تجارب

كيف جعلني الصمم ممثلة كوميدية وناجحة؟

كوميدية وممثلة وكاتبة حائزة على جوائز

عندما كنت صغيرة كانت أختي كايت تشغّل المسجل بصوت عال للغاية بالقرب من أذني الصماء لتخدع صديقاتها. كنت أحب هذا الاهتمام وكان الأمر أكثر مرحاً من اختبارات السمع التي كان عليّ تحملها في المستشفى. اكتشفت أمي أنني نصف صماء عندما كنت في الثانية من عمري إذ مررت لي الهاتف لأتحدث مع جدتي. وعلى ما يبدو، فقد وقفت بلا حراك وأعدت الهاتف عندما  لم أسمع شيئاً.

لم نعرف سبب ذلك على الإطلاق، لكن تشك أمي في أنَّ ذلك نتيجة لإصابتها بالحصبة الألمانية أثناء الحمل. وأياً كان الأمر، فإنَّ وجود هذا الصمم منذ ولادتي كان يعني أنني قد تأقلمت بشكل طبيعي مع هذه الإعاقة غير المرئية، وأعتقد أنها جعلتني كوميدية أيضاً.

عندما كبرت غيرت حياتي بطرق صغيرة دون حتى أن أدرك ذلك. إذ تعين عليَّ (وما زال يتعين عليّ) أن أنظر بحذر في كلا الاتجاهين عند عبور الطريق لأنه لم يكن باستطاعتي التعرف على مصدر ضوضاء السيارات. وكانت السماعات مهدرة بالنسبة لي لأنني كنت بحاجة إلى سماعة واحدة فحسب، وكان الصوت المجسم (الستريو) لا طائل منه. ولما بلغت الثامنة من عمري التقيت بلورا أعز صديقاتي التي لم يكن لها نفس عيد ميلادي فحسب، وإنما كانت هي الأخرى صماء تماماً في أذنها اليسرى، فكنا نمشي إلى المدرسة معاً بالتناوب لكي نتكلم، ليتسنى لنا أن يسمع بعضنا بعضاً، وكنا نتشارك زوجاً من السماعات في الجزء الخلفي من السيارة عندما كان آباؤنا يأخذوننا في عطلة.

ومع تقدمي في السن، كان لا بد من خوض المواقف الاجتماعية بعناية. كنت أشعر بالقلق من ترتيبات الجلوس، فلو انتهى بي المطاف مع شخص غريب جالس على يساري فسوف ألتفت باستمرار لسماعه. ومع المجموعات غالباً ما كان يفوتني نصف المحادثة، وبدأت في تفضيل اللقاء مع صديق واحد أو اثنين فحسب. وكانت الحانات الصاخبة أسوأ شيء إذ كان من المجهد محاولة مواكبة المحادثات، لذا فقد كنت أذهب إلى المنزل أو أتجنب هذه الحانات. وكنت أكره الأندية الليلية وأي شيء من شأنه أن يتسبب في رنين في أذني السليمة، وتجنبت دروس القيادة لأنَّ تلقي التعليمات عبر أذني الصماء بينما كنت أحاول التحكم في السيارة بدا أمراً شديد الصعوبة.

لكنَّ النعمة التي أهدانيها الصمم كانت مراقبة الناس عن كثب وهم يتكلمون، وقراءة الشفاه وملاحظة السلوكيات والإيماءات.

إذ بدأت في تقليد المدرسين والأشخاص الذين يظهرون على شاشة التلفاز، وهو ما جعل الناس يضحكون. لقد نشأت وأنا أشاهد Victoria Wood وFrench  وSaunders، ووقعت في حب شخصياتهم الرائعة. كنت طفلة خجولة، لكن عندما كنت أقلد الشخصيات كنت أشعر أنَّ لدي درع وهذا الأمر غيرني.

تركت الجامعة ولم تكن لدي الشجاعة أو الأموال لأداء اختبارات مدرسة الدراما. ولما كنت خجولة جداً لتصوير مقاطع استاند اب كوميدي، فقد انتهى بي المطاف في عمل مكتبي. بعد ذلك بسنوات اكتشفت ليالي المسرحيات الهزلية القصيرة في الحانات، لذا فقد انضممت لكوميدي آخر وكتبنا وأدينا بعض المسرحيات. ووقعت في حب كتابة الشخصيات مرة أخرى، وجمع السلوكيات والإيماءات والأصوات. راقبت امرأة أنيقة للغاية تشكو من حفل زواجها في أحد المقاهي فولدت شخصيتي جورجينا، أكثر النساء هوساً بالتخطيط لحفل الزواج في بريطانيا. وحزت نجاحاً كبيراً على يوتيوب عندما صورت بعض مقاطع الفيديو عن تدوين هذه الشخصية حول يوم زفافها المرتقب. ثم أرسلت أختي (التي ربما لا تزال تشعر بتأنيب الضمير بشأن خدعة المسجل) هذا الفيديو إلى وكيل أعمال ديفيد ويليامز ومات لوكاس، وفي غضون أسبوع كنت قد وقعت وأعددت أول تجربة أداء لي.

بعد بضع سنوات تركت وظيفتي المكتبية لأصبح ممثلة وكاتبة بدوام كامل، وأخذت مجموعة شخصياتي إلى المهرجانات في جميع أنحاء العالم وإلى التلفاز. أكيَّف برامجي التليفزيونية الكوميدية التي أظهر فيها وحدي مع سمعي، وأترك بعض الأضواء لكي أتمكن من معرفة من أؤدي أمامه (في حالة إذا ما أرادوا الانضمام أو الحديث). لا أطيق الأداء في الظلام، وأحتاج إلى أن أرى لكي أتواصل. ونتيجة لذلك، أصبحت عروضي تفاعلية إلى حد كبير وشخصياتي تجلب الجمهور إلى عوالمها. لقد شكل هذا الأمر طريقة أدائي.

وعلى الرغم من أنَّ الأمر مؤلم أحياناً، ولا يمكنني في كثير من الأحيان أن أسمع إشارة البدء من المخرج، فإنني ما كنت لأتخلى عن إعاقتي مقابل كنوز الأرض لأنها هي ما جعلتني الشخص الذي أنا عليه الآن وساعدتني على خلق شخصيات كوميدية قابلة للتصديق ويمكن للناس التفاعل معها. ويعني ذلك أيضاً أنَّ بإمكاني النوم جيداً عندما يشخَّر رفيقي.

-هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The Guardian البريطانية.

مقالات الرأي المنشورة في عربي بوست لا تعبر عن عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع

اقرأ لي..

حُكم الـ3.5%.. دليل الحركات السلمية لإزاحة الأنظمة السياسية والوصول إلى السلطة
معاناة اقتصادية تنتظر الأمريكيين بعد تصعيد ترامب للحرب التجارية مع الصين.. وهذا حجم الضرر المتبادل
5 أسئلة تشرح أزمة البرنامج النووي الإيراني.. ولهذا أصبحت المواجهة الأمريكية مع طهران وشيكة
مصيرها المحتوم.. فورين بوليسي: لا مفرَّ لأمريكا من بقائها في الشرق الأوسط
مدريد أصولها إسلامية.. الشعب الإسباني يعيد اكتشاف تاريخ عاصمته المنسيّ
الآن يمكنك مشاهدة آثار بلادك المسروقة على فيسبوك.. نهبت خلال الربيع العربي، والبيع يتم على الماسنجر
روسيا المستفيد الأكبر من فشل الاتفاق النووي مع إيران.. كيف يصبّ ذلك في مصلحة بوتين؟
واشنطن بوست: 3 دول عربية أسهمت في الإطاحة بالبشير.. التقوا قادة المجلس العسكري سراً
أمريكا ساعدت في بنائه، وعالم مسلم باع لهم التقنية.. كل ما تريد معرفته عن برنامج إيران النووي
عاش حياة طبيعية وظل 7 سنوات عميلاً نائماً.. قصة الرجل الذي زرعه حزب الله لتنفيذ عمليات سرية بأمريكا
منافسة على المواهب.. ألمانيا تجني ثمار استقبالها للاجئين، الآلاف يدعمون الاقتصاد سنوياً
ما الذي يحدث بسوريا؟ اشتباكات بين روسيا وإيران، وإقالات في مناصب عليا بالأمن، وأمور أخرى وراء الكواليس
ترامب يهدد بغزو فنزويلا وموسكو تتحدى.. لكن ما دخل سوريا وليبيا بالقصة؟
أول صواريخ دفع ذاتي بالعالم حملت اسمها، وانتشر لحنها في جميع الدول.. ما قصة أغنية «كاتيوشا»؟
«كانت لدينا دولة».. عراقيون يمتدحون عهد صدام احتجاجاً على أوضاعهم الصعبة
خامنئي ينشئ جيلاً جديداً «أكثر طاعة».. ما وراء الإطاحة بالجنرال جعفري قائد الحرس الثوري الإيراني
حربٌ جويّة مثيرة تدور رحاها بدعم خارجي.. مَن يسيطر على سماء ليبيا؟
لماذا قرر ترامب الآن حظر شراء النفط الإيراني؟ إسرائيل هي كلمة السر
قد يُنبئ بوجود حياة سابقة وأكثر.. ماذا يعني اكتشاف غاز الميثان على المريخ؟
كيف يشكل الحزب الشيوعي وعي المسلمين ليضمن السيطرة عليهم؟
00:00