الثلاثاء, 19 فبراير 2019

فيلم جديد لنتفلكس مأخوذ من قصة رعب حقيقية عن صور أطفال مسكونة تحرق المنازل

عربي بوست، ترجمة

أُخذت قصة فيلم Velvet Buzzsaw، الذي صدر في الأول من فبراير/شباط الجاري، وأنتجته نتفلكس من قصة رعب حقيقية عن صور أطفال مسكونة تحرق المنازل.

في الفيلم صور أطفال مسكونة تحرق المنازل

تتتبَّع القصة قوةً خارقةً تنتقم من كل أولئك الذين سمحوا للطمع أن يعترض طريق الفن.

الفيلم من بطولة جاك جيلينهال، يتضمن مجموعة من اللوحات يُعاد اكتشافها لفنان غير معروف.

وقد اكتشف في خمسينيات القرن الماضي، ما يقرُب من 50 لوحة، رسمها الفنان الإيطالي جيوفاني براغولين، الذي عُرِفَ أيضاً باسم برونو أماديو وفرانتشوت سيفيا.

صوَّرَت تلك اللوحات طفلاً باكياً، وقد استُلهِمَت من مآسي الحرب العالمية الثانية، التي لم يكن قد مضى الكثير من الوقت على انتهائها.

اشتهرت تلك اللوحات على نطاقٍ واسع، وصدر منها 50 ألف نسخة، عُلِّقَت على جدران البيوت في المملكة المتحدة.

سُميت تلك اللوحات بـ»لوحات الطفل الباكي». كل شيء كان على ما يرام، ولكن ليس طويلاً.

اللوحات الناجي الوحيد من الحرائق.. فهل هي من تشعلها؟

أعدت صحيفة The Sun البريطانية، في ثمانينيات القرن الماضي، تقريراً عن زوجين في مدينة روثيرهام الإنجليزية، جنوب مقاطعة يوركشاير، شهدا بيتهما يحترق، وكانت اللوحة هي الناجي الوحيد من الحريق.

سرعان ما سجل عشرات الأشخاص الآخرين عن حالاتٍ مماثلة ومخيفة، قال أحد الأشخاص للصحيفة في ذلك الوقت: «أقول دائماً أن دموع الطفل هي ما أشعلت المنزل».

وأضاف آخر: «أنا أؤمن حقاً أنها تجلب النحس»، وقد كان الناس قلقين للغاية لدرجة أن خدمة الإطفاء في جنوب يوركشاير أصدرت بياناً بالفعل.

الحرائق نتيجة الإهمال وليس الصور

قال الدكتور ديفيد كلارك، الذي نشر هذا البيان، مُعلِّقاً على هذه الهستيريا، في إحدى الصحف: «قال رئيس قسم الشرطة، ميك ريلي، إن عدداً كبيراً من تلك النسخ قد بيع، وإن أي رابط بينها وبين الحرائق هو محض صدفة.. الحرائق لا تقوم بفعل الصور أو الصدف، بل بسبب الإهمال والغفلة».

وأضاف: «ثم كشف ريلي عن تفسير خدمة الإطفاء الخاص: «السبب في نجاة هذه الصورة من الحريق دائماً، هو أنها مطبوعة على ألواح عالية الكثافة، مما يجعل اشتعالها صعباً للغاية».

ولكن، بعد مرور سنوات، مازال الناس يذكرون «اللعنة»، ويشيرون إليها على موقع إنستغرام. كتب أحدهم عبر موقع التواصل الاجتماعي: «لدينا لوحة للطفل الباكي #لعنة #قوة_خارقة».

وأعرب الناس عبر Twitter عن رعبهم من فيلم Velvet Buzzsaw، الذي كتبه وأخرجه دان غيلروي.

قال حسابٌ يحمل اسم Stacey-Ann: «لسبب ما، أشاهد الآن فيلم رعب قبل الذهاب للنوم».

ومزح آخر يحمل اسم Laurassa-Rai: «ياله من فيلم غبي! لم يكن مرعباً حتى. أنا الآن أزيل كل اللوحات من على الحائط».

وقد كشفت شبكة نتفلكس في وقتٍ سابق من هذا العام عن أكثر 10 أفلام مرعبة، لن يتمكن البريطانيون من إنهائها.

اقتراح تصحيح
اقتراح تصحيح
فيلم جديد لنتفلكس مأخوذ من قصة رعب حقيقية عن صور أطفال مسكونة تحرق المنازل