تاريخ

العثور على مذكرات سياسي هولندي بعد 200 عام من ضياعها

عربي بوست
ترجمة
صورة تعبيرية لكتاب/istock

يوهان فان أولدنبارنفلت هو أعظم سياسي هولندي، باعتباره واحداً من الآباء المؤسسين الذين ساعدوا في تحرير هولندا من الحكم الإسباني، لكن مكان وجود مذكراته التي تؤرخ لشهوره الأخيرة قبل إعدامه ظل لغزاً لمدة 200 عام.

وقالت صحيفة The Guardian البريطانية إن المذكرات -التي كُتبت لمدة ثمانية أشهر بين عامي 1618 و1619- شوهدت آخر مرة عام 1825 عندما درس القسّ أدريان ستولكر المخطوطة وكتب نسخة منها بيديه لنشرها على نطاق أوسع.

لكن الكتاب الأصلي بغلافه الجلدي، الذي كتبه خادم فان أولدنبارنفلت الأمين، يان فرانكين، والذي يشرح رفض سيده اليومي لقبول أنه محكوم عليه بالإعدام، كان متوارياً عن الأنظار حتى الآن، في الذكرى 400 لإعدامه.

بعد 200 عام وجدت عند بائع كتب قديمة!

وقالت ليديا إديلكورت، التي تعمل أمينة في متحف فليهيت في مدينة آمرسفورت مسقط رأس السياسي الهولندي: «قبل بضعة أشهر، اتصل بنا تاجر في الكتب القديمة، وقال أعتقد أنني أملك النسخة الأصلية من مذكرات فان أولدنبارنفلت. الأمر يشبه المعجزة».

وأضافت: «يبدو أنها كانت في مكتبة عائلية صفاها صاحبها العام الماضي وعرف أن هذه المذكرات مثيرة للاهتمام ولذا أحضرها في صندوق كبير إلى بائع الكتب القديمة».

وتابعت: «لكنه لا يخبرني بمصدره. ولا أعرف السبب. لم يكن المالك على دراية بطبيعة هذا الكتاب الفريدة، ولم يلقِ به في سلة المهملات، لكنه لم يكن يعرف مدى تميزه».

وقالت ليديا إن الكتاب كان «على سبيل الإعارة لنا.. إذ يريد بائع الكتب بيعه إلى المكتبة الملكية في لاهاي، لكن يجب أن تُجرى بعض المفاوضات بشأنه، كما فهمت. ولكنه يستقر في الوقت الحاضر في متحفنا».

(1/3)

السياسي الهولندي يوهان فان أولدنبارنفلت

(2/3)

المذكرات الأصلية للسياسي الهولندي يوهان فان أولدنبارنفلت

(3/3)

المذكرات كُتبت لمدة ثمانية أشهر بين عامي 1618 و1619- شوهدت آخر مرة عام 1825

السياسي الهولندي يوهان فان أولدنبارنفلت

المذكرات الأصلية للسياسي الهولندي يوهان فان أولدنبارنفلت

المذكرات كُتبت لمدة ثمانية أشهر بين عامي 1618 و1619- شوهدت آخر مرة عام 1825

(1/3)

السياسي الهولندي يوهان فان أولدنبارنفلت

(2/3)

المذكرات الأصلية للسياسي الهولندي يوهان فان أولدنبارنفلت

(3/3)

المذكرات كُتبت لمدة ثمانية أشهر بين عامي 1618 و1619- شوهدت آخر مرة عام 1825

من هو فان أولدنبارنفلت؟

إلى جانب ويليام الأول، يُعتبر فان أولدنبارنفلت، الذي عاش في الفترة من 1547 إلى 1619، على نطاق واسع أحد مؤسسي هولندا، الذي أشرف أيضاً على تأسيس مصدر ثروة البلاد الكبيرة، وهو شركة الهند الشرقية الهولندية.

وجاء سقوطه عندما وقع خلاف بينه وبين ويليام، موريس فان ناسو، بسبب حملة عسكرية إلى فلاندرز انتهت بما يشبه الكارثة. ثم افترق أيضاً عن الأمير الشاب بسبب تفسيراتهما المتعارضة للكتاب المقدس.

اعتُقل فان أولدنبارنفلت، بتهمة الخيانة بدعوى أنه «خرق سلام الكنيسة والدولة»، وهو في سن 72 في غرفة صغيرة في بيننهوف، مقر البرلمان الهولندي ورئيس الوزراء.

وبعد ثمانية أشهر، في 13 مايو/أيار عام 1619، قُطع رأسه بالسيف في مثل هذا الأسبوع قبل 400 عام. لكن حتى ذلك الحين، سُمح لفرانكين بدخول وخروج مقر سيده بحرية وتسجيل الأحداث للأجيال القادمة، بعد أن تمكّن من تهريب قلم والأوراق.

وقالت ليديا: «بدأ فرانكين مذكراته في الوقت الذي اعُتقل فيه فان أولدنبارنفلت على يد جندي باسم الأمير موريس. واستمر في الكتابة حتى اللحظة التي قطعت فيها رأسه، وسجل كل ما حدث في الغرفة التي احتُجز فيها. وظلت النسخة الأصلية طيّ الكتمان لمدة 200 عام».

العثور على النسخة الأصلية للمذكرات

اكتشف بائع الكتب، الذي يُقال إنه من شرق هولندا، المذكرات المكتوبة بخط اليد والمكونة من 40 صفحة، كمرفق في كتاب أكبر من كتيبات القرن السابع عشر الجلدية التي كُتبت عن موت فان أولدنبارنفلت.

وقالت ليديا، التي تلقت تأكيداً من المكتبة الملكية بأصلية المذكرات، إن ما كان يحويه هذا الكتاب ملحقاً مكتوباً بخط اليد لمؤلف يدعى DVK، أُمر بجمع «جميع أنواع التذكارات والأوراق في منزل فرانكين قبل وفاته». وقالت: «إنها قطعة تاريخية تجعلك شديد القرب مما حدث في القرن السابع عشر».

وأضافت: «لها قيمة وطنية، وهي لا تقدر بثمن، بطريقة ما. لم يكن هناك الكثير من الجوانب العاطفية في الكتاب، ولكن يمكنك رؤية الرجل العجوز الذي كان في الثانية والسبعين من عمره، عندما مات، وهو لا يصدق أن نهايته ستكون بهذه الطريقة. لم يكن يصدق أن صديقه ورفيقه السابق يريد أن يفعل به ذلك في النهاية».

وأضافت ليديا: «لم يكن يريد أن يقول: حسناً، أنا آسف. لقد أخطأت. لقد كان رجلاً عجوزاً يعرف أنه على صواب ولم يكن يريد التخلي عن موقفه».

سيعرض متحف فليهيت المذكرات إلى جانب السيف المنفَّذ به حكم الإعدام بحق أولدنبارنفلت حتى نهاية العام.

اقرأ لي..

«واشنطن بوست» تشرح الأسباب.. لماذا تبني السعودية ومن قبلها الإمارات أطول مبانٍ في العالم؟
كيف يعيش محمد بن سلمان حياته؟ «بيزنس إنسايدر» يكشف معلومات هامة عن ولي العهد السعودي
حُكم الـ3.5%.. دليل الحركات السلمية لإزاحة الأنظمة السياسية والوصول إلى السلطة
معاناة اقتصادية تنتظر الأمريكيين بعد تصعيد ترامب للحرب التجارية مع الصين.. وهذا حجم الضرر المتبادل
5 أسئلة تشرح أزمة البرنامج النووي الإيراني.. ولهذا أصبحت المواجهة الأمريكية مع طهران وشيكة
مصيرها المحتوم.. فورين بوليسي: لا مفرَّ لأمريكا من بقائها في الشرق الأوسط
مدريد أصولها إسلامية.. الشعب الإسباني يعيد اكتشاف تاريخ عاصمته المنسيّ
الآن يمكنك مشاهدة آثار بلادك المسروقة على فيسبوك.. نهبت خلال الربيع العربي، والبيع يتم على الماسنجر
روسيا المستفيد الأكبر من فشل الاتفاق النووي مع إيران.. كيف يصبّ ذلك في مصلحة بوتين؟
واشنطن بوست: 3 دول عربية أسهمت في الإطاحة بالبشير.. التقوا قادة المجلس العسكري سراً
أمريكا ساعدت في بنائه، وعالم مسلم باع لهم التقنية.. كل ما تريد معرفته عن برنامج إيران النووي
عاش حياة طبيعية وظل 7 سنوات عميلاً نائماً.. قصة الرجل الذي زرعه حزب الله لتنفيذ عمليات سرية بأمريكا
منافسة على المواهب.. ألمانيا تجني ثمار استقبالها للاجئين، الآلاف يدعمون الاقتصاد سنوياً
ما الذي يحدث بسوريا؟ اشتباكات بين روسيا وإيران، وإقالات في مناصب عليا بالأمن، وأمور أخرى وراء الكواليس
ترامب يهدد بغزو فنزويلا وموسكو تتحدى.. لكن ما دخل سوريا وليبيا بالقصة؟
أول صواريخ دفع ذاتي بالعالم حملت اسمها، وانتشر لحنها في جميع الدول.. ما قصة أغنية «كاتيوشا»؟
«كانت لدينا دولة».. عراقيون يمتدحون عهد صدام احتجاجاً على أوضاعهم الصعبة
خامنئي ينشئ جيلاً جديداً «أكثر طاعة».. ما وراء الإطاحة بالجنرال جعفري قائد الحرس الثوري الإيراني
حربٌ جويّة مثيرة تدور رحاها بدعم خارجي.. مَن يسيطر على سماء ليبيا؟
لماذا قرر ترامب الآن حظر شراء النفط الإيراني؟ إسرائيل هي كلمة السر
00:00