تاريخ

5 ملايين دولار سعراً متوقعاً لتمثال نصفي لتوت عنخ آمون

عربي بوست
Social Media/ مقبرة توت عنخ أمون

قالت صحيفة Financial Times البريطانية إنه من المتوقع أن يصل سعر تمثال حجري يبلغ عمره 3 آلاف عام يحمل ملامح توت عنخ آمون، وهو أشهر الفراعنة من المصريين القدماء، إلى 4 ملايين جنيه إسترليني (حوالي 5 ملايين دولار أمريكي) على الأقل عندما يُعرض للبيع بالمزاد العلني في يوليو/تموز 2019 في لندن.

تمثال لتوت عنخ آمون سيُباع في لندن بـ5 ملايين دولار أمريكي

وحسب الصحيفة البريطانية، فإن التمثال ذا العينين المميزتين على شكل اللوز وشفة سفلية متدلية للملك الشاب الشهير، مصنوع من صخر الكوارتزيت المنحوت منه تمثال أكبر لتوت عنخ آمون وكأنه آمون، وهو الإله الأعظم في تلك الحقبة.

يعتقد الخبراء في فرع دار كريستيز للمزادات في لندن، حيث سيُعرض التمثال للبيع في 4 يوليو/تموز المقبل، أن التمثال وُضع لأول مرة في معبد الكرنك في صعيد مصر، حيث عُثر قبل ذلك على تماثيل أخرى تُشبه توت عنخ آمون. واعتلى توت عنخ آمون العرش في سن التاسعة، وظل في الحكم أقل من 10 سنوات حتى عام 1323 قبل الميلاد.

لكنه حفظ مكانته في الوعي الثقافي بعد أن اكتشف عالم المصريات هوارد كارتر قبره الملكي دون أن يُمس في عام 1922، مليئاً بالذهب والمجوهرات والقطع الأثرية المصنوعة بإتقان.

وأثار هذا الاكتشاف المثير حالة «الهوس بالملك توت» في جميع أنحاء العالم، إذ اقتبس المهندسون المعماريون ودور الأزياء والمجوهرات الأفكار والزخارف المصرية. فقد زاد الطلب على التماثيل المنحوتة خلال «حقبة العمارنة» التي امتدت 20 عاماً وسبقت فترة حكم توت عنخ آمون، لأنها كانت فترة ثورة دينية وفنية عندما رفض نحاتو البلاط الأنماط الموحدة لتصوير الملامح الفردية بطريقة أكثر واقعية.

وقالت لاتيتيا ديلالوي، رئيس قسم الآثار في معرض كريستيز بلندن، إن الفنانين احتفظوا بالنمط الجديد حتى بعد أن استعاد توت عنخ آمون التقاليد الدينية القديمة. وأضافت: «يعد جمال الخطوط وطريقة نحتها شاهداً على نمط العمارنة».

ويعتبر تمثال توت عنخ آمون من التماثيل نادرة الظهور في السوق

ويدل ارتفاع سعر القطعة الأثرية، التي تبيعها مجموعة خاصة تعرف باسم مجموعة Resandro، على حقيقة أن تماثيل توت عنخ آمون نادرة الظهور في السوق، إذ يستقر معظمها الآن في المتاحف.

وتثير القطع الأثرية بشكل متزايد المطالبات بالإعادة إلى الوطن عند طرحها للبيع. فقد واجهت كريستيز احتجاجات خلال 2018 عندما باعت نحتاً آشورياً بارزاً من القصر الملكي للنمرود مقابل 31 مليون دولار -ثلاثة أضعاف قيمته- إلى مشترٍ مجهول. وأدانت وزارة الثقافة العراقية عملية البيع، وطلبت إعادة الأثر إلى البلاد. بينما رفضت كريستيز أي أساس قانوني للإعادة للوطن.

ونظمت مصر عمليات البيع لتراثها الثقافي منذ عام 1835، وأصدرت قوانين في عام 1983 تحظر نقل القطع الأثرية خارج البلاد. وفي الآونة الأخيرة، شددت تلك القوانين في محاولة لتضييق الخناق على الاتجار بالأشياء غير المشروعة.

ومن غير المعلوم متى وأين عُثر على رأس توت عنخ آمون، لكن ظهوره يعود إلى فترة الستينيات، حين أعلنت كريستيز أنها شكلت جزءاً من مجموعة Prince Wilhelm von Thurn und Taxis، وهو جامع آثار ألماني. ثم تنقلت بين أيدي التجار حتى اشتراها مُلاكها الحاليون عام 1985. ووجود الرأس أمر معروف جيداً بين العلماء: فقد أُقرضت لمعارض المتاحف في ألمانيا وإسبانيا ووُثقت في الدراسات الأكاديمية للفن المصري القديم منذ الثمانينيات.

وذكرت كريستيز أنها كانت على اتصال دائم بالسلطات المصرية بشأن عمليات بيع الآثار المخطط لها، مضيفةً أنها سترسل بيانات الرأس وغيرها من القطع الأثرية ضمن عملية البيع إلى السلطات عند الإعلان عن كتالوج البيع في مطلع هذا الأسبوع.

اقرأ لي..

«عقد ملتقى وطني».. رئيس وزراء الحكومة الليبية يعلن عن مبادرة للخروج من الأزمة
الأناقة لا علاقة لها بالعمر.. جدٌّ ياباني عمره 84 عاماً يصبح من مشاهير إنستغرام بعد أن غيَّر حفيده مظهره بالكامل
خلافاتهم أضعفتهم.. اليمين الأوروبي المتطرف حقق بعض الانتصارات بالانتخابات، لكن ليس كما تتصورون
الإيرانيون لا يستطيعون شراء الحلوى في العراق بسبب ترامب
هدموا مساجدهم وحرقوا مصاحفهم ومنعوهم من الحج.. هكذا تم اضطهاد المسلمين منذ وجودهم في الصين قبل قرون طويلة
المجتمع الدولي في كفة ومكالمة ترامب في كفة أخرى.. لماذا تخلى العالم عن طرابلس؟
بينما كانت واشنطن مشغولة بحروب صغيرة.. أصبحت موسكو وبكين قوتين تهددان الوجود الأمريكي
الحكاية الكاملة للمعركة الدائرة حالياً بين حكومة الولايات المتحدة الأمريكية وشركة هواوي الصينية
رسائل ترامب المتضاربة.. الرئيس الأمريكي يضع الشرق الأوسط على «حافة السكين»
لماذا يمكن أن تعتمد مصر والإمارات على الجنرال حميدتي؟ تاريخه الذي بدأ من دارفور سيخبرك الكثير
لماذا يستفيد بعض أعضاء الكونغرس من استمرار حرب اليمن؟
«واشنطن بوست» تشرح الأسباب.. لماذا تبني السعودية ومن قبلها الإمارات أطول مبانٍ في العالم؟
كيف يعيش محمد بن سلمان حياته؟ «بيزنس إنسايدر» يكشف معلومات هامة عن ولي العهد السعودي
حُكم الـ3.5%.. دليل الحركات السلمية لإزاحة الأنظمة السياسية والوصول إلى السلطة
معاناة اقتصادية تنتظر الأمريكيين بعد تصعيد ترامب للحرب التجارية مع الصين.. وهذا حجم الضرر المتبادل
5 أسئلة تشرح أزمة البرنامج النووي الإيراني.. ولهذا أصبحت المواجهة الأمريكية مع طهران وشيكة
مصيرها المحتوم.. فورين بوليسي: لا مفرَّ لأمريكا من بقائها في الشرق الأوسط
مدريد أصولها إسلامية.. الشعب الإسباني يعيد اكتشاف تاريخ عاصمته المنسيّ
الآن يمكنك مشاهدة آثار بلادك المسروقة على فيسبوك.. نهبت خلال الربيع العربي، والبيع يتم على الماسنجر
روسيا المستفيد الأكبر من فشل الاتفاق النووي مع إيران.. كيف يصبّ ذلك في مصلحة بوتين؟
00:00