طب

هل أنت متأكد من تقديم المساعدة لمن يواجه مشكلة أمامك؟ للعلم رأي آخر يسمى تأثير المتفرج!

عربي بوست
زهراء أبو العنين
أطلق علماء النفس على تلك الظاهرة مصطلح تأثير المتفرج

إذا رأيت أمامك حالة طارئة لشخص ما، وتعلم أنه بحاجة ماسة للمساعدة للخروج من أزمته، هل ستساعده وتحاول حل مشكلته؟ في الغالب، سيكون ردك بالإيجاب، ولكن لعلماء النفس رأي آخر. فوفقاً لأبحاث علم النفس، فإن تدخلك لحل المشكلة له علاقة بعدد الشهود الآخرين الحاضرين في المكان ذاته.

ماذا نعني بتأثير المتفرج؟

أطلق علماء النفس على تلك الظاهرة مصطلح تأثير المتفرج، ويعني أنه كلما زاد عدد الأشخاص الحاضرين الذين بإمكانهم تقديم المساعدة لشخص في حالة طارئة، تصرف كل منهم كمراقب ومتفرج دون التدخل لتقديم المساعدة.

في سلسلة من الدراسات الكلاسيكية، وجد الباحثان بيب لاتان وجون دارلي أن مقدار الوقت الذي يستغرقه الشاهد على الحالة الطارئة لاتخاذ إجراء المساعدة يختلف باختلاف عدد المراقبين الآخرين الموجودين في الغرفة.

في إحدى التجارب، وضع بعض الأشخاص في غرفة لملء بعض الاستبيانات، وأثناء ذلك بدأ الدخان يملأ الغرفة، وفي ناحية أخرى وُضع كل فرد في غرفة بمفرده وبنفس الطريقة تسرب الدخان إلى الغرفة.

كانت النتيجة أن 75% من المنفردين قد أبلغوا عن وجود دخان، في حين أن 38% فقط من الغرف المليئة بالمشاركين أبلغوا عن الدخان.

كذلك وجدت تجربة أخرى، أن حوالي 70% يقدموا المساعدة لامرأة في محنة حينما يكونوا الشاهد الوحيد، بينما تقلصت النسبة على 40% حينما كان هناك أشخاص آخرون حاضرون.

حادثة قتل كانت السبب في التعرف على تأثير المتفرج

المثال الأكثر استشهاداً لتأثير المارة في كتب علم النفس هو القتل الوحشي لشابة تدعى كاثرين جينوفيز، في 13 مارس/ آذار 1964. وكانت تلك الحادثة سبباً في إجراء دراسة الباحثين بيب لاتان وجون دارلي من أجل فهم عدم تقديم أي فرد للمساعدة.

كانت جينوفيز البالغة من العمر 28 عاماً عائدةً إلى منزلها من العمل، وعندما اقتربت من مدخل شقتها، تعرضت للاعتداء والطعنات على يد رجل عرف لاحقاً باسم وينستون موسيلي.

على الرغم من صرخات جينوفيس المتكررة طلباً للمساعدة، فإن أياً من العشرات المتواجدين في المبنى السكني ذاته والذين سمعوا صراخها اتصلوا بالشرطة للإبلاغ عن الحادث.

بدأ الهجوم في الساعة 3:20 صباحاً، لكن لم يتصل أحد بالشرطة حتى الساعة 3:50 صباحاً.

لماذا يحدث تأثير المتفرج مع كثرة الشاهدين؟

هناك نوعان من العوامل الرئيسية التي تسهم في تأثير المتفرج:

– العامل الأول، إن وجود أشخاص آخرين يخلق نشر المسؤولية، فنظراً لوجود شاهدين آخرين، فإن الأفراد لا يشعرون بقدر كبير من الضغط لاتخاذ إجراء، حيث يُعتقد أن مسؤولية اتخاذ الإجراءات مشتركة بين جميع الحاضرين.

– العامل الثاني، هو الحاجة إلى التصرف بطرق صحيحة ومقبولة اجتماعياً. عندما يفشل المراقبون الآخرون في الرد، غالباً ما يأخذ الأفراد هذا كإشارة إلى أن الاستجابة ليست ضرورية أو غير مناسبة.

وقد وجد باحثون آخرون أن المتفرجين أقل عرضة للتدخل إذا كان الموقف غامضاً. في حالة كاثرين جينوفيز، أفاد العديد من الشهود (عددهم حوالي 38) أنهم يعتقدون أنهم كانوا يشهدون مشاجرة بين حبيبين، ولم يدركوا أن الشابة قُتلت بالفعل.

كذلك، أثناء حدوث حالة طارئة أو أزمة ما، فغالباً ما يكون الأمر فوضوياً، والأمر غير واضح تماماً، مما يجبر المشاهدين على التساؤل عما يحدث. في هذه اللحظات الفوضوية الجميع يتساءل، والجميع ينظر لمن حوله لتحديد الفعل المناسب.

وعندما ينظر الفرد إلى الحشود ويرى أنه لا يوجد رد فعل من أي شخص آخر، فإنه يفهم من ذلك أنه ربما لا يلزم اتخاذ أي إجراء.

هل يحدث تأثير المتفرج دائماً؟

في دراسة جامعة عن تأثير المتفرج لنتائج مشاريع البحث السابقة أجريت في عام 2011، سعى الباحثون لتحديد مدى قوة تأثير المتفرج، وتحت أي ظروف تحدث.

عندما جمعوا نتائج الدراسات البحثية السابقة (التي بلغ مجموعها أكثر من 7000 مشارك)، وجدوا دليلاً على تأثير المتفرج.

في المتوسط، قلل وجود المتفرجين من احتمال تدخل المشارك للمساعدة، وكان تأثير المتفرج أكبر عندما يكون هناك المزيد من الأشخاص الذين حضروا لمشاهدة حدث معين.

يشير الباحثون إلى أنه في المواقف الخطرة بشكل خاص، قد يرى الأشخاص المتفرجون الآخرين كمصدر محتمل للدعم.

على سبيل المثال، إذا كانت المساعدة في حالات الطوارئ قد تهدد سلامتك الجسدية (مثل مساعدة شخص يتعرض للهجوم)، فمن المحتمل أن تفكر فيما إذا كان بإمكان المارة الآخرين مساعدتك في جهودك أم لا.

التأثير الاجتماعي لتأثير المتفرج

إذا كان المارة في وضع مادي قادر على ملاحظة الضحية، يمكن لعوامل مثل الحالة العاطفية للمارة وطبيعة الحالة الطارئة ووجود آخرين التأثير على قدرته على إدراك وجود شيء خاطئ وأن هذه المساعدة مطلوبة.

وبشكل عام، تشجع الحالة المزاجية الإيجابية، مثل السعادة والرضا، المارة على ملاحظة حالات الطوارئ وتقديم المساعدة، بينما تمنع الحالة المزاجية السلبية، مثل الاكتئاب، تقديم المساعدة.

ومع ذلك، تم العثور على بعض المزاج السلبي، مثل الحزن والشعور بالذنب، لتعزيز المساعدة.

وقد أثبتت الدراسات أيضاً أن الضحايا الذين يصيحون أو يصرخون يتلقون المساعدة تقريباً دون فشل.

على النقيض من ذلك، فإن الأحداث الأخرى، مثل الشخص الذي يعاني من أزمة قلبية، غالباً ما تكون غير مرئية بشكل كبير وبالتالي تجذب انتباه القليل من المارة.

في الحالات الأخيرة، يمكن أن يكون لوجود الآخرين تأثير كبير على ميل المتفرجين إلى ملاحظة الموقف وتعريفه بأنه يتطلب مساعدة.

تأثير المتفرج قد يؤدي على ظاهرة الجهل التعددي

في المواقف التي تكون فيها الحاجة إلى المساعدة غير واضحة، غالباً ما ينظر المارة إلى الآخرين بحثاً عن أدلة حول كيفية تصرفهم.

فعندما يتصرف أشخاص آخرون بهدوء في وجود حالة طوارئ محتملة لأنهم غير متأكدين مما يعنيه هذا الحدث، قد لا يفسر المارة الوضع على أنه حالة طارئة، وبالتالي يتصرفون كما لو لم يكن هناك شيء خطأ. يمكن أن يتسبب سلوكهم في أن يستنتج المارة الآخرون أنه لا حاجة لاتخاذ أي إجراء، وهي ظاهرة تعرف باسم الجهل التعددي.

ولكن عندما يظهر الآخرون الشعور بالصدمة أو الحزن، من المرجح أن يدرك المارة حدوث حالة طوارئ ويستنتجون أن هناك حاجة إلى المساعدة.

إذن، ما الذي يمكنك فعله لتجنب الوقوع في فخ تأثير المتفرج؟

يقترح بعض علماء النفس أن مجرد إدراك هذا التأثير ربما يكون أعظم طريقة لكسره والتغلب عليه.

عندما تواجه موقفاً يتطلب المساعدة، ففهم كيف يمكن أن يؤدي تأثير المتفرج إلى كبحك وإيقافك، قد يجعلك تتخذ خطوات واعية للتغلب عليه.

ولكن ماذا لو كنت الشخص الذي يحتاج إلى المساعدة؟ كيف يمكن أن تلهم الناس لتقديم يد المساعدة؟ أحد الأساليب الموصى بها غالباً هو التركيز على شخص واحد من بين الحشود.

قم بالاتصال بالعين واطلب من ذلك الشخص على وجه التحديد للحصول على المساعدة. من خلال إضفاء الطابع الشخصي على طلبك، يصبح من الصعب رفض تقديم المساعدة.

اقرأ لي..

«عقد ملتقى وطني».. رئيس وزراء الحكومة الليبية يعلن عن مبادرة للخروج من الأزمة
الأناقة لا علاقة لها بالعمر.. جدٌّ ياباني عمره 84 عاماً يصبح من مشاهير إنستغرام بعد أن غيَّر حفيده مظهره بالكامل
خلافاتهم أضعفتهم.. اليمين الأوروبي المتطرف حقق بعض الانتصارات بالانتخابات، لكن ليس كما تتصورون
الإيرانيون لا يستطيعون شراء الحلوى في العراق بسبب ترامب
هدموا مساجدهم وحرقوا مصاحفهم ومنعوهم من الحج.. هكذا تم اضطهاد المسلمين منذ وجودهم في الصين قبل قرون طويلة
المجتمع الدولي في كفة ومكالمة ترامب في كفة أخرى.. لماذا تخلى العالم عن طرابلس؟
بينما كانت واشنطن مشغولة بحروب صغيرة.. أصبحت موسكو وبكين قوتين تهددان الوجود الأمريكي
الحكاية الكاملة للمعركة الدائرة حالياً بين حكومة الولايات المتحدة الأمريكية وشركة هواوي الصينية
رسائل ترامب المتضاربة.. الرئيس الأمريكي يضع الشرق الأوسط على «حافة السكين»
لماذا يمكن أن تعتمد مصر والإمارات على الجنرال حميدتي؟ تاريخه الذي بدأ من دارفور سيخبرك الكثير
لماذا يستفيد بعض أعضاء الكونغرس من استمرار حرب اليمن؟
«واشنطن بوست» تشرح الأسباب.. لماذا تبني السعودية ومن قبلها الإمارات أطول مبانٍ في العالم؟
كيف يعيش محمد بن سلمان حياته؟ «بيزنس إنسايدر» يكشف معلومات هامة عن ولي العهد السعودي
حُكم الـ3.5%.. دليل الحركات السلمية لإزاحة الأنظمة السياسية والوصول إلى السلطة
معاناة اقتصادية تنتظر الأمريكيين بعد تصعيد ترامب للحرب التجارية مع الصين.. وهذا حجم الضرر المتبادل
5 أسئلة تشرح أزمة البرنامج النووي الإيراني.. ولهذا أصبحت المواجهة الأمريكية مع طهران وشيكة
مصيرها المحتوم.. فورين بوليسي: لا مفرَّ لأمريكا من بقائها في الشرق الأوسط
مدريد أصولها إسلامية.. الشعب الإسباني يعيد اكتشاف تاريخ عاصمته المنسيّ
الآن يمكنك مشاهدة آثار بلادك المسروقة على فيسبوك.. نهبت خلال الربيع العربي، والبيع يتم على الماسنجر
روسيا المستفيد الأكبر من فشل الاتفاق النووي مع إيران.. كيف يصبّ ذلك في مصلحة بوتين؟
00:00