بالقلق إزاء خيارات التخصيص المحدودة جداً فينا ما يتعلق بأمور مثل تذكير أعياد الميلاد أو إذا كان بإمكان الغرباء النشر على الملف الشخصي. وتقول: «إن خصائص التفرد والخصوصية التي تتسم بالحزن سوف تضيق الخناق على فيسبوك في كل مرة يحاول فيها الوصول إلى حل واحد يناسب الجميع».

يقول ماثيو هيلم، المحلل التقني البالغ من العمر 27 عاماً من مينيسوتا، إن ملف والدته الشخصي على فيسبوك ضاعف أحزانه عقب وفاتها منذ أربع سنوات: «كان العام الأول هو الأكثر صعوبة، حيث شعرت أن بعض الأقارب ينشرون تعازيهم على الملف الشخصي لأمي لجذب الانتباه. في البداية، كنت أتمنى لو كان بإمكاني مسح كل شيء». وكان يأمل هيلم أن يحذف الملف الشخصي لأمه ولكنه لم يكن قادراً على الوصول للحساب. ولم يطلب من فيسبوك حذف الملف الشخصي لأنه لم يرد أن يمنحهم إقراراً بوفاة أمه.

وعلى العكس من ذلك، أحبت ستيفاني نيمو، الكاتبة البالغة من العمر 50 عاماً من ويمبلدون، أن تكون جهة الاتصال الوصيّة لزوجها بعد وفاته بسرطان الأمعاء في ديسمبر/كانون الأول 2015. وتقول: «تشاركت أنا وزوجي الكثير من المعلومات على فيسبوك. كان الأمر أشبه بمذكرات يومية إلكترونية. لم أرد خسارة كل ذلك». وتسعد بمواصلة نشر الناس على الملف الشخصي لزوجها، وتستمتع بالإشارة لحسابه في المنشورات التي تتعلق بإنجازات أبنائهم. وأضافت: «لست طائشة ولا أقيم له ضريحاً، ولكنها الطريقة التي أخبرهم بها بأن والدهم عاش من أجلهم ولعب دوراً مهماً في حياتهم».

والآن تشجع نيمو الأشخاص على التخطيط لإرثهم الرقمي. وترك زوجها أيضاً كلمات مرور حساباته على ريديت وتويتر وجوجل وحساباته البنكية الإلكترونية أيضاً. كما حذف رسائل فيسبوك التي لم يرغب أن تراها زوجته. وتقول نيمو: «حتى في الزواج هناك أمور معينة لا ترغب أن يراها نصفك الآخر لأنها شديدة الخصوصية. ويقلقني قليلاً هذا الأمر، هناك أشياء لا أود أن يراها أبنائي أيضاً إذا حدث لي شيء ما».

من له الحق بالاطلاع على أسرار المتوفى؟

رسم توضيحي للعالم الرقمي

وعندما يتعلق الأمر بالاختيار بين السماح للأقارب بالوصول لحساباتك أو ترك منصة الوسائط الاجتماعية تستخدم بياناتك بعد وفاتك إلى أجل غير مسمى، تصبح الخصوصية قضية أساسية. على الرغم من أن الاختيار الأول قد يثير قلقنا، فالخيار الثاني أشد بؤساً بكل تأكيد. تقول د. إيدينجا هاربينجا، محاضرة القانون بجامعة رتفوردشاير، إنه ينبغي أن نطالب بحقنا القانوني في الخصوصية بعد الموت.

وتقول: «ينبغي أن يكون للمتوفى الحق في التحكم بما يحدث لبياناته الشخصية وهويته الإلكترونية عند وفاته». وأوضحت أن قانون حماية البيانات لعام 2018 يعرّف «البيانات الشخصية» بأنها تعود للأحياء فقط. وتقول هاربينجا إن هذا التعريف يمثل معضلة بسبب عدم تطبيق القواعد واللوائح مثل النظام الأوروبي العام لحماية البيانات على الموتى، وعدم وجود أحكام تتيح لنا تمرير بياناتنا الإلكترونية في وصايانا». وتضيف: «ستظهر العديد من المشكلات لأننا لا نعرف ماذا سيحدث في حالة وجود جهة اتصال وصيّة على حساب فيسبوك، ولكن هناك شخصاً من أقرب الأقارب يريد الوصول للحساب». على سبيل المثال، إذا قررت أن تسمح لأحد أصدقائك بحذف صور حسابك على فيسبوك بعد وفاتك، يمكن لزوجك أن يعارض ذلك قانونياً. وتقول هاربينجا «سنرى الكثير من القضايا في المحاكم بهذا الشكل».

وتقول كاسكيت إن الأشخاص لا يدركون مقدار التخطيط والتحضير الذي يحتاجون إليه لوضع الخطط القابلة للتنفيذ. من الواضح إننا إن لم نبدأ باتخاذ القرارات المتعلقة بالوفاة الرقمية، سيتخذها عنّا شخص آخر، «وما قد يتوق إليه شخص ما قد يكون مرعباً للآخرين».

واصلت إستر إيرل التغريد على تويتر بعد عام من وفاتها. واستمرت المنشورات الآلية من الموقع الموسيقي الإلكتروني Last.fm  لتذكّر متابعيها بالموسيقى التي تحبها. لا يمكننا توقع المشكلات الإلكترونية التي نتركها وراءنا بعد الموت؛ لم يخطر ببال لوري إيرل قط أن تلغي أذون منصة Last.fm للنشر على صفحة ابنتها قبل وفاتها. وتقول: «كنّا سنوقف تحديث المنشورات إن كان باستطاعتنا ذلك».

تقول كاسكيت إن «الفكرة الأساسية» هي التفكير بمقدار ما نخزّنه من البيانات رقمياً. وتضيف: «تحتفظ أجهتنا، رغماً عنّا ودون جهد منّا، بالكثير من البيانات. ولا نفكر بعواقب ذلك عندما لا نعود موجودين».

اقرأ لي..

«عقد ملتقى وطني».. رئيس وزراء الحكومة الليبية يعلن عن مبادرة للخروج من الأزمة
الأناقة لا علاقة لها بالعمر.. جدٌّ ياباني عمره 84 عاماً يصبح من مشاهير إنستغرام بعد أن غيَّر حفيده مظهره بالكامل
خلافاتهم أضعفتهم.. اليمين الأوروبي المتطرف حقق بعض الانتصارات بالانتخابات، لكن ليس كما تتصورون
الإيرانيون لا يستطيعون شراء الحلوى في العراق بسبب ترامب
هدموا مساجدهم وحرقوا مصاحفهم ومنعوهم من الحج.. هكذا تم اضطهاد المسلمين منذ وجودهم في الصين قبل قرون طويلة
المجتمع الدولي في كفة ومكالمة ترامب في كفة أخرى.. لماذا تخلى العالم عن طرابلس؟
بينما كانت واشنطن مشغولة بحروب صغيرة.. أصبحت موسكو وبكين قوتين تهددان الوجود الأمريكي
الحكاية الكاملة للمعركة الدائرة حالياً بين حكومة الولايات المتحدة الأمريكية وشركة هواوي الصينية
رسائل ترامب المتضاربة.. الرئيس الأمريكي يضع الشرق الأوسط على «حافة السكين»
لماذا يمكن أن تعتمد مصر والإمارات على الجنرال حميدتي؟ تاريخه الذي بدأ من دارفور سيخبرك الكثير
لماذا يستفيد بعض أعضاء الكونغرس من استمرار حرب اليمن؟
«واشنطن بوست» تشرح الأسباب.. لماذا تبني السعودية ومن قبلها الإمارات أطول مبانٍ في العالم؟
كيف يعيش محمد بن سلمان حياته؟ «بيزنس إنسايدر» يكشف معلومات هامة عن ولي العهد السعودي
حُكم الـ3.5%.. دليل الحركات السلمية لإزاحة الأنظمة السياسية والوصول إلى السلطة
معاناة اقتصادية تنتظر الأمريكيين بعد تصعيد ترامب للحرب التجارية مع الصين.. وهذا حجم الضرر المتبادل
5 أسئلة تشرح أزمة البرنامج النووي الإيراني.. ولهذا أصبحت المواجهة الأمريكية مع طهران وشيكة
مصيرها المحتوم.. فورين بوليسي: لا مفرَّ لأمريكا من بقائها في الشرق الأوسط
مدريد أصولها إسلامية.. الشعب الإسباني يعيد اكتشاف تاريخ عاصمته المنسيّ
الآن يمكنك مشاهدة آثار بلادك المسروقة على فيسبوك.. نهبت خلال الربيع العربي، والبيع يتم على الماسنجر
روسيا المستفيد الأكبر من فشل الاتفاق النووي مع إيران.. كيف يصبّ ذلك في مصلحة بوتين؟
00:00