مواد شارحة

هل سيُفضح أمر ترامب؟ 4 أمور محورية يجب البحث عنها في تقرير مولر بمجرد صدوره

عربي بوست
ترجمة
المحقق الأمريكي الخاص روبرت مولر/ رويترز

عندما يُنشر تقرير مولر -أو على الأقل معظمه- للجمهور صباح يوم الخميس 18 أبريل/نيسان 2019، سيصبح أكثر وثيقة للحكومة الأمريكية تتعرض للتدقيق في الذاكرة الحديثة.

أعضاء الكونغرس، ومسؤولو الإدارة، والصحفيون، وأفراد الجمهور، جميعهم سينكبون على صفحات التقرير المنقح في بضع مئات الصفحات، سعياً إلى فهم ما اكتشفه المستشار الخاص روبرت مولر بشأن التحقيقات التي تتعلق بالتدخل الروسي في انتخابات عام 2016، وما إذا كان الرئيس دونالد ترامب قد حاول عرقلة العدالة.

إذاً ما الذي يجب أن يبحث عنه الجميع؟

يقول موقع Vox الأمريكي، إن هناك العديد من الأسئلة الأساسية التي يجب البحث عن إجابات لها، منذ أن أعلن المدعي العام ويليام بار «الاستنتاجات الرئيسية» للتحقيق، حول ما يعنيه كل ذلك.

أولاً: فيما يتعلق بالتواطؤ المحتمل لحملة ترامب مع روسيا، هل نتائج التقرير هي أنه لم يكن هناك شيء، أو أنه لا يوجد أي شيء جنائي؟ ثانياً: لماذا راهن مولر على مسألة عرقلة العدالة؟ ثالثاً: ما الذي وجده مولر بالفعل فيما يتعلق بعرقلة العدالة، ولماذا نُقل عن بعض أعضاء فريقه اعتقادهم أنه «مقلق ومهم»؟

ستؤدي الإجابات عن كل هذه الأمور دوراً كبيراً في تشكيل فهمنا للتحقيق، الذي خيم على رئاسة ترامب أكثر من أي شيء آخر. هذا على افتراض أننا سنحصل على إجابات مقنعة تماماً. السؤال الرابع، وربما الأهم، هو المقدار الذي سنكون قادرين على قراءته من التقرير، مقارنةً بالمقدار الذي سيحجب. يمكن لهذا أن يحدد مدى الشعور بأن تقرير مولر حاسم للأمر.

خصوم ترامب يقولون إن مؤامرة فعلية وقعت بين فريق ترامب والحكومة الروسية للتدخل في الانتخابات/ رويترز
خصوم ترامب يقولون إن مؤامرة فعلية وقعت بين فريق ترامب والحكومة الروسية للتدخل في الانتخابات/ رويترز

1) هل خلص مولر إلى عدم وجود تواطؤ، أم أنه لم يستطِع توجيه اتهام؟

بدأ مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI) التحقيق فيما إذا كان أي من المشاركين في حملة ترامب متورطين في التدخل الروسي في الانتخابات طوال شهر يوليو/تموز 2016. ومع ذلك فقد أوضحت رسالة بار [المدعي العام] أن مولر لن يتهم أي أمريكي بالتآمر الجنائي مع الحكومة الروسية لمثل هذا الغرض.

لذا فقد دفع الرئيس ترامب وحلفاؤه ببراءتهم. لقد رأوا أن هذا، كما قال ترامب منذ فترة طويلة، يثبت أنه «لا يوجد أي تواطؤ». المتشككون ذوو الميول اليسارية في تحقيقات روسيا أطلقوا مزاعم مماثلة منذ فترة طويلة، زاعمين أن النتائج التي توصل إليها مولر «فضحت نظريات المؤامرة الخاطئة والتي لا أساس لها من الصحة» حول مؤامرة ترامب وروسيا.

لكن بعض المعلقين حذروا من القفز إلى مثل هذا الاستنتاج بالاستناد فقط إلى قرار مولر بعدم تقديم تهم في هذا الشأن. وكتب محامي الدفاع كين وايت في مجلة The Atlantic: «دون رؤية التقرير الكامل لمولر، فلا نعرف ما إذا كان هذا استنتاجاً جازماً بعدم وجود التنسيق، أو اعترافاً صريحاً بعدم كفاية الأدلة».

في الواقع، من المؤكد أن التوصل إلى أنه «لم يكن هناك شيء» يحدث بين فريق ترامب وروسيا، هو في الحقيقة تجاوز كبير. فقد وثق مولر على نطاق واسع أن مؤسسة ترامب كانت تجري محادثات سراً بشأن صفقة عقارية ربما تكون مربحة للغاية في موسكو خلال الحملة، وكان مسؤولو الحكومة الروسية منخرطين فيها. وفي الوقت نفسه، سلم رئيس حملة ترامب بول مانافورت بيانات استطلاعات ترامب إلى زميل مرتبط بالمخابرات الروسية.

وظهر أن اثنين من مساعدي ترامب كان لديهما بعض المعرفة المسبقة عن رسائل البريد الإلكتروني الديمقراطية التي اخترقها الروس. وبالطبع، كان هناك اللقاء سيئ السمعة الذي عقده دونالد ترامب الابن في برج ترامب.

ومع كل هذا، فإنه من الممكن تماماً عدم حدوث أي مؤامرة فعلية بين فريق ترامب والحكومة الروسية للتدخل في الانتخابات. يمكن أن يعكس قرار مولر بعدم تقديم اتهامات ذلك الحكم الصريح: أنه لم يجد تواطؤاً على الإطلاق. لكنه يمكن أن يعكس أيضاً موقفاً غامضاً، يتضمن أدلة متضاربة، أو مناطق رمادية قانونياً، أو سوء سلوك لا يتلاءم بدقة مع فئة «التواطؤ». ينبغي أن يخبرنا التقرير بالمزيد.

2) لماذا لم يقدم مولر توصية تقليدية للادعاء العام بشأن عرقلة العدالة؟

السؤال الثاني الذي سأبحث عن إجابته في التقرير يتعلق بجزء مفاجئ من المعلومات ورد في خطاب بار.

بعد إجراء «تحقيق واقعي شامل» حول ما إذا كان ترامب قد عرقل العدالة، كتب بار، أن مولر «قرر في نهاية المطاف عدم إصدار حكم ادعاء عام تقليدي»، دون أن يثبت خرق ترامب للقانون ودون أن يبرئه.

ثم تقدم بار لمنحه هذه التبرئة، قائلاً إنه في رأيه، لم يكن الدليل كافياً لإثبات أن ترامب ارتكب جريمة عرقلة العدالة. لكن ما لم يوضحه بار هو لماذا قرر مولر عدم إصدار قرار في هذا الاتجاه أو ذاك.

تقول رسالة المدعي العام إن مولر قيم «القضايا الصعبة في القانون والواقع، فيما يتعلق بما إذا كان يمكن اعتبار تصرفات الرئيس ونيته عرقلة»، وقدم دليلاً على «إجابتي السؤال».

لذا فقد طرح البعض نظرية مفادها أن مولر ربما كان ينوي ترك هذا الموضوع للكونغرس، وليس بار، لتقييمه، لأن مهمة الفرع التشريعي هي تقرير ما إذا كان الرئيس قد ارتكب جريمة لا يمكن التغاضي عنها. لا يوجد دليل فعلي على ذلك في الوقت الحالي، لكن التقرير قد يلقي مزيداً من الضوء على ما توقعه فريق مولر هنا.

3) ما الذي اكتشفه مولر حول عرقلة العدالة؟ ولماذا يعتقد البعض في فريقه أنه أسوأ لترامب مما تساهل فيه بار؟

ثم هناك طبعاً السؤال عما وجده بار بالضبط حول ترامب والعرقلة. أخبر أعضاء فريق مولر زملاءهم أن أدلتهم هنا «مثيرة للقلق وهامة»، وفقاً لصحيفة Washington Post. ويشعر البعض منهم أن خطاب بار إلى الكونغرس لم يصف بشكل صحيح «معلومات ازدرائية»، وفقاً لشبكة CNN.

هناك مقالة أطول، تلخص ما نعرفه بالفعل عن قضية العرقلة: نمط مطول من التدخل الظاهر في التحقيق الروسي، يشمل ضغوط ترامب على المسؤولين الحكوميين، وإقالته لمدير مكتب التحقيقات الفيدرالي جيمس كومي، وتفاعلاته مع شهود التحقيق الروسي والمدعى عليهم.

تقول رسالة بار أيضاً إن «معظم» الإجراءات الرئاسية التي حللها مولر في تقرير العرقلة «كانت موضوعاً في التقارير المقدمة الجمهور». لكن المعظم ليس الكل. وقال مسؤول لشبكة NBC News إن تقرير مولر يتضمن مواد جديدة حول هذا الموضوع غير معروفة للجمهور.

لذلك سأبحث عن أي معلومات أو أدلة جديدة حول هذا الموضوع في التقرير، من شأنها أن تساعد في الإجابة عن سؤال: لماذا يبدو بعض أعضاء فريق مولر قلقين للغاية، ولماذا يبدو بار غير قلق؟

4) ما مقدار ما سيحجبه بار، وهل يفسر كل حجب؟

أخيرًا ، فإن كل ما سبق معلق بمسألة المقدار الذي سنراه أصلاً من تقرير مولر. لن يصدر بار تقرير مولر الكامل. بل سيصدر نسخة قامت وزارة العدل بتنقيحها؛ لإخفاء أربع فئات رئيسية من المعلومات: مواد هيئة المحلفين الكبرى، والمعلومات المتعلقة بالتحقيقات الجارية، والإفصاحات التي يمكن أن تهدد المصادر والأساليب، والمواد التي تعرض حقوق خصوصية الشخصيات الطرفية للخطر.

خلال جلسة استماع للجنة فرعية بالكونغرس يوم الثلاثاء، شهد بار أن كل حجب في التقرير سيكون مصحوباً «بملاحظات توضيحية» حول سبب الحجب (أي من الفئات الأربع التي يدخل فيها).

كرر بار أيضاً أنه لا توجد حالياً خطط لإيضاح امتيازات الهيئات التنفيذية في تنقيح المعلومات الأخرى في التقرير. وأكد أنه لم يكن هو الذي يقرر شخصياً ما الذي ينبغي حجبه، بل مسؤولو وزارة العدل وأعضاء فريق مولر ومسؤولو المخابرات.

مع كل هذا، فلا نعرف حتى الآن ما إذا كانت عمليات الحجب ستطبق بطريقة معقولة ومحدودة، أو ما إذا كان سيُفرّط في استخدامها لإخفاء كمية زائدة من المعلومات، بحجب صفحات وصفحات. يمكن أن تكون التعتيمات السوداء الموضوعة بشكل حر مغطية لكثير من الأخطاء.

إحدى العلامات المشجعة هي أن التقارير أشارت إلى أن فريق مولر أعد ملخصات لنتائجه التي توقع أن تنشر سريعاً للجمهور. إذا نشرت هذه كجزء من التقرير الكامل، فيمكنها إزالة أي غموض آخر حول ما يعتقد مولر وفريقه أنهم عثروا عليه. (حتى لو ظل النص الفعلي للتقرير ممتلئاً بالحجب).

من المحتمل أن يحاول الديمقراطيون ووسائل الإعلام، عبر التحديات القانونية، معرفة المزيد حول ما خضع لأي تعديلات، عندما ينشر التقرير لأول مرة. لكن من المحتمل أن يكون العدد الهائل من عمليات التنقيح هو المفتاح في تحديد ما إذا كان إصدار التقرير يوفر بشكل قاطع نهاية للتحقيق حول ترامب وروسيا، أم سيثير المزيد من الأسئلة حول المعلومات التي يتم تقييدها.

اقرأ لي..

لعنة تشوبادي الشهرية تقتل النساء في نيبال
امرأة هاربة، روس لاجئون، وهندي مكروه من الذين سكنوا منزل الأمير هاري وميغان الجديد من قبلهم؟
ترامب عاقب إيران اقتصادياً لكي تأتي خاضعة لكن حدث العكس! لماذا فشلت الضغوط الأمريكية على طهران؟
قد يُنبئ بوجود حياة سابقة وأكثر.. ماذا يعني اكتشاف غاز الميثان على المريخ؟
كولومبوس اكتشف أمريكا بالخطأ.. ماذا تعلم عن الهنود الحمر الذين كانوا يلقون الذهب والزمرد في النار لأجل الآلهة؟
9 سنوات على أول آيباد.. والآن بعد الكثير من الإصدارات هل تطوّر حقاً؟
قصة المشوار الشاق الذي يحول ولي العهد المغربي إلى ملك
«أرغب في اللجوء، وزوجي لا يعرف بذلك».. جملة قد تكلف المرأة السعودية حياتها!
يقال إنه يوم هبوط آدم على الأرض.. ماذا تعرف عن «نوروز» عيد الأكراد المقدس ورمزيّة إشعال النيران؟
اليمين المتطرف تحت المنظار.. خريطة توضح ارتفاع مؤشر الخطر في بريطانيا
ميناء الدقم.. طموح عمان لمنافسة الإمارات في صناعة السفن والسيطرة على مضيق هرمز
00:00