تطبيقات وألعاب

إنستغرام تدرس إخفاء عدد «الإعجابات» على المنشورات.. إليكم السبب

عربي بوست
ترجمة
التجربة تطبَّق في كندا فقط بعدما تبين أن المقارنات الاجتماعية على المنصات، مثل إنستغرام وفيسبوك، قد تكون مجهدة ومسبِّبة للتوتر/ istock

تبدأ شركة إنستغرام تجربة جديدة تمنع مستخدميها من رؤية عدد الإعجابات على المنشورات، لدراسة تأثير الأمر على الصحة النفسية عند إزالة الضغوط الناتجة عن حصر الإعجابات.

التجربة تطبَّق في كندا فقط، وقال آدم موسيري، رئيس إنستغرام، الثلاثاء 7 مايو/أيار 2019، خلال مؤتمر فيسبوك F8 السنوي: «نريد ألا يقلق المستخدمون بشأن عدد مرات الإعجاب التي يحصلون عليها على إنستغرام، وقضاء وقت أطول في التواصل مع الأشخاص الذي يهتمون بأمرهم».

عدد الإعجابات يصيب بالكآبة

المقارنات الاجتماعية على المنصات، مثل إنستغرام وفيسبوك، قد تكون مجهدة ومسبِّبة للتوتر، خاصة لدى الشباب.

قد يشعر المستخدمون بالضيق، بكل تأكيد، عند المقارنة المستمرة لحياتهم أو جاذبيتهم الجسدية مع الآخرين بناء على الصور المنشورة.

ولكنهم قد يشعرون بكآبة أكبر عندما ينشرون محتوى يحصل على عدد قليل نسبياً من الإعجابات.

إنستغرام تحصر رؤية الإعجابات بمنشورات صاحبها فقط

في هذه التجربة الجديدة، سيظل المستخدمون قادرين على رؤية عدد مرات الإعجاب على منشوراتهم فقط، دون منشورات الآخرين، وفق ما أوضحه موقع Think Big الأمريكي.

وفي حوار لراندي بريلوك، أستاذ وعميد جامعة بيس، التي تركز على الوسائط الاجتماعية والتسويق الهاتفي، لمحطة  CNN، قالت: «هذا أمر رائع، لأن ذلك لن يسلط الضوء على مستويات الشعبية التي ينظر بها بعض الشباب إلى بعض. ولكنهم يظلون قادرين على رؤية عدد مرات الإعجاب على منشوراتهم الخاصة، وهو ما سيمثّل لهم حافزاً، ويخلق من جديد شعوراً بالمنافسة للحصول على تلك (الإعجابات). لذا، لا يعد ذلك حلاً كاملاً أو شاملاً للمشكلة».

ولكنها ليست حلاً للتنمر أو الربح المالي

وأظهرت دراسةٌ عام 2017، أن منصة إنستغرام لها تأثير نفسي سلبي أكبر على المستخدمين من أي منصة وسائط اجتماعية أخرى، وعلى الفتيات بشكل خاص.

ومن خلال إخفاء عدد «الإعجابات» التي تحصل عليها المنشورات، قد يشعر مستخدمو إنستغرام بضغط أقل تجاه نشر المحتوى.

ولكن ذلك لن يتعامل مع مشكلة المقارنات الاجتماعية التي نشأت نتيجة استخدام مثل تلك المنصات، وضمن ذلك الإقصاءُ الاجتماعي، والتنمر، والخوف من الإقصاء، والشعور بعدم اللياقة الجسدية، نتيجة انتشار «فلاتر» صور السيلفي في كل مكان.

ومن الناحية الاقتصادية، تكسب فئة «المؤثرون» على إنستغرام أموالاً كثيرة من خلال نشر محتوى دعائي، ويتم تعويضهم غالباً بناء على عدد «الإعجابات» التي تحصل عليها منشوراتهم.

لذا قد يؤدي حذف قابلية عرض عدد «الإعجابات» إلى تغيّر طريقة التفاعل مع المحتوى.

فهل تضحي إنستغرام بالأموال لقاء راحة مستخدميها النفسية؟

وقالت كاميو لي، المديرة التنفيذية لمنصة التسويق Activate، لشبكة CNN: «سيخلق ذلك بعض أوجه القصور على المدى القريب، في كيفية إنجاز مثل تلك الصفقات. ولكن على المدى الطويل، سيكتشف المجال بنفسه كيفية التعامل مع الأمر. حيث سينتقل الانتباه إلى بعض الأمور والعوامل الأخرى».

لكن ماذا ستفعل إنستغرام إذا وجدت أن المستخدمين يفضلون عدم إظهار عدد «الإعجابات»، ثم اكتشفت أن ذلك سيضر بأرباحها؟

بينما تصارع الشركات الكبرى المالكة للمنصات الاجتماعية مع مجموعة متزايدة من الأبحاث «القديمة والجديدة» التي تؤكد الآثار النفسية الضارة لتلك المنصات، يظل من غير الواضح مقدار التضحية المادية التي قد تقْدم عليها هذه الشركات لجعل خدماتها أكثر قابلية للاستخدام بشكل «صحي».

اقرأ لي..

حُكم الـ3.5%.. دليل الحركات السلمية لإزاحة الأنظمة السياسية والوصول إلى السلطة
معاناة اقتصادية تنتظر الأمريكيين بعد تصعيد ترامب للحرب التجارية مع الصين.. وهذا حجم الضرر المتبادل
5 أسئلة تشرح أزمة البرنامج النووي الإيراني.. ولهذا أصبحت المواجهة الأمريكية مع طهران وشيكة
مصيرها المحتوم.. فورين بوليسي: لا مفرَّ لأمريكا من بقائها في الشرق الأوسط
مدريد أصولها إسلامية.. الشعب الإسباني يعيد اكتشاف تاريخ عاصمته المنسيّ
الآن يمكنك مشاهدة آثار بلادك المسروقة على فيسبوك.. نهبت خلال الربيع العربي، والبيع يتم على الماسنجر
روسيا المستفيد الأكبر من فشل الاتفاق النووي مع إيران.. كيف يصبّ ذلك في مصلحة بوتين؟
واشنطن بوست: 3 دول عربية أسهمت في الإطاحة بالبشير.. التقوا قادة المجلس العسكري سراً
أمريكا ساعدت في بنائه، وعالم مسلم باع لهم التقنية.. كل ما تريد معرفته عن برنامج إيران النووي
عاش حياة طبيعية وظل 7 سنوات عميلاً نائماً.. قصة الرجل الذي زرعه حزب الله لتنفيذ عمليات سرية بأمريكا
منافسة على المواهب.. ألمانيا تجني ثمار استقبالها للاجئين، الآلاف يدعمون الاقتصاد سنوياً
ما الذي يحدث بسوريا؟ اشتباكات بين روسيا وإيران، وإقالات في مناصب عليا بالأمن، وأمور أخرى وراء الكواليس
ترامب يهدد بغزو فنزويلا وموسكو تتحدى.. لكن ما دخل سوريا وليبيا بالقصة؟
أول صواريخ دفع ذاتي بالعالم حملت اسمها، وانتشر لحنها في جميع الدول.. ما قصة أغنية «كاتيوشا»؟
«كانت لدينا دولة».. عراقيون يمتدحون عهد صدام احتجاجاً على أوضاعهم الصعبة
خامنئي ينشئ جيلاً جديداً «أكثر طاعة».. ما وراء الإطاحة بالجنرال جعفري قائد الحرس الثوري الإيراني
حربٌ جويّة مثيرة تدور رحاها بدعم خارجي.. مَن يسيطر على سماء ليبيا؟
لماذا قرر ترامب الآن حظر شراء النفط الإيراني؟ إسرائيل هي كلمة السر
قد يُنبئ بوجود حياة سابقة وأكثر.. ماذا يعني اكتشاف غاز الميثان على المريخ؟
كيف يشكل الحزب الشيوعي وعي المسلمين ليضمن السيطرة عليهم؟
00:00