مسلسلات

11 شخصية عديمة الفائدة والجدوى في Game of Thrones!

عربي بوست
ترجمة
رامزي بولتون كان أحد الشخصيات الرئيسية لمسلسل Game of Thrones (HBO)

انقسمت الآراء حول المستوى الفني للموسم الثامن والأخير من مسلسل Game of Thrones (صراع العروش)، لكن المؤكد أن القصة المظلمة للممالك السبع ما زالت موضع نقاش لدى الجميع.

إليكم 11 شخصية من شخصيات مسلسل Game of Thrones (صراع العروش)، قال موقع Women’s Health إنها نالت إعجاب الجماهير عند ظهورها، ثم تبيّن أنها ليست ذات قيمة.

1- هاري ستريكلاند

HBO

ربما هاري ستريكلاند قائد The Golden Company (العُصبة الذهبية)، أكثر شخصيةٍ عديمة النفع في المسلسل منذ بدايته. انتظر الجماهير الكثير من العُصبة الذهبية – جيش سيرسي الخاص – الذي سيعزِّز صفوف آل لانيستر.

لكن الممثِّل مارك ريسمان لم يظهر سوى في مشاهد قليلة، وبِظَهره في معظمها. وبينما تطوَّرت شخصيات مثل يورون غريجوي، فمن الصعب أن نسترجع أي مواقف لا تُنسى لستريكلاند.

وورغم أنه مقاتلٌ لا يشقّ له غبار، نرى ستريكلاند يركض هارباً من ساحة معركة كينغز لاندينغ، ثم يُطعَن من الخلف. يبدو أن المجال ببساطةٍ لم يتَّسع في الموسم الثامن القصير لهذا الوافد الجديد وجيشه اللامع.

2- كينفارا

HBO

تبيّن في الموسم السادس من Game of Thrones (صراع العروش)، أن ميليساندرا ليست «المرأة الحمراء» الوحيدة في الممالك السبع. وبعد ظهورها العابر، كان يمكن لكينفارا (أنيا بوكستاين) أن تضيف الكثير، لكنها لم تقدِّم إلا القليل.

وحين ظهرت ميليساندرا من جديد، متحالفةً لفترةٍ وجيزةٍ مع دينيريس، أكملت من حيث انتهت كينفارا. فمع أن معركة وينترفيل كانت التوقيت المثاليَّ لنرى ميليساندرا ومعها جيشها من الكاهنات الحمراوات يمتطين خيولهنَّ نحو أرض المعركة، صار الجميع عوضاً عن ذلك يتساءلون عمَّا كانت تفعله طوال هذا الوقت في فولانتيس.

أما بالنسبة لكينفارا، فقد أصبحت واحدةً من علامات الاستفهام الكثيرة في المسلسل.

3- سالادور سان

HBO

لم يكن Game of Thrones (صراع العروش) عادلاً مع شخصيات البحَّارة، ولم يكن سالادور سان (لوسيان مساماتي) استثناءً لهذه القاعدة.

ظهر سان كواحدٍ من الأصدقاء المشبوهين للسير دافوس، وأضاف تنوُّعاً عرقياً كان مطلوباً بشدَّةٍ في المسلسل لكنه لم يدُم طويلاً.

بعد نجاته (بطريقةٍ ما) من معركة بلاك ووتر، عاد سان من جديدٍ أجيراً لدى ستانيس بفضل قرضٍ سخيٍّ من البنك الحديدي. وكان آخر ما رأيناه يتعهَّد بولائه لستانيس (الملقب بـStannis The Mannis)، ثم يُفتَرض أن سالادور قد أبحر إلى كاسل بلاك.

ولم نعرف أي جديدٍ عن سان منذ الموسم الرابع، لذا نفترض أنه قد أبحر إلى نسخةٍ ما من مثلث بيرمودا في ويستروس!

4- ريكون ستارك

HBO

كان ريكون إحدى تلك الشخصيات التي لم يعرف المسلسل كيف يستغلُّها عند تحويل كُتُب جورج آر. آر. مارتن.

غاب ريكون لثلاثة مواسم، ثم كانت عودته أكثر جزءٍ باهتٍ من حلقة «معركة اللقطاء Battle of the Bastards» التي كانت رائعةً في ما عدا ذلك.

بعدما رحل الكثير من آل ستارك، كان المسلسل بحاجة إلى رحيلٍ صادمٍ آخر لأحد أبناء نيد ستارك. لكن للأسف، كان الجزء الوحيد البارز من عودة الممثل آرت باركنسون هو كارثة عدم الركض في خطٍّ متعرِّجٍ!
وبعد أن قتله رامزي بولتون، كان ريكون مجرَّد اسمٍ آخر على قائمة قتلى المعتوه الساديِّ.

5- كوايث

HBO

كانت الشخصية التي تؤدي دورها لورا براديلسكا من مصادر الإزعاج خلال رحلة دينيريس إلى مدينة كارث في بدايات المسلسل. تلفَّظت المرأة المقنَّعة بكلماتٍ رهيبةٍ لداني ورفيقها جورا مورمونت، مما جعل الكثيرين يخمِّنون أنها ستكون جزءاً من قصةٍ أكبر.

للأسف، لم نعرف أي جديدٍ عن كوايث منذ ذلك الحين وكانت مجرَّد أداةً في الحبكة لجعل جورا يعترف بمشاعره الحقيقية لأم التنانين.

6- داريو ناهاريس

HBO

بعيداً عن الإرباك الذي تسبب به استبدال الممثِّل إد سكرين بميشيل هويسمان، تطورت الشخصية من سيء إلى أسوأ. فبعدما وجد المرتزق معسول اللسان نفسه حليفاً داني، غاب تماماً عن الأحداث.

وكان يمكن للمخرج أن يستفيد من شخصية داريو ناهاريس ومهاراته القتالية في إنقاذ جورا مورمونت من الموت على يد الوايت ووكرز، لكنه عوضاً عن ذلك اكتفى بالانتظار مكتوف الأيدي في ميرين، حامياً أكثر مدينةٍ مملَّةٍ في ويستروس.

7- بينجن ستارك

HBO

كان حظُّ الممثل جوزيف مول سيئاً في مسلسل Game of Thrones (صراع العروش)، إذ ظهر في الحلقات القليلة الأولى بشخصية العم بينجن، لكنه «فُقِد» بعدها فجأةً وراء «الجدار».

ظن الجميع أن منتجي المسلسل حضّروا عودة بطولية لبينجن، ثم اكتشفنا فجأة أنه الشخصية على قيد الحياة في الموسم السادس، قبل اختفائه سريعاً من جديدٍ حتى عاود الظهور كضيف شرفٍ في الموسم السابع.

8- دوران مارتيل

HBO

كان الممثل – سوداني الأصل – آليكساندر صدّيق اسماً كبيراً اختير لتأدية دورٍ رئيسي في الموسم الخامس، لكن من المؤسف أن شخصية دوران مارتيل لم تعط إمكانياته التمثيلية حقَّها. لاقت قصَّة مملكة دورن كراهيةً تكاد تكون جماعيةً من الجماهير، ما يعني فشل دوران.

وقد وصفته إيلاريا ساند بنفسها وصفاً ملائماً، حين ذكَّرت دوران بأنه كان مجرَّد شبحٍ عديم القيمة، وصار مقتصراً على التجوال بكرسيه المتحرِّك في حدائق قصره.

تقارير صحافية أشارت إلى أن صديق وقَّع عقداً للظهور في 4 حلقاتٍ من الموسم السادس، لذا تفاجأ الجميع حين قُتِلَت شخصيته بعد مشهدٍ واحدٍ فقط.

9- غوست

HBO

كانت الذئاب جزءاً مهماً آخر من روايات جورج مارتن، عجز المسلسل عن ترك انطباعٍ إيجابيٍّ بنفس الدرجة عنها.

إذ حُرِم أصدقاء أبناء ستارك من أي دورٍ ذي أهميةٍ في القصة. فما عدا الظهور بجانب جثة جون سنو بعد انقلاب رجال الحراسة الليلية عليه، اختفى حيوان جون سنو الأليف غوست، حتى الحلقة الثانية من الموسم الثامن، حتى أنَّه لم يظهر في معركة اللقطاء.

ورغم عودته التي طال انتظارها، لم يُكافأ غوست على كونه البطل الحقيقيَّ لمعركة وينترفيل.

10 & 11- جوجِن وميرا ريد

HBO

تعرَّضت شخصيتا جوجِن وميرا إلى إهمال؛ فرغم كون آل ريد من أعظم القوى في الروايات الأصلية، غاب شعب أرض المستنقعات المعروفة بـ «ذا نِك» تماماً من المسلسل.

قُدِّم الأخوان للمرة الأولى أثناء الموسم الثالث قبل اختفائهما تدريجياً.

كان والدهما هاولاند ريد من القلائل الذين يعرفون أصول جون الحقيقية وكان حاضراً عند «برج الفرح»، ولعب دوره في الشباب ليو وودرَف. ومع أن اسماً كبيراً مثل هاولاند كان مناسباً تماماً لأن يؤدِّي دوره نجمٌ مشهورٌ ولو كضيف شرفٍ، فمسألة مَن كان يمكن أن يلعب الشخصية في كبر سنِّه متروكةٌ لمخيِّلة الجميع.

أما بالنسبة إلى ميرا، فقد تركت بران ستارك – الذي تحوَّل إلى شخصٍ مريبٍ – وعادت إلى الديار حيث والدها، ولم نسمع عنها مجدداً!

اقرأ لي..

«عقد ملتقى وطني».. رئيس وزراء الحكومة الليبية يعلن عن مبادرة للخروج من الأزمة
الأناقة لا علاقة لها بالعمر.. جدٌّ ياباني عمره 84 عاماً يصبح من مشاهير إنستغرام بعد أن غيَّر حفيده مظهره بالكامل
خلافاتهم أضعفتهم.. اليمين الأوروبي المتطرف حقق بعض الانتصارات بالانتخابات، لكن ليس كما تتصورون
الإيرانيون لا يستطيعون شراء الحلوى في العراق بسبب ترامب
هدموا مساجدهم وحرقوا مصاحفهم ومنعوهم من الحج.. هكذا تم اضطهاد المسلمين منذ وجودهم في الصين قبل قرون طويلة
المجتمع الدولي في كفة ومكالمة ترامب في كفة أخرى.. لماذا تخلى العالم عن طرابلس؟
بينما كانت واشنطن مشغولة بحروب صغيرة.. أصبحت موسكو وبكين قوتين تهددان الوجود الأمريكي
الحكاية الكاملة للمعركة الدائرة حالياً بين حكومة الولايات المتحدة الأمريكية وشركة هواوي الصينية
رسائل ترامب المتضاربة.. الرئيس الأمريكي يضع الشرق الأوسط على «حافة السكين»
لماذا يمكن أن تعتمد مصر والإمارات على الجنرال حميدتي؟ تاريخه الذي بدأ من دارفور سيخبرك الكثير
لماذا يستفيد بعض أعضاء الكونغرس من استمرار حرب اليمن؟
«واشنطن بوست» تشرح الأسباب.. لماذا تبني السعودية ومن قبلها الإمارات أطول مبانٍ في العالم؟
كيف يعيش محمد بن سلمان حياته؟ «بيزنس إنسايدر» يكشف معلومات هامة عن ولي العهد السعودي
حُكم الـ3.5%.. دليل الحركات السلمية لإزاحة الأنظمة السياسية والوصول إلى السلطة
معاناة اقتصادية تنتظر الأمريكيين بعد تصعيد ترامب للحرب التجارية مع الصين.. وهذا حجم الضرر المتبادل
5 أسئلة تشرح أزمة البرنامج النووي الإيراني.. ولهذا أصبحت المواجهة الأمريكية مع طهران وشيكة
مصيرها المحتوم.. فورين بوليسي: لا مفرَّ لأمريكا من بقائها في الشرق الأوسط
مدريد أصولها إسلامية.. الشعب الإسباني يعيد اكتشاف تاريخ عاصمته المنسيّ
الآن يمكنك مشاهدة آثار بلادك المسروقة على فيسبوك.. نهبت خلال الربيع العربي، والبيع يتم على الماسنجر
روسيا المستفيد الأكبر من فشل الاتفاق النووي مع إيران.. كيف يصبّ ذلك في مصلحة بوتين؟
00:00