منوعات وغرائب

راكبة تتسبب في تأخُّر إقلاع طائرة بعدما فتحت باب الطوارئ ظناً منها أنه باب المرحاض

عربي بوست
ترجمة
طائرة تابعة للخطوط الجوية الباكستانية/رويترز

تأخَّر إقلاع طائرةٍ من مدينة مانشستر الإنجليزية ثماني ساعات تقريباً عندما فتحت إحدى الراكبات باب مخرج الطوارئ بالخطأ ظناً منها أنَّه باب المرحاض، وفقاً لما نشرته صحيفة The Guardian البريطانية.

وكانت الرحلة التابعة للخطوط الجوية الدولية الباكستانية رقم PK702 والمتجهة إلى العاصمة الباكستانية إسلام آباد جاهزة تقريباً للمغادرة حين فتحت المرأة الباب.

وقالت الراكبة المتفاجئة لموظفي شركة الطيران إنَّها كانت تعتقد أنَّ الباب مخصصٌ للمرحاض. وأكدت شركة الطيران ومطار مانشستر تفاصيل الحادث.

وقال بعض المسؤولين في باكستان إنَّ سبب تلك الواقعة هو عدم كفاية موظفي شركة الطيران، وفقاً لصحيفة Express Tribune الباكستانية التي تصدر باللغة الإنجليزية.

وفي نهاية المطاف، غادرت الطائرة التي كانت تُقِل حوالي 400 راكب من مانشستر في الساعة 5 صباح السبت الماضي 8 يونيو/حزيران 2019.

اضطراب في حركة السفر بسبب الحادثة

ووصلت الطائرة إلى إسلام آباد متأخرةً عن موعدها المقرر بسبع ساعات بعدما حاولت الإسراع في أثناء الرحلة لتعويض بعض الوقت الذي تأخرته. وكذلك تأخَّر إقلاع عدة طائرات أخرى من مدينة مانشستر نتيجة للاضطراب.

لكنَّ المعاناة لم تتوقف عند ذلك الحد، إذ لم تتمكن الطائرة من الإقلاع إلَّا عندما تطوع 38 راكباً بالنزول من على متنها، نظراً إلى تقلُّص قدرتها على الإخلاء، وشكا بعضهم لاحقاً من أنَّ أمتعتهم تُرِكَت في مانشستر.

إذ كتب أحد الركاب على تويتر عبر حسابٍ يحمل اسم Sleeping Beauty بعد وصوله إلى إسلام آباد على متن طائرةٍ أخرى: «خدمة مثيرة للشفقة من شركة الخطوط الجوية الدولية الباكستانية. أنا واحد من بين 38 راكباً نزلوا طواعيةً من على متن الرحلة رقم PK702 حتى تتمكن من الطيران إلى إسلام آباد بشرطٍ واحد فقط، وهو أن نحصل جميعاً على أمتعتنا… ثم عندما وصلنا إلى هنا اليوم، ما زال نصف أمتعتنا في مطار مانشستر.. لقد عانينا كثيراً».

وقال متحدثٌ باسم الشركة: «قُدِّمَت وجبة العشاء لجميع الركاب. وتكفَّلت الشركة بالنفقات الانتقالات والإقامة في الفنادق للركاب الذين نزلوا في انتظار إدراجهم في الرحلة التالية المتاحة. تأسف الشركة على الإزعاج الذي لحق بركابها بسبب هذا الحادث».

اقرأ لي..

«عقد ملتقى وطني».. رئيس وزراء الحكومة الليبية يعلن عن مبادرة للخروج من الأزمة
الأناقة لا علاقة لها بالعمر.. جدٌّ ياباني عمره 84 عاماً يصبح من مشاهير إنستغرام بعد أن غيَّر حفيده مظهره بالكامل
خلافاتهم أضعفتهم.. اليمين الأوروبي المتطرف حقق بعض الانتصارات بالانتخابات، لكن ليس كما تتصورون
الإيرانيون لا يستطيعون شراء الحلوى في العراق بسبب ترامب
هدموا مساجدهم وحرقوا مصاحفهم ومنعوهم من الحج.. هكذا تم اضطهاد المسلمين منذ وجودهم في الصين قبل قرون طويلة
المجتمع الدولي في كفة ومكالمة ترامب في كفة أخرى.. لماذا تخلى العالم عن طرابلس؟
بينما كانت واشنطن مشغولة بحروب صغيرة.. أصبحت موسكو وبكين قوتين تهددان الوجود الأمريكي
الحكاية الكاملة للمعركة الدائرة حالياً بين حكومة الولايات المتحدة الأمريكية وشركة هواوي الصينية
رسائل ترامب المتضاربة.. الرئيس الأمريكي يضع الشرق الأوسط على «حافة السكين»
لماذا يمكن أن تعتمد مصر والإمارات على الجنرال حميدتي؟ تاريخه الذي بدأ من دارفور سيخبرك الكثير
لماذا يستفيد بعض أعضاء الكونغرس من استمرار حرب اليمن؟
«واشنطن بوست» تشرح الأسباب.. لماذا تبني السعودية ومن قبلها الإمارات أطول مبانٍ في العالم؟
كيف يعيش محمد بن سلمان حياته؟ «بيزنس إنسايدر» يكشف معلومات هامة عن ولي العهد السعودي
حُكم الـ3.5%.. دليل الحركات السلمية لإزاحة الأنظمة السياسية والوصول إلى السلطة
معاناة اقتصادية تنتظر الأمريكيين بعد تصعيد ترامب للحرب التجارية مع الصين.. وهذا حجم الضرر المتبادل
5 أسئلة تشرح أزمة البرنامج النووي الإيراني.. ولهذا أصبحت المواجهة الأمريكية مع طهران وشيكة
مصيرها المحتوم.. فورين بوليسي: لا مفرَّ لأمريكا من بقائها في الشرق الأوسط
مدريد أصولها إسلامية.. الشعب الإسباني يعيد اكتشاف تاريخ عاصمته المنسيّ
الآن يمكنك مشاهدة آثار بلادك المسروقة على فيسبوك.. نهبت خلال الربيع العربي، والبيع يتم على الماسنجر
روسيا المستفيد الأكبر من فشل الاتفاق النووي مع إيران.. كيف يصبّ ذلك في مصلحة بوتين؟
00:00