رأي

ما السر الموجود في طعام اليابانيين والذي يُطيل أعمارهم؟

محرر صحفي متخصص في التعليم العالمي
الطرق التي ننتهجها لإنتاج الطعام واستهلاكه لم تعد تؤدي غرضها

الطرق التي ننتهجها لإنتاج الطعام واستهلاكه لم تعد تؤدي غرضها

يحوي النظام الغذائي الياباني جوانب عدة يمكنها أن توضح سبب طول عمر مواطني البلاد، ليس أقلها هيمنة الخضراوات والحبوب على الدهون المشبعة والأطعمة المصنّعة. وإحدى هذه السمات التي نادراً ما تذكر مع فوائدها الواسعة هي التنوع.

خلال طفولة صديقة يابانية، كان أهلها يعلمون أن الوجبات اليومية ينبغي أن تحتوي على 25 مكوناً، ولوناً، وملمساً. هذا النظام الغذائي ليس جذاباً وصحياً فحسب، بل إنه يعكس نظاماً أكثر توازناً لإنتاج الغذاء للبلاد ويدعمه.

في جميع أنحاء العالم تسلك العادات الغذائية الاتجاه المعاكس. يقابل الاستهلاك المفرط للغذاء خيارات أضيق، وموحدة، وصناعية، وغير ملائمة. بينما يعاني مليار شخصٍ الجوع في أنحاء العالم، فإن ضعف هذا العدد يتناولون أكثر مما ينبغي من الطعام الخطأ.

 

الحكايات متواترة عن المنازل التي اختفت منها مساحات الوجبات العائلية والمحادثاتن وحتى المطابخ. يلتهم البالغون والأطفال وجبات جاهزة في جلسات منفصلة على الأرائك أمام الهواتف الذكية.

تلاشت المعارف الأساسية عن الطهي: تم التخلي عن «الاقتصاد المنزلي» في المدارس الابتدائية، وتركز الدورات التدريبية لتقديم الطعام على النظرية والصحة والسلامة، لكنها أبطأ في تعليم الطلاب طهي الطعام فعلياً. يبدو العدد المتزايد من عروض الطهي التلفزيونية متناقضاً مع نسبة الوقت الذي يقضيه الناس بالمطبخ. المستهلكون في البلدان الأكثر ثراءً (وضمن ذلك كثر من الفقراء) يأكلون أكثر وينفقون أكثر على الوجبات الجاهزة، الغنية بالملح، والنكهات الكيميائية، والمواد الحافظة.

 

هذا جزء من الآثار الجانبية لاتجاه إيجابي، مع صعود النساء ونيلهن مزيداً من الفرص الاقتصادية، وتعرضهن لضغط اجتماعي أقل لقضاء ساعات غير مدفوعة الأجر في التسوق والطبخ. إنه أيضاً نتيجة لدورة مكثفة من الطعام «السريع» بكل معنى الكلمة.

هذه الأنماط لها عواقب، لأن الأطعمة المصنَّعة والمعالَجة كيميائياً تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والسرطان والأمراض الأخرى، وهي العوامل التي بدأت في عكس اتجاه التقدم بمتوسط العمر المتوقع في البلدان التي تقودها الولايات المتحدة. أظهرت دراسة شملت نحو 45 ألفاً من المقيمين في فرنسا على مدار عقد، وجود صلة بين الأغذية المصنَّعة والوفيات.

في يناير/كانون الثاني 2019، قدَّرت لجنة للنظم الغذائية الصحية المستمدة من أنظمة تغذية مستدامة في مجلة Lancet الطبية، أن الوجبات الغذائية غير الصحية تسبب ما يصل إلى 11 مليون حالة وفاة مبكرة يمكن تجنبها على مستوى العالم كل عام، وهو ما يجعله خطراً مسبِّباً للمرض والوفاة أكثر من الجنس غير الآمن والكحول والمخدرات والتبغ مجتمعين.

 

ممارسات إنتاج الغذاء لها أيضاً آثار على الكوكب، إذ تسهم في التغير المناخي والتلوث الكيميائي. فالزراعة تشكل 40% من الاستخدام العالمي للأراضي، و30% من انبعاثات الغازات الدفيئة، و70% من استخدام المياه العذبة. ويشمل ذلك كثيراً من الإنتاج غير الضروري، بالنظر إلى الكميات الكبيرة من النفايات الغذائية.

تعتمد وجبات الغذاء المطلوبة والأنظمة الغذائية الخاصة على عدد صغير من المنتجات، وهو ما يحصر التنوع البيولوجي، ويخلق مشاكل جديدة. يجري تحويل النظم الإيكولوجية الطبيعية إلى أراضٍ للمحاصيل والمراعي، وهو ما يهدد الأنواع البرية، بالإضافة إلى أن النيتروجين والفوسفور المستخدمَين في الزراعة يقتلان الحياة المائية.

أكد تقرير صادر عن منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة، في شهر فبراير/شباط 2019، أن 40 نوعاً من الماشية وفَّرت غالبية اللبن واللحوم والبيض للبشر، في حين تتعرض بعض الأنواع الأخرى للخطر. من بين أكثر من 14 ألف نوع من النباتات الصالحة للأكل، يستخدم البشر ما بين 150 و200 نوع فقط، وتمثل 3 أنواع فقط -الأرز والقمح والذرة- ما نسبته 60% من جميع السعرات الحرارية التي يستهلكها البشر. أي وباء يمكن أن يخلق مشاكل خطيرة في الإمدادات.

 

سيؤدي التغير المناخي إلى تقليل الإنتاج حول خطوط العرض المنخفضة، وتتوقع بعض التقديرات انخفاض متوسط الغلال بنسبة 8% في جميع أنحاء إفريقيا وجنوب آسيا بحلول عام 2050. وهذا يتفاقم بسبب الممارسات الزراعية.

أيضاً مع زيادة التوسع الحضري، يفقد البشر ارتباطهم بالمناطق الريفية والزراعية بشكل متزايد، ويصبحون غير مدركين دائماً لتأثير مطالبهم المتزايدة على الغذاء، والطرق المستخدمة فيه والأضرار التي تحدث بسببه.

عكس هذا المسار لن يكون سهلاً، يجب أن تضطلع الحكومات والجهات المُنظِّمة بدورٍ أكثر تدخلاً، من خلال الاستثمار في التعليم الأساسي، وتشجيع الطهي والتغذية الأفضل، إلى قواعد أكثر صرامة للإعلانات عن الأطعمة غير الصحية، وفرض ضرائب على المكونات غير الصحية.

 

يجب أن يعكس سعر الغذاء تكاليفه الحقيقية، ومن ضمن ذلك العبءُ البيئي الأوسع لأساليب الإنتاج الحالية. يجب أن تكون المؤسسات العامة -ومن ضمنها المكاتب والمدارس والمستشفيات- مثالاً يحتذى به من خلال الوجبات الصحية للموظفين والزوار.

تحتاج شركات الأغذية الزراعية الاستثمار في أشكال إنتاج أكثر كثافة، لكنها أقل إضراراً بالتنوع البيولوجي. ويجب أن يكون هناك استثمار كبير في أنواع جديدة أكثر مقاومة لتغير المناخ. تحتاج المطاعم والمتاجر أيضاً تقليل النفايات، وضمن ذلك تقديم وجبات مناسبة الحجم.

يجب على الناس أيضاً تحمُّل المسؤولية، والابتعاد عن اللحوم والألبان، والتكيف مع مذاقات أخرى، والتقليل من النفايات، وتقدير قيمة «الطعام البطيء» عن طريق الطهي وتناول الطعام معاً.

من دون مزيد من الخيال والتنوع في أنظمتنا ووجباتنا الغذائية وإيجاد طرق أخرى لتناول الطعام بشكل أكثر صحة، سننتهي إلى أنظمة غذائية فقيرة وكوكب فقير. ما رأيك في هذا كموضوع محادثة خلال مائدة عشاء عائلية حول وجبة طازجة مطبوخة؟

 

– هذا الموضوع مترجم عن صحيفة Financial Times البريطانية.

مقالات الرأي المنشورة في عربي بوست لا تعبر عن عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع

اقرأ لي..

«واشنطن بوست» تشرح الأسباب.. لماذا تبني السعودية ومن قبلها الإمارات أطول مبانٍ في العالم؟
كيف يعيش محمد بن سلمان حياته؟ «بيزنس إنسايدر» يكشف معلومات هامة عن ولي العهد السعودي
حُكم الـ3.5%.. دليل الحركات السلمية لإزاحة الأنظمة السياسية والوصول إلى السلطة
معاناة اقتصادية تنتظر الأمريكيين بعد تصعيد ترامب للحرب التجارية مع الصين.. وهذا حجم الضرر المتبادل
5 أسئلة تشرح أزمة البرنامج النووي الإيراني.. ولهذا أصبحت المواجهة الأمريكية مع طهران وشيكة
مصيرها المحتوم.. فورين بوليسي: لا مفرَّ لأمريكا من بقائها في الشرق الأوسط
مدريد أصولها إسلامية.. الشعب الإسباني يعيد اكتشاف تاريخ عاصمته المنسيّ
الآن يمكنك مشاهدة آثار بلادك المسروقة على فيسبوك.. نهبت خلال الربيع العربي، والبيع يتم على الماسنجر
روسيا المستفيد الأكبر من فشل الاتفاق النووي مع إيران.. كيف يصبّ ذلك في مصلحة بوتين؟
واشنطن بوست: 3 دول عربية أسهمت في الإطاحة بالبشير.. التقوا قادة المجلس العسكري سراً
أمريكا ساعدت في بنائه، وعالم مسلم باع لهم التقنية.. كل ما تريد معرفته عن برنامج إيران النووي
عاش حياة طبيعية وظل 7 سنوات عميلاً نائماً.. قصة الرجل الذي زرعه حزب الله لتنفيذ عمليات سرية بأمريكا
منافسة على المواهب.. ألمانيا تجني ثمار استقبالها للاجئين، الآلاف يدعمون الاقتصاد سنوياً
ما الذي يحدث بسوريا؟ اشتباكات بين روسيا وإيران، وإقالات في مناصب عليا بالأمن، وأمور أخرى وراء الكواليس
ترامب يهدد بغزو فنزويلا وموسكو تتحدى.. لكن ما دخل سوريا وليبيا بالقصة؟
أول صواريخ دفع ذاتي بالعالم حملت اسمها، وانتشر لحنها في جميع الدول.. ما قصة أغنية «كاتيوشا»؟
«كانت لدينا دولة».. عراقيون يمتدحون عهد صدام احتجاجاً على أوضاعهم الصعبة
خامنئي ينشئ جيلاً جديداً «أكثر طاعة».. ما وراء الإطاحة بالجنرال جعفري قائد الحرس الثوري الإيراني
حربٌ جويّة مثيرة تدور رحاها بدعم خارجي.. مَن يسيطر على سماء ليبيا؟
لماذا قرر ترامب الآن حظر شراء النفط الإيراني؟ إسرائيل هي كلمة السر
00:00