مواد شارحة

لماذا ظهر السيستاني مع حسن روحاني لأول مرة في تاريخ إيران؟ رسالتان من وراء الأمر

عربي بوست
Iran's President Hassan Rohani rubs his eye as he speaks during an event hosted by the Council on Foreign Relations and the Asia Society in New York September 26, 2013. REUTERS/Keith Bedford (UNITED STATES - Tags: POLITICS)

اختتم الرئيس الإيراني حسن روحاني زيارته الرسمية للعراق، الأربعاء 13 مارس/’ذار 2019، بلقاء المرجع الديني الأكثر احتراماً في البلاد، آية الله العظمى علي السيستاني، وهو لقاء لم يحظ به رؤساء إيرانيون سابقون وقادة أمريكيون على حد سواء.

ويقول محللون لصحيفة The Washington Post الأمريكية، إنَّ هذا الاجتماع يبعث بإشارة إلى واشنطن تقول إنَّ الروابط الدينية والثقافية والاقتصادية التي تربط إيران والعراق لن تقوضها الجهود الأمريكية لعزل إيران. وفي الوقت ذاته، فمن المرجح أن يعزز هذا اللقاء مكانة روحاني في إيران.

وجاءت هذه الجلسة بعد أن أعلن روحاني ورئيس الوزراء العراقي، عادل عبد المهدي، عن اتفاقيات لتعزيز التجارة، وإنشاء خط سكك حديدية بين البلدين، واتخاذ إجراءات لإزالة قيود السفر المفروضة على السياح والمستثمرين. وقال عبد المهدي أيضاً إنَّ إيران وافقت على العودة إلى الشروط الأصلية لاتفاقية وُقّعت عام 1975 بشأن تقاسم ممر مائي مهم.

وقال مسؤولون من كلا البلدين إنَّ تفاصيل الاتفاقيات سوف تصدر في وقت لاحق، لكنَّ الرسالة واضحة: لن يكون العراق طرفاً في تجديد العقوبات الأمريكية المفروضة على إيران.

وقال رئيس الوزراء العراقي في بيان له: «أشاد الطرف الإيراني بقرار العراق أنه لن يكون جزءاً من منظومة العقوبات ضدهم»، بحسب الصحيفة الأمريكية.

رسالة السيستاني إلى إيران

وكتب حسين داود، من المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية، الأربعاء 13 مارس/ىذار 2019: «أشارت الحكومة العراقية، من خلال سلسلة من الاجتماعات والاتفاقيات رفيعة المستوى مع الرئيس الإيراني، إلى أنها غير مستعدة لأن تكون جزءاً من حملة الضغوط الأمريكية القصوى على إيران».

بالنسبة للعراق، مثَّلت زيارة روحاني، التي استغرقت 3 أيام، خروجاً عن الأساليب المعتادة لطهران، والتي تشمل أنشطة داخل العراق على يد ميليشيات متحالفة مع إيران وشخصيات بارزة من الحرس الثوري الإيراني القوي. وقد أشار السيستاني إلى هذه الأنشطة في أثناء لقائه مع الرئيس الإيراني.

إذ قال رجل الدين البالغ من العمر 88 عاماً، والذي نادراً ما يظهر في العلن، ودائماً تقريباً ما ينقل وجهات نظره وسطاء، في بيان، إنه يرحب «بأي خطوات لتعزيز علاقات العراق بجيرانه… استناداً إلى احترام سيادة الدول وعدم التدخل في الشؤون الداخلية». وقد فُسر هذا التصريح على نطاق واسع باعتباره إشارة إلى الميليشيات الشيعية العراقية المرتبطة أيديولوجياً بإيران، والتي تدعمها بالأموال والأسلحة، بحسب الصحيفة الأمريكية.

وقد حازت هذه الميليشيات دعماً شعبياً من كثير من العراقيين، لمساعدتها على هزيمة تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش)، وحصلت منذ ذلك الحين على نفوذ سياسي واسع من خلال البرلمان العراقي. واكتسبت هذه الميليشيات أيضاً سيطرة غير رسمية على المناطق السُّنية الرئيسية التي ساعدتها على التخلص من احتلال داعش.

وترى الحكومة الأمريكية وكثير من العراقيين هذه الميليشيات بوصفهم وكلاء لإيران خارج سيطرة السلطات المركزية في العراق.

روحاني أيضاً استفاد

وبالإضافة إلى توبيخ إيران لدعمها الميليشيات، فإنَّ اجتماع السيستاني بروحاني كان مهماً لتعزيز موقف الرئيس الإيراني داخلياً، بحسب الصحيفة الأمريكية.

إذ يهيمن «الحرس الثوري» على السياسة الإيرانية في العراق، حيث يسلح ويمول شبكة من الميليشيات الوكيلة الموالية له. وانتقدت شخصيات متشددة مقربة من «الحرس الثوري»، في الآونة الأخيرة، روحاني، المعتدل نسبياً، ومجلس وزرائه المكون من تكنوقراط. وندد أولئك المتشددون بروحاني، لضعفه في مواجهة الضغوط الأمريكية، التي أعادت فرض العقوبات على إيران بعد انسحابها، العام الماضي (2018)، من الاتفاق النووي.

لكنَّ السيستاني، وهو شخص موقر وله أتباع كثيرون في إيران، رفض مقابلة قاسم سليماني، قائد «فيلق القدس»، وهي قوة النخبة في «الحرس الثوري». وبالمثل، رفض السيستاني اللقاء مع الرئيس السابق والسياسي المتشدد محمود أحمدي نجاد.

وقال علي فايز، الخبير في الشأن الإيراني بمجموعة الأزمات الدولية: «إنَّ المشاركة الانتقائية للسيستاني مع القوى الأكثر براغماتية بالسياسة الإيرانية من شأنها تعزيز موقف روحاني الداخلي في وقت تشتد فيه حاجة الرئيس الإيراني، الذي يفتقر إلى الثقة، إلى هذا التعزيز. إنَّ تصديق السيستاني على النهج الأكثر اعتدالاً في السياسة الخارجية الإيرانية يمثل وساماً على صدر روحاني وفريقه».

وقال فايز إنَّ اجتماع روحاني بالسيستاني والاستقبال الإيجابي عموماً الذي تلقاه الزعيم الإيراني في العراق تذكير بمحدودية «المنظار الصفري الذي تنظر به الولايات المتحدة إلى الكثير من تنافسها الإقليمي مع إيران».

وأضاف أنَّ «على واشنطن أن تعترف بأنَّ طهران تتمتع بمزايا القوة الناعمة التي تفتقر إليها الولايات المتحدة. ولو أرادت أن تكبح النفوذ الإيراني فإنَّ عليها، بدلاً من مواجهة طهران، أن تتنافس مع قوتها الناعمة ونفوذها الاقتصادي من خلال مساعدة بغداد على أن تصبح أكثر اعتماداً على نفسها».

اقرأ لي..

«واشنطن بوست» تشرح الأسباب.. لماذا تبني السعودية ومن قبلها الإمارات أطول مبانٍ في العالم؟
كيف يعيش محمد بن سلمان حياته؟ «بيزنس إنسايدر» يكشف معلومات هامة عن ولي العهد السعودي
حُكم الـ3.5%.. دليل الحركات السلمية لإزاحة الأنظمة السياسية والوصول إلى السلطة
معاناة اقتصادية تنتظر الأمريكيين بعد تصعيد ترامب للحرب التجارية مع الصين.. وهذا حجم الضرر المتبادل
5 أسئلة تشرح أزمة البرنامج النووي الإيراني.. ولهذا أصبحت المواجهة الأمريكية مع طهران وشيكة
مصيرها المحتوم.. فورين بوليسي: لا مفرَّ لأمريكا من بقائها في الشرق الأوسط
مدريد أصولها إسلامية.. الشعب الإسباني يعيد اكتشاف تاريخ عاصمته المنسيّ
الآن يمكنك مشاهدة آثار بلادك المسروقة على فيسبوك.. نهبت خلال الربيع العربي، والبيع يتم على الماسنجر
روسيا المستفيد الأكبر من فشل الاتفاق النووي مع إيران.. كيف يصبّ ذلك في مصلحة بوتين؟
واشنطن بوست: 3 دول عربية أسهمت في الإطاحة بالبشير.. التقوا قادة المجلس العسكري سراً
أمريكا ساعدت في بنائه، وعالم مسلم باع لهم التقنية.. كل ما تريد معرفته عن برنامج إيران النووي
عاش حياة طبيعية وظل 7 سنوات عميلاً نائماً.. قصة الرجل الذي زرعه حزب الله لتنفيذ عمليات سرية بأمريكا
منافسة على المواهب.. ألمانيا تجني ثمار استقبالها للاجئين، الآلاف يدعمون الاقتصاد سنوياً
ما الذي يحدث بسوريا؟ اشتباكات بين روسيا وإيران، وإقالات في مناصب عليا بالأمن، وأمور أخرى وراء الكواليس
ترامب يهدد بغزو فنزويلا وموسكو تتحدى.. لكن ما دخل سوريا وليبيا بالقصة؟
أول صواريخ دفع ذاتي بالعالم حملت اسمها، وانتشر لحنها في جميع الدول.. ما قصة أغنية «كاتيوشا»؟
«كانت لدينا دولة».. عراقيون يمتدحون عهد صدام احتجاجاً على أوضاعهم الصعبة
خامنئي ينشئ جيلاً جديداً «أكثر طاعة».. ما وراء الإطاحة بالجنرال جعفري قائد الحرس الثوري الإيراني
حربٌ جويّة مثيرة تدور رحاها بدعم خارجي.. مَن يسيطر على سماء ليبيا؟
لماذا قرر ترامب الآن حظر شراء النفط الإيراني؟ إسرائيل هي كلمة السر
00:00