رأي

أمريكا في مضيق هرمز.. رحلة البحث عن نصر فاشل!

ما حدث في مضيق هرمز في الفترة الأخيرة بين إيران وأمريكا كان له أثر إيجابي كبير على دول التحالف مع إيران، وأثر سلبي على أمريكا وإدارتها المتخبطة في سياسات فاشلة؛ لا تعرف إلا القوة الموازية للقوة المقابلة التي اعتقدت كثيراً أنها تملكها.

فعندما فرضت إيران سيطرتها على المضيق بقوة السلاح الموازية للقوة الأمريكية، واستمرت في توريد النفط عبر هذا المضيق (مضيق هرمز)، أمريكا في هذه المرحلة وجدت نفسها في مأزق كبير بأن دولة محاصَرة مثل إيران، تقوم بخطوات كبيرة ومهمة وتمنعها من تطبيق السيطرة والهيمنة التي تفرضها على الدول الضعيفة.

قامت أمريكا بعدة خطوات، منها جلب الأنظار عن إيران ووضعها في فنزويلا، من خلال انقلاب عسكري فاشل بدعم المعارضة الفنزويلية للإطاحة بمادورو المنتخب ديمقراطياً، وكان الخطأ في هذا الانقلاب الفاشل سببه خلافات بالبيت الأبيض، كان هذا الإعلان الأمريكي عن سبب فشل هذه المؤامرة في فنزويلا، ولا تريد أن تعترف أمريكا بأن سبب الفشل هو وقوف الجيش والشعب مع مادورو المنتخب ديمقراطياً.

لكن السبب الرئيس للضعف الذي شعرت به أمريكا في الفترة الأخيرة من عجزها عن تطبيق صفقة القرن كما تريد، وما واجهته من رفض من قِبل شعوب العالم العربي، والتخبط في الخليج وتحديداً مع إيران، تحاول أن تجد نصراً لها لكي تقنع العالم بأنها ما زالت المسيطرة، والواضح أنها وجَّهت بوصلتها إلى كوبا لفرض حصار عليها، طبعاً هذا الحصار سيقابَل بالفشل كما فشل في كل دولة فرضت أمريكا عضلاتها عليها.

وللمتتبع لأخبار أمريكا وسياساتها الفاشلة سواء كانت في سوريا وخروجها مهزومة منها، هذا دليل واضح على أن أمريكا غير قادرة على إدارة الأمور بالشكل الصحيح، وأيضاً خروجها من العراق وزيارة العراق سراً وليلاً، وزيارة بومبيو العراق هذه الفترة من أجل إيران، لن تجد آذاناً صاغية في العراق بعد التحالف الذي تكوّن بين العراق وسوريا وإيران، كان هذا دليلاً على قوة الشعب العراقي، الذي أصبح الآن قوياً ويرفض الوجود الأمريكي على أراضيه، وعدم القدرة على دعم أي معارضة في أي دولة كانت، سواء سوريا أو فنزويلا أو العراق.

وهذا دليل على أن أمريكا ما زالت تتخبط وتبحث عن نصر فاشل في أي مكان بالعالم، فأينما ذهبت لتجني نصراً وجدت فشلاً، وهذا الفشل واضح تماماً؛ وحاولت في الفترة الأخيرة الذهاب إلى أفغانستان وتبيّن أن الأفغان قد فهموا الدرس جيداً، ويرفضون الوجود الأمريكي على أراضيهم.

هذا هو وضع أمريكا هذه الفترة بإدارة فاشلة لا تعرف إلا لغة المال، ولا خبرة لها في أي من الحروب التي ترفضها الشعوب العربية الحرة، وتقاوم هذه الجيوش بكل بسالة.

مقالات الرأي المنشورة في عربي بوست لا تعبر عن عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع

اقرأ لي..

حُكم الـ3.5%.. دليل الحركات السلمية لإزاحة الأنظمة السياسية والوصول إلى السلطة
معاناة اقتصادية تنتظر الأمريكيين بعد تصعيد ترامب للحرب التجارية مع الصين.. وهذا حجم الضرر المتبادل
5 أسئلة تشرح أزمة البرنامج النووي الإيراني.. ولهذا أصبحت المواجهة الأمريكية مع طهران وشيكة
مصيرها المحتوم.. فورين بوليسي: لا مفرَّ لأمريكا من بقائها في الشرق الأوسط
مدريد أصولها إسلامية.. الشعب الإسباني يعيد اكتشاف تاريخ عاصمته المنسيّ
الآن يمكنك مشاهدة آثار بلادك المسروقة على فيسبوك.. نهبت خلال الربيع العربي، والبيع يتم على الماسنجر
روسيا المستفيد الأكبر من فشل الاتفاق النووي مع إيران.. كيف يصبّ ذلك في مصلحة بوتين؟
واشنطن بوست: 3 دول عربية أسهمت في الإطاحة بالبشير.. التقوا قادة المجلس العسكري سراً
أمريكا ساعدت في بنائه، وعالم مسلم باع لهم التقنية.. كل ما تريد معرفته عن برنامج إيران النووي
عاش حياة طبيعية وظل 7 سنوات عميلاً نائماً.. قصة الرجل الذي زرعه حزب الله لتنفيذ عمليات سرية بأمريكا
منافسة على المواهب.. ألمانيا تجني ثمار استقبالها للاجئين، الآلاف يدعمون الاقتصاد سنوياً
ما الذي يحدث بسوريا؟ اشتباكات بين روسيا وإيران، وإقالات في مناصب عليا بالأمن، وأمور أخرى وراء الكواليس
ترامب يهدد بغزو فنزويلا وموسكو تتحدى.. لكن ما دخل سوريا وليبيا بالقصة؟
أول صواريخ دفع ذاتي بالعالم حملت اسمها، وانتشر لحنها في جميع الدول.. ما قصة أغنية «كاتيوشا»؟
«كانت لدينا دولة».. عراقيون يمتدحون عهد صدام احتجاجاً على أوضاعهم الصعبة
خامنئي ينشئ جيلاً جديداً «أكثر طاعة».. ما وراء الإطاحة بالجنرال جعفري قائد الحرس الثوري الإيراني
حربٌ جويّة مثيرة تدور رحاها بدعم خارجي.. مَن يسيطر على سماء ليبيا؟
لماذا قرر ترامب الآن حظر شراء النفط الإيراني؟ إسرائيل هي كلمة السر
قد يُنبئ بوجود حياة سابقة وأكثر.. ماذا يعني اكتشاف غاز الميثان على المريخ؟
كيف يشكل الحزب الشيوعي وعي المسلمين ليضمن السيطرة عليهم؟
00:00