مواد شارحة

ليس ترامب وحده من غيّر موقفه.. تفاصيل تراجع دعم حفتر دولياً بعد فشله في معركة طرابلس

عربي بوست
اللواء المتقاعد خليفة حفتر/ رويترز

بعد الإعلان عن مغادرة ليبيا في السابع من أبريل/نيسان الماضي، تزامناً مع الهجوم العسكري الذي بدأه اللواء المتقاعد خليفة حفتر، اتفقت بعثة فريق الأفريكوم (القيادة العسكرية الأمريكية في إفريقيا) مع حكومة الوفاق الوطني الأربعاء، في الأول من مايو/أيار 2019، على عودة فريق مكافحة الإرهاب إلى قرية النخيل «بالم سيتي» بمنطقة جنزور في العاصمة الليبية طرابلس، والكلية الجوية بمدينة مصراتة.

عودة وُصفت بأنها تغيّر في الموقف الأمريكي تجاه محاولة حفتر السيطرة على طرابلس بقوة السلاح، كما أكد مصدر بوزارة الداخلية في حكومة الوفاق لـ «عربي بوست» أنهم اتفقوا مع الجانب الأمريكي على عودة فريق مكافحة الإرهاب إلى ليبيا بعد لقاء وزير الداخلية فتحي باشاغا بالسفير الأمريكي لدى ليبيا في تونس.

وكان قائد القيادة الأمريكية الإفريقية توماس وولدهوسر قد صرّح في أعقاب الانسحاب بأن  «الأوضاع الأمنية على الأرض في ليبيا تزداد تعقيداً ولا يمكن التنبؤ بها»، مؤكداً أنهم سيستمرون في الحفاظ على دعمهم لليبيا في إطار الاستراتيجية الأمريكية لمكافحة الإرهاب.

التعاون مع «الأفريكوم» لم يتوقف

المصدر أوضح أن المجلس الرئاسي ووزراء حكومة الوفاق بذلوا جهوداً دبلوماسية كبيرة خلال الأيام القليلة الماضية لتغيير الموقف الدولي من الحرب على طرابلس، مشيراً إلى أن الساعات المقبلة ستشهد تغيّر موقف بعض الدول من هجوم حفتر على طرابلس.

تصريحات أكدها الناطق باسم حكومة الوفاق، مهند يونس، في لقاءات صحفية قائلاً: «إن التعاون مع الولايات المتحدة الأمريكية في مجال مكافحة الإرهاب مستمر ولم يتوقف، وإن الحكومة تعمل حالياً على تعزيز وتكثيف أوجه التعاون المختلفة، وعودة فريق الأفريكوم إلى ليبيا».

في ذات السياق، قال مسؤول في الخارجية الأمريكية نقلاً عن وسائل إعلام عربية وغربية  مسؤولين من واشنطن يجرون مشاورات مكثفة مع قادة ليبيين ودوليين من أجل إعادة رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج وحفتر إلى طاولة المفاوضات مجدداً.

ذات الوسائل الإعلامية أكدت أن البيت الأبيض والخارجية الأمريكية متفقان على أن القتال الدائر في محيط العاصمة الليبية يعرّض المدنيين للخطر ويدمر البنى التحتية ويقوّض الجهود الليبية الأمريكية المشتركة في مكافحة الإرهاب.

«أفريكوم» يستشعر خطر عودة داعش في ليبيا

عن دور «أفريكوم» في ليبيا يوضح الخبير الأمني جهاد باجقني لـ «عربي بوست» أن لأفريكوم دوراً محدوداً في التعامل مع المجموعات المصنفة ضمن قوائم الإرهاب مثل «القاعدة وداعش وأخواتهما فقط، ولا دخل لهم بأي صراع آخر»، مضيفاً أن خروج فريق الأفريكوم كان بسبب الوضع الأمني الخطر حين وصلت قوات حفتر إلى  12 كم من مقر إقامتهم غرب طرابلس.

ويواصل باجقني: «الكلام عن عودة الأفريكوم هو دليل على ابتعاد الخطر وعودة الاستقرار إلى طرابلس ومصراتة»، فخلال غياب أفريكوم قبض الأمن التابع للوفاق على رأس كبير من قيادات داعش، كشفت التحقيقات معه على عودة نشاط التنظيم المهزوم في سرت 2016.

هجوم حفتر الخاطف فشل

باجقني يرى أن عودة «أفريكوم» تعني أيضاً استشعارها خطر ابتعادها عن عملها الطبيعي وترك فراغ لعودة المجموعات الإرهابية إلى ليبيا، مؤكداً أن «حفتر بجميع المعايير والتحاليل العسكرية فشل في الحرب الخاطفة» وتحولت إلى حرب استنزاف بخطوط إمداد طويلة جداً بين شرق وغرب البلاد.

وتتخذ القيادة العسكرية الأمريكية في إفريقيا «أفريكوم» من قرية النخيل «بالم سيتي» بمنطقة جنزور، قرابة 20 كيلومتراً عن وسط طرابلس، مقراً لها رفقة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا وبعض المنظمات الدولية والسفراء.

وتتضمن مهمة «الأفريكوم» في ليبيا الدعم العسكري للبعثات الدبلوماسية، وأنشطة مكافحة الإرهاب، وتعزيز الشراكات، وتحسين الأمن الذي تراجع بعد حرب حكومة الوفاق ضد «داعش» في سرت قبل ثلاثة أعوام.

اقرأ لي..

«واشنطن بوست» تشرح الأسباب.. لماذا تبني السعودية ومن قبلها الإمارات أطول مبانٍ في العالم؟
كيف يعيش محمد بن سلمان حياته؟ «بيزنس إنسايدر» يكشف معلومات هامة عن ولي العهد السعودي
حُكم الـ3.5%.. دليل الحركات السلمية لإزاحة الأنظمة السياسية والوصول إلى السلطة
معاناة اقتصادية تنتظر الأمريكيين بعد تصعيد ترامب للحرب التجارية مع الصين.. وهذا حجم الضرر المتبادل
5 أسئلة تشرح أزمة البرنامج النووي الإيراني.. ولهذا أصبحت المواجهة الأمريكية مع طهران وشيكة
مصيرها المحتوم.. فورين بوليسي: لا مفرَّ لأمريكا من بقائها في الشرق الأوسط
مدريد أصولها إسلامية.. الشعب الإسباني يعيد اكتشاف تاريخ عاصمته المنسيّ
الآن يمكنك مشاهدة آثار بلادك المسروقة على فيسبوك.. نهبت خلال الربيع العربي، والبيع يتم على الماسنجر
روسيا المستفيد الأكبر من فشل الاتفاق النووي مع إيران.. كيف يصبّ ذلك في مصلحة بوتين؟
واشنطن بوست: 3 دول عربية أسهمت في الإطاحة بالبشير.. التقوا قادة المجلس العسكري سراً
أمريكا ساعدت في بنائه، وعالم مسلم باع لهم التقنية.. كل ما تريد معرفته عن برنامج إيران النووي
عاش حياة طبيعية وظل 7 سنوات عميلاً نائماً.. قصة الرجل الذي زرعه حزب الله لتنفيذ عمليات سرية بأمريكا
منافسة على المواهب.. ألمانيا تجني ثمار استقبالها للاجئين، الآلاف يدعمون الاقتصاد سنوياً
ما الذي يحدث بسوريا؟ اشتباكات بين روسيا وإيران، وإقالات في مناصب عليا بالأمن، وأمور أخرى وراء الكواليس
ترامب يهدد بغزو فنزويلا وموسكو تتحدى.. لكن ما دخل سوريا وليبيا بالقصة؟
أول صواريخ دفع ذاتي بالعالم حملت اسمها، وانتشر لحنها في جميع الدول.. ما قصة أغنية «كاتيوشا»؟
«كانت لدينا دولة».. عراقيون يمتدحون عهد صدام احتجاجاً على أوضاعهم الصعبة
خامنئي ينشئ جيلاً جديداً «أكثر طاعة».. ما وراء الإطاحة بالجنرال جعفري قائد الحرس الثوري الإيراني
حربٌ جويّة مثيرة تدور رحاها بدعم خارجي.. مَن يسيطر على سماء ليبيا؟
لماذا قرر ترامب الآن حظر شراء النفط الإيراني؟ إسرائيل هي كلمة السر
00:00