ثقافة عامة

لماذا واعدت فتيات سياحاً ليحصلن على زجاجات «كوكاكولا»؟ قصة غريبة وراء Kofola بديل المشروب العالمي بسلوفاكيا والتشيك

عربي بوست

صُنع مشروب Kofola في البداية ليكون بديلاً لكوكاكولا وبيبسي، في وقت كانت فيه المنتجات الغربية باهظة الثمن، غير أن المشروب الآن يتمتع بشعبية كبيرة في سلوفاكيا والتشيك.

يعود أصل هذا المشروب إلى النصف الثاني من القرن العشرين، عندما كانت تشيكوسلوفاكيا دولة تابعة للاتحاد السوفيتي، وقد اختُرع ليكون بديلاً عن كوكاكولا وبيبسي، في وقت كانت فيه هذه المنتجات الغربية باهظة الثمن، وأصبح المشروب المفضل لهذين البلدين المستقلين الآن، سلوفاكيا والتشيك.

والمادة الأساسية المكونة لمشروب Kofola صنعها  العالِم زنيديك بلاجيك في أواخر الخمسينيات، بعدما كلّفته الدولة بصنع بديل للعلامات التجارية الأمريكية، باستخدام المكوّنات المتاحة في تشيكوسلوفاكيا.

عصير الكوفو

كانت النتيجة شراب الكوفو، وهو مزيج من الفواكه والمستخلصات العشبية، وتقول بعض المصادر إنَّ بلاجيك وفريقه توصّلوا إلى وصفة شراب الكوفو، التي لا تزال سراً حتى يومنا هذا، بينما كانوا يجرون تجارب على النفايات الناتجة عن القهوة المحمّصة، لكن ليس مؤكداً ما إذ كان مشروب Kofola يحتوي على الكافيين أم لا.

أصبح المشروب منتشراً جداً في سلوفاكيا، لدرجة أن كثيراً من الشركات تنتج منه أنواعاً مزيفة لتقليده، وحسب BBC Mundo فإن كثير من السياح قالوا إنَّه يتمتع بمذاق مثل Jägermeister، وهو مشروب كحولي مشهور في أوروبا، وإنَّهم فوجئوا أنَّه ليس مشروباً كحولياً.

لماذا اتجهوا له بديلاً لكوكاكولا؟

خلال الحقبة السوفيتية، كانت السلع الغربية مثل كوكاكولا وبيبسي متوفرة فقط في متاجر Tuzex المملوكة للدولة في العاصمة براتيسلافا بأسعار مرتفعة جداً، وكان يمكن شراؤها باستخدام قسائم شراء تبيعها الدولة، وكانت مثل التذاكر الذهبية لشراء سلع فاخرة.

كانت هناك فتيات يُعرفن باسم فتيات Tuzex، يواعدن الأجانب الذين يمكنهم شراء القسائم، وكانت هناك تجارة مزدهرة في السوق السوداء لبيع هذه القسائم أو البطاقات خلال سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي، وكان بإمكانك سماع الباعة الهامسين يعرضون بيعها في زوايا الشوارع المزدحمة في براتيسلافا.

لم يكن مشروب Kofola هو البديل الوحيد للمشروبات الغازية الأمريكية، ففي ألمانيا الشرقية كان بإمكان المستهلكين الاختيار من بين ماركات مثل Vita Cola وQuick Cola وKaffee Cola وأربعة عشر نوعاً آخر على الأقل.

وكان لجمهورية بولندا الشعبية منتجها الخاص؛ Polo Cockta، وكذلك الاتحاد السوفيتي بمشروب Baikal. وفي يوغوسلافيا ما زال مشروب Cockta يُباع حتى اليوم، بنكهة الكراميل وثمر الورد.

كانت هناك عدة منتجات أخرى مقلّدة في عصر الحرب الباردة شبيهة للغاية بمشروب Kofola الأصلي، لذلك فشلوا في التنافس معه بعد الانفتاح التجاري إثر سقوط الاتحاد السوفيتي.

نكهات متنوعة

إضافة إلى أن هناك طلباً على المنتج بين التشيك والسلوفاك الذين يعيشون في المملكة المتحدة، وفقاً لأنيش شاه، مدير Halusky، وهي شركة توريد متخصصة في الأطعمة والمشروبات للدولتين.

يقول شاه: «في البداية، بدأنا بيع بعض الزجاجات في عام 2004، عندما انضمت هذه الدول إلى الاتحاد الأوروبي. نبيع اليوم حوالي ثلاثة آلاف لتر شهرياً».

وعلى الرغم من أن صانعي Kofola يزعمون أنَّه صحي أكثر من مشروبات الكولا التقليدية (إذ يحتوي على سكر أقل بنسبة 30%)، فمن المؤكد أنَّ الشعور بالحنين والولاء لهذه العلامة التجارية ساعدها على المنافسة.

اقرأ لي..

«واشنطن بوست» تشرح الأسباب.. لماذا تبني السعودية ومن قبلها الإمارات أطول مبانٍ في العالم؟
كيف يعيش محمد بن سلمان حياته؟ «بيزنس إنسايدر» يكشف معلومات هامة عن ولي العهد السعودي
حُكم الـ3.5%.. دليل الحركات السلمية لإزاحة الأنظمة السياسية والوصول إلى السلطة
معاناة اقتصادية تنتظر الأمريكيين بعد تصعيد ترامب للحرب التجارية مع الصين.. وهذا حجم الضرر المتبادل
5 أسئلة تشرح أزمة البرنامج النووي الإيراني.. ولهذا أصبحت المواجهة الأمريكية مع طهران وشيكة
مصيرها المحتوم.. فورين بوليسي: لا مفرَّ لأمريكا من بقائها في الشرق الأوسط
مدريد أصولها إسلامية.. الشعب الإسباني يعيد اكتشاف تاريخ عاصمته المنسيّ
الآن يمكنك مشاهدة آثار بلادك المسروقة على فيسبوك.. نهبت خلال الربيع العربي، والبيع يتم على الماسنجر
روسيا المستفيد الأكبر من فشل الاتفاق النووي مع إيران.. كيف يصبّ ذلك في مصلحة بوتين؟
واشنطن بوست: 3 دول عربية أسهمت في الإطاحة بالبشير.. التقوا قادة المجلس العسكري سراً
أمريكا ساعدت في بنائه، وعالم مسلم باع لهم التقنية.. كل ما تريد معرفته عن برنامج إيران النووي
عاش حياة طبيعية وظل 7 سنوات عميلاً نائماً.. قصة الرجل الذي زرعه حزب الله لتنفيذ عمليات سرية بأمريكا
منافسة على المواهب.. ألمانيا تجني ثمار استقبالها للاجئين، الآلاف يدعمون الاقتصاد سنوياً
ما الذي يحدث بسوريا؟ اشتباكات بين روسيا وإيران، وإقالات في مناصب عليا بالأمن، وأمور أخرى وراء الكواليس
ترامب يهدد بغزو فنزويلا وموسكو تتحدى.. لكن ما دخل سوريا وليبيا بالقصة؟
أول صواريخ دفع ذاتي بالعالم حملت اسمها، وانتشر لحنها في جميع الدول.. ما قصة أغنية «كاتيوشا»؟
«كانت لدينا دولة».. عراقيون يمتدحون عهد صدام احتجاجاً على أوضاعهم الصعبة
خامنئي ينشئ جيلاً جديداً «أكثر طاعة».. ما وراء الإطاحة بالجنرال جعفري قائد الحرس الثوري الإيراني
حربٌ جويّة مثيرة تدور رحاها بدعم خارجي.. مَن يسيطر على سماء ليبيا؟
لماذا قرر ترامب الآن حظر شراء النفط الإيراني؟ إسرائيل هي كلمة السر
00:00