الأرض

علماء يبحثون في مستقبل ذوبان جليد القطب الشمالي ومخاطره على البشرية

عربي بوست
ترجمة
الجليد في القطب الشمالي ينمو ولكنه أصبح أكثر هشاشة/ISTOCK

قالت شبكة CNN الأمريكية إن منطقة القطب الشمالي باتت تمثل خطراً على البشرية بسبب مخاوف من بدء ذوبان الجليد بل إنها أشارت إلى أن الجليد، يسير في طريقه إلى الزوال بدءاً من مضيق فرام، بين غرينلاند غرباً وسفالبارد شرقاً.

تحذيرات من ذوبان القطب الشمالي

وحسب الشبكة الأمريكية فإن حرارة القطب الشمالي ترتفع بمعدل أسرع مرتين من المعدل العالمي، مما يسبب ذوبان ضخم لجليد البحار، واستطرد التقرير بالقول: «لكن، بينما نعلم أن التغيرات المناخية تسخن هواء القطب الشمالي، يحدث الكثير تحت طبقات الجليد مما لا نفهمه جيداً».

وقد حضر فريقُ علماء متعددي التخصصات إلى القطب الشمالي في دراسة أجرتها منظمة Greenpeace البيئية غير الحكومية، في بداية حملة المجموعة البيئية التي استمرت لمدة عام تقريباً، وجابت الأرض من قطبها الجنوبي إلى الشمالي حيث يودُّ العلماء معرفة المزيد عن المخاطر التي تقبع تحت طبقات الجليد، والتي من المحتمل أن تدمر دورة الحياة  وتهدد حياة الناس على وجه الأرض.

وشبهت الشبكة الأمريكية ما يحدث بفسيفساء الجليد المكسور، حيث تتحرك القوارب المنفوخة، التي تحمل العلماء، برويَّةٍ عبر بحرٍ من قطع الجليد المُمَزَّقة عن بعضها، وهي قطع الفسيفساء التي كانت جزءاً من لوح جليد القطب الشمالي من ذي قبل، والتي دفعتها الرياح والتيارات جنوباً نحو مضيق فرام.

يقضي العلماء أياماً في العمل فوق الجليد غير المستقر، منتبهين للدببة القطبية، بينما يحفرون في الجليد لقياس سُمكه.

ويجري العلماء أبحاثاً لاستشراف مستقبل القطب الشمالي

حيث قال رئيس الفريق، تيل فاغنر، الأستاذ المساعد في قسم الفيزياء وعلم المحيطات الفيزيائي بجامعة نورث كارولينا ويلمنغتون: «لابد أن السُمك قد تقلَّص في هذه المساحة، في مضيق فرام  فقد تقلَّص في كلِّ مكان».

قلَّ سمك الجليد منذ عام 1990، بمقدار الثلث تقريباً، حوالي 2-3 أمتار، بحسب مرصد مضيق فرام القطبي.

ومضيق فرام هو المنطقة التي تأتي من خلالها المياه الدافئة التي تنبع في المكسيك، عبر تيار الخليج، وتتدفَّق لآلاف الأميال عبر المحيط الأطلسي لتقابل حافة الجليد في القطب الشمالي. وتجري 80% من حركة الجليد من وإلى المحيط المتجمد الشمالي هنا.

قال فاغنر: «ظلَّت الرواية الرسمية لفقدان الجليد البحري، لوقتٍ طويل، أنه بسبب ارتفاع درجة حرارة الجو، وذوبان الجليد من الأعلى».

ولكن ربما تتغيَّر القصة.

قال فاغنر: «تأتي المياه الدافئة الموجودة على السطح من الجنوب، ثم تنساب تحت الجليد أثناء دخولها إلى المحيط الشمالي المُتجمِّد». وأضاف: «اقتربت هذه الطبقة من السطح كثيراً وأصبحت تذيب الجليد من الأسفل».

يحاول العلماء التعرُّف بشكلٍ أفضل على ما يحدث بالضبط.

بالإضافة إلى مخاطر ذوبان الجليد على حياة البشر

ويتلخَّص لُبُّ هذه الدراسة في ما يحدثه ذوبان الجليد للنظام البيئي، وللحياة البشرية

يستخرج العلماء عيناتٍ من الجليد الطافي، التي تحمل أدلةً لا تُرى بالعين المجردة.

صاحَ عالم المحيطات، ماتياس كيب، أثناء فحصه اسطوانة من الجليد طولها متر: «يا إلهي! هذا جميل». وأضاف: «توجد هذه الغابة الدقيقة داخل هذه القطعة الجليدية. تمثِّل كلُّ هذه الفقاقيع الدقيقة، والقنوات الدقيقة، بيتاً لهذه الكائنات الدقيقة».

تحوَّل النهار القطبي لمجموعة علماء Greenpeace إلى معملٍ عائم، وعلى السطح، قطَّروا عينات الجليد الاسطوانية وحلَّلوها. وتحت الميكروسكوب، تُبعَث هذه الأدلة المجمدة للحياة مشهداً من الطحالب الجليدية البحرية والعوالق النباتية؛ كائنات مجهرية تستخدم ضوء الشمس للحصول على الطاقة.

شَرَحَ عالم المحيطات، ماتياس كيب أن هذه الكائنات تقوم بدورٍ فعَّالٍ في الحدِّ من التغيُّرات المناخية عن طريق سحب جزيئات ثاني أكسيد الكربون التي تسخِّن سطح الكوكب، من الجو، وتخزينها كـ»مستودع كربون» طويل المدى.

وقال: «إنهم يقومون بعملية التمثيل الضوئي ويأخذون ثاني أكسيد الكربون كجزءٍ من العملية ويطردون الأكسجين الذي نتنفسه نحن».

ستُختَبَر هذه العينات أيضاً بعد العودة، مما سيساعد على فهم كيفية تأثير فقدان الجليد البحري على قدرتهم على استخلاص وحبس غاز ثاني أكسيد الكربون.

ويحاول العلماء استكشاف الحياة داخل المحيطات أيضاً

قد تبدو هذه المياه جدباء، ولكنها منتجة بشكل ضخم، عند الحديث عن تشكيل حياة المحيطات.

تزخر العوالم الخفية من الجليد بالعوالق الحيوانية؛ من بينها القشريات الصغيرة التي تتغذى على العوالق النباتية. وفي المقابل، يتغذى الكريل والأسماك الأصغر على العوالق الحيوانية، وتتغذى الأسماك الكبيرة على تلك الصغيرة، وتستمر دورة الغذاء التي تشمل الحيتان، والفقمات، وطيور البحر، وحتى الدببة القطبية.

بذوبان الجليد البحري، تنطلق الطحالب الجليدية والعوالق النباتية إلى البحر. وعلى المدى القصير، يمثل هذا ما يشبه دفقةً غذائية تنطلق من بعدها دورة الحياة داخل المحيط.

ولكن أبريل/نيسان 2019 شهد فقداناً غير مسبوق للجليد عبر القطب الشمالي. يضع نقص الجليد دورة الحياة كلها في خطر، بسبب نقص الدفقة الغذائية، مما يعني طعام أقل للسلسلة الغذائية كلها.

وقد أكدت الدراسة توقعات الفريق، حيث قال فاغنر: «ترى حجماً هائلاً من الكتلة الحيوانية في الطبقة العليا (من المحيط)، بين 10-30 متراً».

وأضاف كيب: «ثم تأتي المياه الدافئة بعد ذلك أسفلها تماماً، وتصل درجة حرارتها إلى 3.5 درجة مئوية تقريباً، وهذه هي المياه القطبية الدافئة».

لقد وجدوا عوالق نباتية أقل بشكل ملحوظ، داخل هذه المياه الدافئة، بعيداً عن الجليد.

لا يضخ الجليد الذائب الحياة في المياه وحسب، بل يخلق أيضاً طبقةً من المياه الباردة تحمي الجليد البحري أعلاها من الذوبان.

شرح فاغنر قائلاً: «إنها تفصل الجليد عن المياه الدافئة بالأسفل، والتي تنتظر للصعود إلى الأعلى».

ويعني وجود جليد أقل تواجداً أقل لطبقة المياه الباردة الواقية، مما سيؤدي إلى المزيد من الذوبان.

ويسعى العلماء إلى البحث عن آليات لحماية المحيطات

تسافر منظمة Greenpeace من القطب الشمالي إلى الجنوبي لتسليط الضوء على المخاطر التي تواجه المحيطات، وتخصص جزءاً من حملتها لمحميات المحيطات.

تود المنظمة، بعد أن وضع تغير المناخ وذوبان الجليد المزيد من الضغط على الحياة البحرية في القطب الشمالي، تخصيص المزيد من مساحات محيطاتنا محمياتٍ محفوظة، خالية من الاستغلال التجاري.

وتجري الآن مفاوضاتٌ للتوصُّل إلى معاهدةٍ عالمية للمحيطات في الأمم المتحدة، وتشكل منظمة Greenpeace جزءاً من تحالفٍ أوسع يسعى لتشريع يتطلع لحماية 30% من المحيطات بحلول عام 2030.

قال قائد حملة منظمة Greenpeace، سون شيلر: «يمكننا عقد صفقة يستمر بموجبها الوضع الراهن، أو عقد صفقة بدلاً منها تحدُّ من هذا الوضع بحيث تسمح لنا بتحديد مناطق في المحيطات محمياتٍ بحريةً محمية بالكامل». وأضاف: «وقد يدفع خطر التقاعس عن فعل ذلك، بالنظام البيئي للحياة البحرية نحو حافة الهاوية».

ولكن قد يكون ذلك صعباً، بوجود بعض الدول القوية، من ضمنها روسيا والولايات المتحدة الأمريكية، التي تبحث عن مكاسب اقتصادية قريبة على حساب مستقبل الكوكب.

وكالعادة فأمريكا لا يعنيها في مثل هذا المخاوف سوى البحث عن مكاسبها

حيث لم تُوقِّع الولايات المتحدة الأمريكية على معاهدة قانون البحار عام 1982، التي تعتبر بمثابة قواعد أصدرتها الأمم المتحدة لتقنين استخدام الدول للمحيطات. ومؤخراً، أشاد وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، بالفرص الاقتصادية الممثلة في تقلُّص مساحة الجليد البحري، مما يفتح مسارات للملاحة وثروةً من الموارد الطبيعية.

قال شيلر: «من المأساوي أن نسمع شيئاً كهذا، وأظن أن هذا أداءٌ متطرف لحماية المصالح، لأن من الواضح أن باستطاعتك أن تجد أشياءً صغيرةً جميلة في التغيُّر المناخي، ولكن بنظرةٍ أوسع إلى التأثير السلبي علينا نحن الأشخاص، وعلى البيئة والمحيط، ستجد أنه يفوق الفوائد المُحتَمَلة الصغيرة إلى حدٍّ كبير».

وبينما تتجه السفينة جنوباً، صادفنا خطوطاً حمراء من الدماء على الجليد، يبدو أنها آثار معركة دامية تسببت في مقتل دب قطبي.

لا يهدد غياب الكتلة الجليدية فقط رأس السلسلة الغذائية أو الحيتان البيضاء، التي نراها تغطس برفق على طول الحواف الجليدية، ويكسر صدى أنفاسها صمت المنطقة النائية، بل قد يؤثر علينا أيضاً، بشكل يتسارع العلم لفهمه.

اقرأ لي..

«عقد ملتقى وطني».. رئيس وزراء الحكومة الليبية يعلن عن مبادرة للخروج من الأزمة
الأناقة لا علاقة لها بالعمر.. جدٌّ ياباني عمره 84 عاماً يصبح من مشاهير إنستغرام بعد أن غيَّر حفيده مظهره بالكامل
خلافاتهم أضعفتهم.. اليمين الأوروبي المتطرف حقق بعض الانتصارات بالانتخابات، لكن ليس كما تتصورون
الإيرانيون لا يستطيعون شراء الحلوى في العراق بسبب ترامب
هدموا مساجدهم وحرقوا مصاحفهم ومنعوهم من الحج.. هكذا تم اضطهاد المسلمين منذ وجودهم في الصين قبل قرون طويلة
المجتمع الدولي في كفة ومكالمة ترامب في كفة أخرى.. لماذا تخلى العالم عن طرابلس؟
بينما كانت واشنطن مشغولة بحروب صغيرة.. أصبحت موسكو وبكين قوتين تهددان الوجود الأمريكي
الحكاية الكاملة للمعركة الدائرة حالياً بين حكومة الولايات المتحدة الأمريكية وشركة هواوي الصينية
رسائل ترامب المتضاربة.. الرئيس الأمريكي يضع الشرق الأوسط على «حافة السكين»
لماذا يمكن أن تعتمد مصر والإمارات على الجنرال حميدتي؟ تاريخه الذي بدأ من دارفور سيخبرك الكثير
لماذا يستفيد بعض أعضاء الكونغرس من استمرار حرب اليمن؟
«واشنطن بوست» تشرح الأسباب.. لماذا تبني السعودية ومن قبلها الإمارات أطول مبانٍ في العالم؟
كيف يعيش محمد بن سلمان حياته؟ «بيزنس إنسايدر» يكشف معلومات هامة عن ولي العهد السعودي
حُكم الـ3.5%.. دليل الحركات السلمية لإزاحة الأنظمة السياسية والوصول إلى السلطة
معاناة اقتصادية تنتظر الأمريكيين بعد تصعيد ترامب للحرب التجارية مع الصين.. وهذا حجم الضرر المتبادل
5 أسئلة تشرح أزمة البرنامج النووي الإيراني.. ولهذا أصبحت المواجهة الأمريكية مع طهران وشيكة
مصيرها المحتوم.. فورين بوليسي: لا مفرَّ لأمريكا من بقائها في الشرق الأوسط
مدريد أصولها إسلامية.. الشعب الإسباني يعيد اكتشاف تاريخ عاصمته المنسيّ
الآن يمكنك مشاهدة آثار بلادك المسروقة على فيسبوك.. نهبت خلال الربيع العربي، والبيع يتم على الماسنجر
روسيا المستفيد الأكبر من فشل الاتفاق النووي مع إيران.. كيف يصبّ ذلك في مصلحة بوتين؟
00:00