مواد شارحة

هل يخرق ترامب القوانين الأمريكية من أجل إشباع رغبات السعودية بامتلاك سلاح نووي؟

عربي بوست
ترجمة
ولي العهد السعودي محمد بن سلمان والرئيس الأمريكي دونالد ترامب في البيت الأبيض،أرشيفية/ رويترز

في الوقت الذي ينشغل فيه البيت الأبيض بمطاردة إيران لسعيها إلى حيازة أسلحة نووية ووضعها الاستراتيجي الراهن في المنطقة، ثمة غليان وشهية مفتوحة نحو اقتناء سلاح نووي، في مكانٍ قريب من العسكرة السريعة تقوم به إحدى العائلات المفضلة للبيت الأبيض، ألا وهي آل سعود، التي بات من الواضح أن إدارة ترامب مستعدة لفعل أي شيء، من أجل إشباع رغبات العائلة المالكة السعودية، حتى ولو بلَيِّ قوانين الولايات المتحدة الأمريكية.

دعم السعودية في مواجهة «التهديد الإيراني»

في شهر أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي، هدأت حدة الضجة التي أثارها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عندما تفاخر بصفقة أسلحة مع السعودية بقيمة 110 مليارات دولار، إذ تمخضت الصفقة عن 14 مليار دولار فحسب من المشتريات المؤكدة.

وكما لو كانت الإدارة تريد تعويض هذا العجز، فقد تخطت الكونغرس الشهر الماضي، مايو/أيَّار، واستخدمت سلطات الطوارئ للتعجيل ببيع أسلحة بقيمة 8 مليارات دولار إلى الرياض والإمارات وعددٍ من الدول الأخرى في مواجهة ما وصفه البيض الأبيض بـ «التهديد الإيراني المتصاعد».

وبينما سارت الولايات المتحدة بلا انقطاع على خطى حليفها المفضل، أصرَّت على أن تحِدّ طهران من طموحاتها العسكرية أو تواجه المزيد من العقوبات الأمريكية.

الطموح السعودي بعيد وترامب ربما يحققه

لكنَّ السعوديين لا يشترون الأسلحة من الولايات المتحدة فحسب، وهم لا يكتفون بشراء الأسلحة التقليدية أيضاً. إذ يبدو أنَّ الرياض تستخدم مكانة حليفها المفضل والشعور العام بالاضطراب الجيوسياسي لتكتسح ما تقدر عليه، بما في ذلك من منافسي واشنطن.

ووفقاً لمعلومات استخباراتية سرية أخفيت عن الكونغرس في البداية -لكنها كُشِفَت في النهاية لشبكة CNN– فإنَّ السعوديين لجأوا إلى الصين في السنوات الأخيرة للمساعدة في توسيع برنامجهم للصواريخ الباليستية.

وتمنع اتفاقية 1987 الطوعية الرياض من شراء تكنولوجيا أمريكية يمكنها أن تحمل أسلحة دمار شامل، لذلك يُزعَم أن السعودية قد طلبت العون من بكين. وربما تكون معاملات مماثلة قد أجريت أثناء العقد الماضي، ومن غير الواضح على وجه التحديد حجم هذه المشتريات لكنها علامة أخرى على سعي المملكة الحثيث للحصول على أفضل ترسانة في المنطقة.

وتصر وزارة الخارجية الأمريكية على أنَّ السعوديين ما يزالون ملتزمين بمعاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية. ومن جانبها، كانت المملكة منفتحة حول برنامجها النووي مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي أرسلت فريقاً إلى السعودية في شهر يوليو/تموز الماضي لتفقد خطط البناء. وتعهَّدَت السعودية مراراً بأنَّ البرنامج سلمي، لكنَّ ولي العهد محمد بن سلمان قال العام الماضي إنَّ «إيران إذا طورت قنبلة نووية، فمما لا شك فيه أننا سنتبعها في أقرب وقت ممكن».

وفي حين لا يوجد أي مؤشر على أنَّ السعوديين يسعون لسلاح نووي الآن، إلا أنهم في السوق للحصول على كميات متزايدة من التكنولوجيا النووية، وهو ما قد يبدو شهية غريبة لدولة ذات احتياطات هائلة من النفط، وغارقة في ضوء الشمس الوفير.

شهية مفتوحة على السلاح النووي

وبالفعل، فقد تم تطوير مفاعل بحثي أرجنتيني في ضواحي الرياض. والأمر الأكثر إثارة للجدل أنَّ المملكة قد سعت لتكنولوجيا نووية من الكثير من الشركات الأمريكية التي لم يُكشف عنها.

وقد تلقت هذه الشركات 7 تراخيص من وزارة الطاقة الأمريكية لمشاركة معلومات حساسة. وكانت ما تسمى تراخيص 810 موضع غضب كبير من المشرعين الديمقراطيين، الذين اعترضوا على السرية غير المعتادة التي تم بها التعامل مع ذلك الأمر، من ذلك أن تواريخ منح هذه التراخيص لم يكشف عنها إلا يوم الثلاثاء بعد شهرين من ضغط الديمقراطيين في مجلس الشيوخ. ومع ذلك، فقد ظلت أسماء الشركات سرية.

اثنان من هذه التراخيص مُنِحا في ذروة الانتقادات الدولية لدعم الولايات المتحدة للنظام السعودي بعد مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، وتم الانتهاء من أحدها بعد 16 يوماً فحسب من وفاة خاشقجي.

وقال السيناتور الديمقراطي تيم كين في بيان له، مشيراً إلى أنَّ بعض هذه الشركات الأمريكية المشاركة في عملية نقل المعلومات ربما تكون مقربة من عائلة ترامب، إنَّ لديه «أسئلةً جادة حول ما إذا كانت أي من قرارات نقل المعلومات النووية قد اتخذت استناداً إلى الروابط المالية لعائلة ترامب بدلاً من مصالح الشعب الأمريكي».

ترامب يريد إشباع رغبات السعودية

ورفض جاريد كوشنر، أحد مستشاري ترامب وصهره، في مقابلة حديثة أجراها معه برنامج Axios على شبكة HBO، مناقشة اتصالاته الخاصة مع ولي العهد المعروف قربه منه.

وأشار مسؤولون سعوديون إلى أنَّ المفاعلات النووية ستكون «مفيدة في تحلية مياه البحر»، لكنَّ الطبيعة السرية لعمليات الحيازة أدت إلى مخاوف من وجود «أجندة أوسع نطاقاً». وكانت إيران قد تعرَّضَت لانتقادات حادة بداية العقد الأول من القرن الحالي عندما سعت إلى الحصول على تكنولوجيا نووية لمفاعلات من روسيا، لتتهم لاحقاً بحيازة «برنامج عدواني للأسلحة النووية».

ومن غير الواضح بالضبط إلى أين سيؤدي قرار البيت الأبيض في السنوات القادمة، بلَيِّ قوانينه لإشباع رغبة السعودية الحالية لأسلحة أكثر وأفضل، في منطقة أنهكتها الصراعات بالفعل.

اقرأ لي..

خلافاتهم أضعفتهم.. اليمين الأوروبي المتطرف حقق بعض الانتصارات بالانتخابات، لكن ليس كما تتصورون
الإيرانيون لا يستطيعون شراء الحلوى في العراق بسبب ترامب
هدموا مساجدهم وحرقوا مصاحفهم ومنعوهم من الحج.. هكذا تم اضطهاد المسلمين منذ وجودهم في الصين قبل قرون طويلة
المجتمع الدولي في كفة ومكالمة ترامب في كفة أخرى.. لماذا تخلى العالم عن طرابلس؟
بينما كانت واشنطن مشغولة بحروب صغيرة.. أصبحت موسكو وبكين قوتين تهددان الوجود الأمريكي
الحكاية الكاملة للمعركة الدائرة حالياً بين حكومة الولايات المتحدة الأمريكية وشركة هواوي الصينية
رسائل ترامب المتضاربة.. الرئيس الأمريكي يضع الشرق الأوسط على «حافة السكين»
لماذا يمكن أن تعتمد مصر والإمارات على الجنرال حميدتي؟ تاريخه الذي بدأ من دارفور سيخبرك الكثير
لماذا يستفيد بعض أعضاء الكونغرس من استمرار حرب اليمن؟
«واشنطن بوست» تشرح الأسباب.. لماذا تبني السعودية ومن قبلها الإمارات أطول مبانٍ في العالم؟
كيف يعيش محمد بن سلمان حياته؟ «بيزنس إنسايدر» يكشف معلومات هامة عن ولي العهد السعودي
حُكم الـ3.5%.. دليل الحركات السلمية لإزاحة الأنظمة السياسية والوصول إلى السلطة
معاناة اقتصادية تنتظر الأمريكيين بعد تصعيد ترامب للحرب التجارية مع الصين.. وهذا حجم الضرر المتبادل
5 أسئلة تشرح أزمة البرنامج النووي الإيراني.. ولهذا أصبحت المواجهة الأمريكية مع طهران وشيكة
مصيرها المحتوم.. فورين بوليسي: لا مفرَّ لأمريكا من بقائها في الشرق الأوسط
مدريد أصولها إسلامية.. الشعب الإسباني يعيد اكتشاف تاريخ عاصمته المنسيّ
الآن يمكنك مشاهدة آثار بلادك المسروقة على فيسبوك.. نهبت خلال الربيع العربي، والبيع يتم على الماسنجر
روسيا المستفيد الأكبر من فشل الاتفاق النووي مع إيران.. كيف يصبّ ذلك في مصلحة بوتين؟
واشنطن بوست: 3 دول عربية أسهمت في الإطاحة بالبشير.. التقوا قادة المجلس العسكري سراً
أمريكا ساعدت في بنائه، وعالم مسلم باع لهم التقنية.. كل ما تريد معرفته عن برنامج إيران النووي
00:00