الإثنين, 25 مارس 2019

أستاذ جامعي

جحيم الغوطة.. وركائز مواجهة الظلم والطغيان

فضلاً عن نقص حاد في المستلزمات الطبية الأولية، وتدمير ثلاثة عشر مشفى، تدعمها منظمة أطباء بلا حدود، ومراكز طبية أخرى، باستخدام الطيران الحربي والمدفعية وراجمات الصواريخ، التي خلّفت أطفالاً ونساء ورجالاً تحت الأنقاض، وبعضهم قد أصبح أشلاء، وهذا خرقٌ فاضح لجميع الاتفاقات والأعراف الدولية!

الجمعة ٠٢ / مارس / ٢٠١٨
1 2 3 4 5 6 7