لايف ستايل

النوم في عطلة نهاية الأسبوع ليس كافياً لتعويض السهر في أيام العمل.. سيصيبك بأمراض لن تستطيع معالجتها

عربي بوست
النوم في عطلة نهاية الأسبوع

ترجح دراسة جديدة أن النوم في عطلة نهاية الأسبوع قد لا يعوّض نقص النوم خلال أيام العمل.

فقد توصل العلماء سابقاً إلى أن نقص النوم يزيد من خطر الإصابة بالسمنة والسكري. إلا أنه لم يكن من الواضح ما إذا كانت زيادة النوم خلال إجازة نهاية الأسبوع لديها القدرة على موازنة الأمر ومنع مثل هذا التراكم.

هل يؤثر عدد ساعات النوم الصحية؟

يقول الباحثون الآن إن المؤشرات توضح أن الاستلقاء في إجازة نهاية الأسبوع غير مجدي، وحتى إذا استلقى الإنسان خلال الإجازة بعد أسبوع مزدحم، فسيجد أن فائدة ذلك وقتية

وأنه مع وصوله إلى منتصف أسبوع العمل الجديد، يصبح التمثيل الغذائي للجسم مضطرباً -بل وقد يرتفع- كما لو لم ينم خلالها حتى لو كان عدد ساعات النوم الصحية في مساره الصحيح.

يقول كينيث رايت، الأستاذ بجامعة كولورادو بولدر والذي ساعد في إعداد الدراسة: «ما لم يزدد الوضع سوءاً كما يحدث في بعض الحالات، فهو يبقى سيئاً أيضاً».

وأضاف أنه من غير الواضح ما إذا كان هذا السلوك يقدم بعض الفوائد لو استُخدم فقط بين الحين والآخر أو في تعويض النقص البسيط في النوم، فهذه مجرد رسالة تحذيرية.

وتابع: «إنها كلعبة يويو تتحرك ذهاباً وإياباً بين إنهاك النفس في العمل طيلة اليوم، وإدراك ما فات (من الراحة). وهذا التردد (بين العمل والراحة) قد يُحدث بعض الأضرار على المدى الطويل».

وبحسب ما كتب رايت وزملاؤه في دورية Current Biology، فقد وصفوا كيف درسوا 36 شخصاً على مدى 13 ليلة قضوها في المعمل، من بينها 3 ليالٍ نالوا خلالها 8 ساعات من النوم.

وفيما سُمح لثمانية أشخاص بمتابعة هذا النمط خلال ما تبقى من الدراسة، فقد حُرمت مجموعتان من 14 شخصاً من النوم، عن طريق منحهم 5 ساعات من النوم فقط خلال الليل.

لكن سُمح لإحداهما بالاستلقاء وتحديد مواعيد النوم لأنفسهم بعد مرور 4 ليالٍ، أما المجموعة الأخرى فلم يسمح لها بذلك.

لكن بعد إجازة نهاية الأسبوع، حرمت كلا المجموعتين لمدة ليلتين إضافيتين من النوم، قبل أن يسمح لهم بتعويض ما فاتهم من النوم.

عدد ساعات النوم الكافية

وقد كشفت النتائج أن من سُمح لهم بالاستلقاء انتهزوا هذه الفرصة، حيث تفوق الرجال على النساء في عدد ساعات النوم، ولم يغادر المشاركون السرير يوم السبت إلا مع اقتراب الظهيرة.

لكن الفريق قال إنه -حتى في هذه الحالة- لم يعوّض إجمالي عدد ساعات النوم، عدد الساعات الناقصة خلال الأسبوع.

علاوةً على ذلك، فمن خلال مراقبة مستويات هرمون الميلاتونين، وجد الفريق أن الساعة البيولوجية لدى المشاركين تغيرت عندما ترافق الحرمان من النوم مع الاستلقاء بشكل أكبر مما لو كان نمط النوم ثابتاً.

وقد استبدل جميع المشاركين نظامهم الغذائي المحدد بتناول ما يرغبون فيه أياً كان بعد الثلاث ليال الأولى، مع إظهارهم جميعاً ارتفاعاً في عدد السعرات الحرارية المستهلكة.

وفي حين أن أولئك الذين حظوا بثماني ساعات من النوم في الليلة بشكل ثابت لم يظهر عليهم أي تغير في الوزن حتى نهاية الدراسة،

ازدادت أوزان المشاركين في المجموعتين الأخريين بنسب متماثلة.

حيث اكتسبوا في المتوسط ما يقرب من 1.5 كغم، وطوروا استجابة متناقصة للأنسولين،

وهو الهرمون الرئيسي في عملية تنظيم مستوى السكر في الدم.

وأظهر المزيد من التحليل أن مثل هذه الآثار قد تفسر -على الأقل جزئياً- تناول المشاركين في كلا المجموعتين للمزيد من الوجبات الخفيفة بعد العشاء في أيام الحرمان من النوم،

والتي يقول الباحثون إنها قد تحدث اضطراباً في عملية التمثيل الغذائي بأشكال عديد.

قلة النوم تسبب الموت

وقد أشارت دراسة سابقة إلى أن عدم الاكتفاء من النوم بشكل مستمر قد يزيد من خطر الموت المبكر، وأن الاستلقاء قد يُحدث أثراً عكسياً.

لكن رايت يقول إن الأمر لا يتعلق بمعدل الوفيات وحسب؛ ولكن المهم هو الحفاظ على صحة جيدة.

ويشير آخرون إلى أنه في حين أن هذه دراسة صغيرة، فهي ترجح أن الاستلقاء قد لا يكون كافياً في النهاية لتعويض قلة النوم خلال أسبوع العمل.

وقال خبير النوم والساعات البيولوجية ستيوارت بيرسون بجامعة أكسفورد، الذي لم يشارك في هذه الدراسة: «قد تعيش لعمر طويل؛ لكن هذه البيانات تشير بالتأكيد على المدى القصير إلى إمكانية وجود عواقب على التمثيل الغذائي».

لكن بيرسون يشير إلى أن الدراسة لم تأخذ في الحسبان المهارات الإدراكية، التي قال إنها قد تكون قد استفادت من بعض الغفوات خلال فترات الحرمان من النوم.

اقرأ لي..

حُكم الـ3.5%.. دليل الحركات السلمية لإزاحة الأنظمة السياسية والوصول إلى السلطة
معاناة اقتصادية تنتظر الأمريكيين بعد تصعيد ترامب للحرب التجارية مع الصين.. وهذا حجم الضرر المتبادل
5 أسئلة تشرح أزمة البرنامج النووي الإيراني.. ولهذا أصبحت المواجهة الأمريكية مع طهران وشيكة
مصيرها المحتوم.. فورين بوليسي: لا مفرَّ لأمريكا من بقائها في الشرق الأوسط
مدريد أصولها إسلامية.. الشعب الإسباني يعيد اكتشاف تاريخ عاصمته المنسيّ
الآن يمكنك مشاهدة آثار بلادك المسروقة على فيسبوك.. نهبت خلال الربيع العربي، والبيع يتم على الماسنجر
روسيا المستفيد الأكبر من فشل الاتفاق النووي مع إيران.. كيف يصبّ ذلك في مصلحة بوتين؟
واشنطن بوست: 3 دول عربية أسهمت في الإطاحة بالبشير.. التقوا قادة المجلس العسكري سراً
أمريكا ساعدت في بنائه، وعالم مسلم باع لهم التقنية.. كل ما تريد معرفته عن برنامج إيران النووي
عاش حياة طبيعية وظل 7 سنوات عميلاً نائماً.. قصة الرجل الذي زرعه حزب الله لتنفيذ عمليات سرية بأمريكا
منافسة على المواهب.. ألمانيا تجني ثمار استقبالها للاجئين، الآلاف يدعمون الاقتصاد سنوياً
ما الذي يحدث بسوريا؟ اشتباكات بين روسيا وإيران، وإقالات في مناصب عليا بالأمن، وأمور أخرى وراء الكواليس
ترامب يهدد بغزو فنزويلا وموسكو تتحدى.. لكن ما دخل سوريا وليبيا بالقصة؟
أول صواريخ دفع ذاتي بالعالم حملت اسمها، وانتشر لحنها في جميع الدول.. ما قصة أغنية «كاتيوشا»؟
«كانت لدينا دولة».. عراقيون يمتدحون عهد صدام احتجاجاً على أوضاعهم الصعبة
خامنئي ينشئ جيلاً جديداً «أكثر طاعة».. ما وراء الإطاحة بالجنرال جعفري قائد الحرس الثوري الإيراني
حربٌ جويّة مثيرة تدور رحاها بدعم خارجي.. مَن يسيطر على سماء ليبيا؟
لماذا قرر ترامب الآن حظر شراء النفط الإيراني؟ إسرائيل هي كلمة السر
قد يُنبئ بوجود حياة سابقة وأكثر.. ماذا يعني اكتشاف غاز الميثان على المريخ؟
كيف يشكل الحزب الشيوعي وعي المسلمين ليضمن السيطرة عليهم؟
00:00