الثلاثاء, 19 مارس 2019

هل تعاني مع توفير المال؟ 7 أسئلة صادقة ينبغي أن توجهها لنفسك

عربي بوست، ترجمة

الأمر ليس سهلاً، كما أنه ليس بالصعوبة التي تتوقعها أيضاً. فتوفير المال واحد من الأمور التي قد يعاني معها الكثير منّا؛ لكن كل شيء يعمل بطريقة جيدة إذا ما بدأت بمرحلة أهم من طرق التوفير، ألا وهي التخطيط وترتيب الأفكار.

وتلك مجموعة من الأسئلة الهامة التي يجب عليك أن تسألها لنفسك قبل أن تبدأ في توفير المال، إذ تساعدك في ترسيم بعض المفاهيم التي من شأنها مساعدتك على التوفير بأكبر قدر مع أقل معاناة ممكنة، بحسب ما نُشر في صحيفة Times of India الهندية.

1-​ المال مهم؟

هل أنت واحد من أولئك الذين يعيشون حياتهم متنقلين من مصدر دخل واحد لآخر؟ تخطط دائماً لادخار جزءٍ من راتبك، لكن بطريقة ما ينتهي بك الأمر إلى إنفاق المبلغ بالكامل في غضون بضعة أيام من الحصول على الراتب؟

حسناً إدارة أموالك بذكاء ليست هندسة صواريخ، وأحياناً كل ما عليك فعله هو أن تسأل نفسك الأسئلة الصحيحة للتوصل إلى حل. إليك بعض الأشياء التي يجب وضعها في الاعتبار لمساعدتك على إنفاق أموالك بحكمة دون المساس بجودة حياتك.

2- هل حاولت العيش في وضع البقاء؟

إذا فشلت في ادخار المال على الرغم من التجربة لعدة أشهر، فحاول العيش في وضع البقاء لمدة 30 يوماً.

في المرة التالية التي تحصل فيها على راتبك، حاول خفض كل نفقاتك إلى الحد الأدنى. حاول أن تحضر غداءك من المنزل بدلاً من طلب الطعام عبر الإنترنت، واختر حفلة منزلية بدلاً من الذهاب إلى حانة باهظة الثمن، واختر وسائل النقل العام بدلاً من القيادة إلى العمل.

بحلول نهاية الشهر، ستكون قادراً على تحديد المساحات التي كنت تهدر فيها أموالك، ويمكنك الآن الحفاظ على المال الذي كسبته بشق الأنفس.

3- هل تفكر قبل أن تشتري؟

كثيرون منا ضحايا لهوس الشراء، وينتهي بنا الأمر نشتري أشياء دون التفكير فيما إذا كنا نحتاجها فعلاً أم لا. لذلك ابدأ بالتفكير قليلاً قبل أخذ أي منتج إلى الكاشير، اسأل نفسك هل تحتاجه فعلاً؟

هل يمكن لهذا الشيء الانتظار لشهر؟ والأهم من ذلك أن تفكر فيما إذا كنت قد اشتريت شيئاً مشابهاً من قبل؟

الإجابة عن هذه الأسئلة لن تتطلب منك أكثر من دقيقة لكنها ستنقذك من شراء أي شيء لا تحتاجه.

4- هل أنا مدمن على الشراء عبر الإنترنت؟

معظمنا يجد التسوق عبر الإنترنت مريحاً ومرضياً جداً، كل ما تحتاجه هو هاتفك وعدد قليل من التطبيقات للحصول على المنتجات التي يتم توصيلها إلى بابك.

ليس هذا فحسب، فالكثير منا مبتلون باستعراض مواقع وتطبيقات التسوق عبر الإنترنت لمجرد تقضية وقتنا، وننتهي بطلب الأشياء دون سبب وجيه. كن صادقاً مع نفسك وتسوَّق بذكاء.

5- هل لدي ميزانية؟

من المهم حقاً إنشاء ميزانية واقعية يمكنك الالتزام بها. تكمن الفكرة في توفير المال دون المساس باحتياجاتك ونوعية حياتك. القاعدة الأساسية هي إنفاق مبلغ أقل من المبلغ الذي تكسبه، وألا تعتمد كثيراً على بطاقات الائتمان.

حاول الحفاظ على ورقة الميزانية حيث تكتب كل نفقاتك وتتبعها كل يوم. سيساعدك هذا مرة أخرى على فهم أين تبدد أموالك التي كسبتها بشق الأنفس.

6- هل هذا أفضل عرض يمكن الحصول عليه؟

إذا وضعت عينيك على شيء ما وتخطط لشرائه، حاول أن تحافظ على صبرك قليلاً وأن تبحث عن أفضل صفقة يمكنك أن تحصل عليها. ابحث عن الخصومات على الإنترنت، والتخفيضات (خاصةً تلك التي يتم تقديمها خلال فترة الأعياد)، وستساعدك هذه الجهود الصغيرة على تحسين مدخراتك. هل هذا هو أفضل عرض يمكنني الحصول عليه؟

7- ما أهدافي المستقبلية؟

فكر في الأهداف المالية التي حددتها لنفسك؟ هل ترغب في شراء منزل جديد أو سيارة أو بدء مشروعك التجاري أو ترى أن هناك شيئاً يحتاج إلى نفقات ضخمة؟

هل لديك موارد أعددتها للطوارئ؟ هل ترى شخصاً يعتمد عليك مادياً في الفترة القادمة؟ من شأن الوعي بأهدافك أن يساعدك على البقاء محفزاً ويساعدك على التحكم في عاداتك في الإنفاق.

السؤال الأهم ..كيف أبدأ بالادخار؟

في حال لم تفكر كثيراً في توفير المال بعد، يمكنك دائماً البدء في توفير مبلغ صغير.

يمكنك إما نقل أموالك (يمكن أن يكون مبلغاً بسيطاً فقط) إلى حساب آخر في اليوم الذي تحصل فيه على راتبك أو حتى جعل ذلك عملية آلية تحدث تلقائياً.

يمكنك الاستثمار في خطط الاستثمار المنتظمة (SIPs) أو أي سياسات مالية أخرى تجعلك تودع بعض المبالغ على أساس شهري.

اقتراح تصحيح
اقتراح تصحيح
هل تعاني مع توفير المال؟ 7 أسئلة صادقة ينبغي أن توجهها لنفسك