تاريخ

قصة اللوحة النادرة التي غرقت مع حطام تيتانيك ونجا صاحبها

عربي بوست
ترجمة
titanic

عندما بدأت السفينة المنكوبة تيتانيك رحلتها الأخيرة قبل أن تختفي تحت سطح البحر في يوم اثنين قبل 107 سنوات، كانت أنشطة أخيرة تجري على سطح السفينة.

عرف أوريتز هاكان بيورنسترم ستيفانسون هذه اللحظات الأخيرة جيداً للغاية، فقد عاشها بنفسه. أنقذت حياته في اللحظة الأخيرة بقفزة محمومة في قارب نجاة قريب، عندما بدأت تيتانيك في الغرق، لكن 1517 من الركاب والطاقم لم يحالفهم الحظ.

ولم يحالف ممتلكه الثمين، لوحة زيتية للرسام الفرنسي الشهير ميري جوزيف بلوندل من القرن التاسع عشر.

تحفة بلوندل الغارقة

بحسب ما نشره موقع The Daily Beast الأمريكي؛ ظهرت لوحة «La Circassienne au Bain – الحمَّام الشركسي»، التي عُرِفَت أيضاً في وقت مبكر باسم «مستحمة»، لأول مرة في صالون باريس لعام 1814، في بدايات المسار المهني لبلوندل، ومع ذلك فقد استغرقت امرأة الاستحمام الشركسية سنوات قليلة لتلفت النقاد.

لكن في عام 1912، وصلت إلى ذروتها، عندما أصبحت أغلى قطعة من الممتلكات الغارقة مع سفينة الأحلام، على الأقل وفقاً للمطالبات المقدمة.

ابتداءً من أواخر القرن السابع عشر، كان صالون باريس السنوي المكان المناسب للفنانين لعرض أعمالهم في فرنسا. كانت الصالونات التي ترعاها الدولة هي المكان الذي يُكتَشَف فيه الفنانون الجدد، ويُعزِّز الفنانون المعروفون سمعتهم، ويُدعَى الجمهور للانضمام إلى الحوارات الثقافية.

جزء من حطام السفينة تيتانيك

أصبح بلوندل في نهاية المطاف واحداً من رسامي الكلاسيكية الجديدة الذين يحظون بالاحترام في فرنسا. وعلى امتداد حياته المهنية الطويلة، كان يستقبل اللجان الفنية العامة التي تواصل تزيين بعض أهم المباني في فرنسا، بما في ذلك متحف اللوفر وقصر فرساي.

وقد كرم ببعض أهم الجوائز الكبرى في وقته، وبالتحديد جائزة سباق روما عام 1803 (بكرم من لويس الثامن عشر) وجوقة الشرف بعدها بعقدين من الزمن (بفضل تشارلز العاشر)، وعين في مناصب أكاديمية مرموقة.

كل ما نعرفه عنها جاءنا من  نسخة!

لكن في ذلك الوقت المبكر من حياته المهنية عام 1814، فإنه كان سعيداً للغاية بالتأكيد عندما قبلت أربعة من لوحاته للعرض في قاعات اللوفر، في صالون باريس السنوي. كان من بينها «الحمَّام الشركسي».

في البداية، كانت الخسارة التاريخية لهذا العمل على تيتانيك شبه كاملة. لم تغرق اللوحة الأصلية في البحر فحسب، بل كانت المعلومات عنها محدودة، كيف كان شكلها، أوصافها قليلة، ولم تكن هناك نسخ أو صور فوتوغرافية للرسم الأصلي، سوى تقليد واحد فقط.

لكن في أوائل عام 2010، أجرى فنان يعمل بالاسم المستعار «جون باركر»، بحثاً موسعاً حول أعمال بلوندل المفقودة، ورسم نسخة من «الحمَّام الشركسي»، بيعت بالمزاد العلني من قبل قاعات بليموث للمزادات عام 2016، مقابل 2,700 جنيه إسترليني (نحو 3,530 دولار). ولم يستجب الفنان لطلب مقابلة أُرسل عبر دار المزادات، الذي رفض أيضاً التعليق على هذه المقالة.

يُظهر تقليد باركر أجواءً كلاسيكية من حمَّام في الهواء الطلق، رسم فيه بلوندل امرأة شركسية عارية تدخل الماء بقدم واحدة، والأخرى متوازنة خلفها، لتظهر شخصية مرتبة على الطراز اليوناني التقليدي.

رداء المرأة الزمردي الأخضر ملقى فوق الجدار الخرساني القصير خلفها، تتطلع هي تجاهه إلى الجانب بينما تمد ذراعها، وكلاهما يظهران شخصيتها، وتوفر لها لفتة إزالة الأوشحة الحريرية الشفافة المتبقية لمسة من الحياء.

رغم عريها، فإن شعر المرأة لا يزال مرفوعاً ومضموماً بشكل متقن، أذنها مزينة بحلية صغيرة لامعة. الأشجار والأوراق اليانعة تحف الجدران المفتوحة للحمَّام.

بلوندل على متن تايتانيك!

عندما عرض بلوندل هذا العمل عام 1814، كان قد عاد إلى فرنسا منذ بضع سنوات فقط، بعد انقطاعه لدراسة الفن في إيطاليا. بعد ثلاث سنوات، فاز بميدالية ذهبية في الصالون، لكن عام 1814، واحدة على الأقل من اللوحات الأربع، تلك التي كان مصيرها أن تدفن في قبر مائي بعد قرن من الزمان، لم تلقَ مديحاً هائلاً.

جزء من حطام السفينة تيتانيك

كتب الفنان الفرنسي والناقد الفني فرانسوا سيرافين ديلبيك عن «الحمَّام الشركسي» ضمن مراجعته للأعمال في صالون ذلك العام: «يفتقر تصميمه ولونه إلى الحقيقة والبراعة، لا يمكننا أن نقول أي شيء لصالح هذا العمل، إلا أنه نفذ على يد فنان ماهر في الممارسة».

كان تصريح ديلبيك يمثل الاستجابة النقدية على هذه اللوحة: «لا بأس». لكن يقال إن هذا تغير خلال بضع سنوات، بعد سطوع نجم بلوندل. عندما وقع الجمهور في غرام المستحمة العارية، فقرر النقاد أنها ليست سيئة على أي حال. أصبح «الحمَّام الشركسي» موضع تقدير، إن لم يكن عمله الأكثر شهرة.

في مشهد مستقبلي بعد ما يقرب من قرن، متجاوزين بضعة بلدان أوروبية إلى الشمال، يدخل  أوريتز هاكان بيورنسترم ستيفانسون القصة المأساوية لـ»الحمَّام الشركسي».

عام 1912، كان بيورنسترم ستيفانسون الابن البالغ من العمر 28 عاماً لبارون سويدي ثري، وكان يستعد للسفر إلى الولايات المتحدة لمواصلة دراسته.

كان ممكناً فقط للشبان المرموقين في ذلك العام أن يحجزوا مقعداً في الرحلة الافتتاحية للتايتانيك، السفينة التي اعتبرت أكبر وأعظم ما أبحر في الماء على الإطلاق.

قبل مغادرته، اشترى بيورنسترم ستيفانسون تحفة فنية -اللوحة المبكرة للرسام الفرنسي الشهير ميري جوزيف بلوندل «الحمَّام الشركسي»- ليأخذها معه.

ما الذي جذبه إلى هذه اللوحة، وكم دفع ثمناً لها، أو لماذا قرر شراءها قبل السفر إلى أمريكا لبدء حياة جديدة، لا يعرف أحد. ما هو معروف هو أنه عندما صعد بيورنسترم ستيفانسون إلى التيتانيك بتذكرة على الدرجة الأولى، كان بلوندل معه.

لحظات الكارثة في الليلة المشؤومة

خلال الأيام الأولى من الرحلة، اندمج بيورنسترم ستيفانسون مع مجموعة من المسافرين في الدرجة الأولى، من بينهم رجل الأعمال الإنجليزي هيو وولنر. ومن شهادة وولنر خلال التحقيق الذي أجراه الكونغرس الأمريكي في الكارثة، نعرف تفاصيل ما عاشه بيورنسترم ستيفانسون في تلك الليلة المشؤومة.

مساء يوم 14 أبريل/نيسان، كان وولنر وبيورنسترم ستيفانسون في غرفة التدخين، عندما ضرب التيتانيك جبل جليدي، يقول وولنر في شهادته: «شعرنا بنوع من التوقف، نوعاً ما، ليس صدمة بالضبط، ولكن نوعاً من التباطؤ، ثم شعرنا بتمزق جعل الغرفة كلها تنحرف بشكل ما».

بعد أخذ سترات النجاة من أماكن سكنهم، قال وولنر إن الرجلين التقيا على سطح السفينة، وبدأا في مساعدة النساء والأطفال على ركوب قوارب النجاة. وقد ذهبا أيضاً لمساعدة الضابط الأول مردوخ عندما حاول مجموعة من الرجال الاحتشاد في أحد القوارب المعلقة على جانب السفينة.

عندما امتلأت معظم القوارب وأنزلت للماء، قرر الصديقان الذهاب إلى السطح أ الواقع تحتهما بطابق واحد، للتأكد من أن جميع الركاب قد تم إجلاؤهم إلى أماكن أعلى. وقال وولنر إنه كان فارغاً تماماً من الناس:

حطام السفينة تيتانيك

«لقد كان مهجوراً تماماً، وبدأت الأنوار الكهربائية على طول السطح أ تتحول إلى اللون الأحمر، فقط توهج خفيف، نوع من التوهج الأحمر. فقلت لستيفانسون (هكذا ورد في الأصل):

«هذه زاوية ضيقة إلى حد ما. أنا لا أحب أن أكون داخل هذه النوافذ المغلقة. دعنا نخرج من الباب في النهاية»، وبينما خرجنا من الباب دخل البحر على سطح السفينة عند أقدامنا».

شهد وولنر بأنهما ذهبا بعد ذلك إلى مقدمة السفينة ليستعدا للغطس في المحيط، هرباً من الغرق في السطح أ المغلق.

ما إن خرجا حتى لاحظا أن أحد قوارب النجاة الأخيرة كان لا يزال يُنزل إلى الماء. كان فراغ صغير باقياً على متن القارب، لذلك قرر الرجلان القفز إليه. (أشار مؤلفو كتاب «On a Sea of Glass» إلى أن الثنائي ربما عرفا أن هذا القارب في طريقه إلى البحر عندما كانا في الطابق الأسفل، كما عرفا أن القفز إليه سيكون بمثابة الأمل الوحيد للبقاء على قيد الحياة).

«قفز (بيورنسترم ستيفانسون) وانقلب رأساً على عقب فوق مقدمة القارب، وقد قفزت أيضاً، واصطدمت بمقدمة القارب بصدري، الذي كان عليه سترة النجاة بالطبع، وقد ارتددت نوعاً ما خارجاً وأمسكت بالمقدمة بأصابعي، وانزلقت للخلف».

بحلول الوقت الذي استقرا فيه بسلام في الداخل، كانت التيتانيك تغرق بسرعة. جُدف بالقارب بعيداً عن السفينة المنكوبة بسرعة، قدر وولنر أنهم كانوا على بعد حوالي 150 ياردة (140 متراً تقريباً) عندما اختفت التيتانيك تحت الماء. أنقذ كلا الرجلين.

أغلى مطالبة على الإطلاق

بعد مرور ما يقرب من عام على غرق تايتانيك في الساعات الأولى من يوم 15 أبريل/نيسان 1912، ذكرت صحيفة New York Times الأمريكية أن مطالبات بأكثر من 6 ملايين دولار رفعت ضد شركة خطوط النجم الأبيض، بسبب الخسائر في الأرواح والإصابات الشخصية وفقدان الممتلكات. في الفئة الأخيرة، كانت هناك مطالبات متعلقة بمجوهرات، وكتب نادرة، وسيارات، ومجموعة من مزامير القِرب، وصورة موقعة لغاريبالدي.

جزء من حطام السفينة تيتانيك

لكن أغلى مطالبة على الإطلاق كانت من قبل بيورنسترم ستيفانسون، الذي طلب 100 ألف دولار (أو ما يعادل أكثر من مليونَي دولار اليوم) كتعويض عن غرق «الحمَّام الشركسي».

ليس من الواضح حجم الأموال التي تلقاها بيورنسترم ستيفانسون. في النهاية سوّت شركة النجم الأبيض جميع المطالبات بمبلغ إجمالي قدره 664 ألف دولار فقط.

كانت ثمة نقطة واحدة مضيئة لرجل الأعمال السويدي، الذي انتهى به الأمر لاتخاذ الولايات المتحدة وطناً له.

بعد خمس سنوات من غرق السفينة تيتانيك، تزوج من امرأة عرفه عليها زميل من ركاب تيتانيك، وكان هو وولنر قد ساعدا في إنقاذها. ظلت مع بيورنسترم ستيفانسون زوجين لبقية حياتهما الطويلة.

اقرأ لي..

لعنة تشوبادي الشهرية تقتل النساء في نيبال
امرأة هاربة، روس لاجئون، وهندي مكروه من الذين سكنوا منزل الأمير هاري وميغان الجديد من قبلهم؟
ترامب عاقب إيران اقتصادياً لكي تأتي خاضعة لكن حدث العكس! لماذا فشلت الضغوط الأمريكية على طهران؟
قد يُنبئ بوجود حياة سابقة وأكثر.. ماذا يعني اكتشاف غاز الميثان على المريخ؟
كولومبوس اكتشف أمريكا بالخطأ.. ماذا تعلم عن الهنود الحمر الذين كانوا يلقون الذهب والزمرد في النار لأجل الآلهة؟
9 سنوات على أول آيباد.. والآن بعد الكثير من الإصدارات هل تطوّر حقاً؟
قصة المشوار الشاق الذي يحول ولي العهد المغربي إلى ملك
«أرغب في اللجوء، وزوجي لا يعرف بذلك».. جملة قد تكلف المرأة السعودية حياتها!
يقال إنه يوم هبوط آدم على الأرض.. ماذا تعرف عن «نوروز» عيد الأكراد المقدس ورمزيّة إشعال النيران؟
اليمين المتطرف تحت المنظار.. خريطة توضح ارتفاع مؤشر الخطر في بريطانيا
ميناء الدقم.. طموح عمان لمنافسة الإمارات في صناعة السفن والسيطرة على مضيق هرمز
00:00