طب

من قال إن أقرب طريق لقلب «الرجل» معدته.. علمياً الطعام هو سبيلك لإسعاد حبيبتك أيضاً

عربي بوست
الطعام هو طريقك لإسعاد حبيبتك

تمن منا لا يعرف هذا القول المأثور الذي يقول إن أقرب طريق إلى قلب الرجل معدته. لكن هل كنتم تعرفون أن الشيء نفسه ينطبق على النساء أيضاً؟

فقد استنتج باحثون من جامعة دركسل في فيلادلفيا وجامعة بنسلفانيا أن النساء اللائي يتناولن الطعام بصورة صحيحة كُنّ أكثر رغبة في العلاقات الرومانسية من الأخريات الجائعات، حسب صحيفة Times of India الهندية.

هل تريد إسعاد حبيبتك؟

أُجريت الدراسة بأسلوب شيق للغاية: طُلب من مجموعة من الفتيات معتدلات الوزن الصيام لثماني ساعات ثم عُرضت عليهن مجموعة من الصور داخل جهاز تصوير بالرنين المغناطيسي.

المثير للاهتمام أن ردة فعل هؤلاء النساء، اللائي لم يتناولن أي طعام منذ ثماني ساعات، لم تختلف عند رؤية الصور العادية (مثل الدباسة، وكرة البولينغ، والشجرة) عن ردة الفعل عند رؤية الصور الرومانسية لحبيبين يمسك كل منهما يد الآخر، أو يحتضن كل منهما الآخر، أو يتناولان عشاءً على ضوء الشموع.

الطعام هو سر الرومانسية

وبعدها، أُعطيت الفتيات مخفوق الشوكولاتة، الذي يصل عدد السعرات الحرارية فيه إلى 500 سعرة حرارية ثم كُررت التجربة نفسها. والمثير للدهشة أن المشاركات أظهرن ردة فعل قوية تجاه الصور الرومانسية هذه المرة.

ارتأى الباحثون أن التركيز الأكبر لأي امرأة جائعة سيكون الطعام، وأنها لن تهتم بالأشياء الأخرى مثل الجنس والرومانسية إلا عندما تتناول الطعام ولا تكون جائعة.

الطعام له مفعول السحر على الرومانسية
الطعام له مفعول السحر على الرومانسية

الأبحاث السابقة تتعارض مع النتيجة

تتعارض نتائج هذا البحث مع نتائج دراسة أخرى تشير إلى أن الأشخاص يكونون أكثر استجابة لمحفزات نظام المكافأة، مثل الطعام والمال والمخدرات، عندما يكونون جائعين.

وماذا عن الحلويات؟

يشير بحث آخر أجري حول هذا الموضوع أيضاً إلى أن تناول الحلوى في أي موعد غرامي يزيد من فرص الرومانسية. فما هو المنطق وراء هذا؟

حسناً، يزيد تناول الحلويات من مستويات الدوبامين في الدماغ، وهو ناقل عصبي مرتبط بالعاطفة والحب الرومانسي.

الآن أنت تعرف ما الذي ستفعله لحبيبتك

ثبت علمياً أن المظهر الجيد والكلام المعسول والهدايا الثمينة تتراجع أهميتها في الموعد الغرامي عندما تكون الحبيبة جائعة. يضاف إلى هذا أن إنهاء وجبتها بالحلوى يعطيك مزايا جيدة أيضاً. فلا شك أن المعدة السعيدة تجعل صاحبتها ذات قلب رومانسي!

اقرأ لي..

«واشنطن بوست» تشرح الأسباب.. لماذا تبني السعودية ومن قبلها الإمارات أطول مبانٍ في العالم؟
كيف يعيش محمد بن سلمان حياته؟ «بيزنس إنسايدر» يكشف معلومات هامة عن ولي العهد السعودي
حُكم الـ3.5%.. دليل الحركات السلمية لإزاحة الأنظمة السياسية والوصول إلى السلطة
معاناة اقتصادية تنتظر الأمريكيين بعد تصعيد ترامب للحرب التجارية مع الصين.. وهذا حجم الضرر المتبادل
5 أسئلة تشرح أزمة البرنامج النووي الإيراني.. ولهذا أصبحت المواجهة الأمريكية مع طهران وشيكة
مصيرها المحتوم.. فورين بوليسي: لا مفرَّ لأمريكا من بقائها في الشرق الأوسط
مدريد أصولها إسلامية.. الشعب الإسباني يعيد اكتشاف تاريخ عاصمته المنسيّ
الآن يمكنك مشاهدة آثار بلادك المسروقة على فيسبوك.. نهبت خلال الربيع العربي، والبيع يتم على الماسنجر
روسيا المستفيد الأكبر من فشل الاتفاق النووي مع إيران.. كيف يصبّ ذلك في مصلحة بوتين؟
واشنطن بوست: 3 دول عربية أسهمت في الإطاحة بالبشير.. التقوا قادة المجلس العسكري سراً
أمريكا ساعدت في بنائه، وعالم مسلم باع لهم التقنية.. كل ما تريد معرفته عن برنامج إيران النووي
عاش حياة طبيعية وظل 7 سنوات عميلاً نائماً.. قصة الرجل الذي زرعه حزب الله لتنفيذ عمليات سرية بأمريكا
منافسة على المواهب.. ألمانيا تجني ثمار استقبالها للاجئين، الآلاف يدعمون الاقتصاد سنوياً
ما الذي يحدث بسوريا؟ اشتباكات بين روسيا وإيران، وإقالات في مناصب عليا بالأمن، وأمور أخرى وراء الكواليس
ترامب يهدد بغزو فنزويلا وموسكو تتحدى.. لكن ما دخل سوريا وليبيا بالقصة؟
أول صواريخ دفع ذاتي بالعالم حملت اسمها، وانتشر لحنها في جميع الدول.. ما قصة أغنية «كاتيوشا»؟
«كانت لدينا دولة».. عراقيون يمتدحون عهد صدام احتجاجاً على أوضاعهم الصعبة
خامنئي ينشئ جيلاً جديداً «أكثر طاعة».. ما وراء الإطاحة بالجنرال جعفري قائد الحرس الثوري الإيراني
حربٌ جويّة مثيرة تدور رحاها بدعم خارجي.. مَن يسيطر على سماء ليبيا؟
لماذا قرر ترامب الآن حظر شراء النفط الإيراني؟ إسرائيل هي كلمة السر
00:00