رأي

سيناريو أكثر نضجاً للحلقة الأخيرة من مسلسل Game of Thrones

صحفي مصري
مشهد من الحلقة الأخيرة للمسلسل الأميركي Game of Thrones

تبدأ الحلقة الأخيرة بمشهد تدمير الملكة دينيريس تارغيريان، للعاصمة لانديزكينج، وإبادة الآلاف من سكانها العزّل، رغم استسلامهم عبر دقِّ الأجراس وفتح أبواب الحصن، لتنطلق الحلقة من هذه النقطة المحورية في مسار الأحداث، وسرعان ما يتحول ذلك المسار إلى سيناريو ساذج وغير منطقي في كثير من تفاصيله، ولم يناسب تطلعات كثير من متابعي السلسلة.


لقطة تمثيلية للمدينة المدمرة

هنا سنحاول صوغ سيناريو آخر للحلقة الأخيرة، كان من الممكن أن يواكب أسطورية المسلسل، ويتماشى مع مسار حلقاته وطبيعة شخصياته التي تم بناؤها عبر ثماني سنوات هي عمر مواسم المسلسل.

البداية

فور امتلاء العاصمة بجثث العزَّل من الأطفال والشيوخ والنساء يتوقف مقاتلو الشمال عن مشاركة الأنقياء المخصيين في استكمال مهمة القتل والإبادة، ويصطفون خلف جون سنو، الذي يقف حائراً أمام ذلك التحول الرهيب في مسار ثقته بمحبوبته الملكة أم التنانيين.


لقطة تمثيلية لصدمة جون سنو من مذبحة أم التنانيين

يقطع غراي وورم، قائد جيش المخصيين، أفكار جون سنو حين يخبره بأن عملية الإبادة هي أمر مباشر من الملكة، وأنه إذا رفض تنفيذه سيصبح في نظر المخصيين خائناً.


لقطة تمثيلية لغراي وورم وهو يأمر جون سنو بتنفيذ أمر الإبادة

يصرُّ سنو على الرفض، ليحصل تجاذبٌ بين الطرفين، لا يتوقف إلا باستقرار التنين على أعلى القلعة، لتظهر الملكة أم التنانيين في زهو وغرور بالانتصار.


مشهد تمثيلي للحظة استقرار أم التنانيين على قمة القلعة أمام جنودها المنقسمين بشأن ارتكاب المذبحة

توجِّه الملكة حديثها إلى الجنود بأن أمر الإبادة صادر منها، وأنها لن تعتبر نفسها منتصرة إلا إذا تمت إبادة كل من وقفوا خلف الملكة سيرسي داخل العاصمة وخارجها.


مشهد تمثيلي للملكة وهي تنتظر قرار جون سنو على المشاركة في الإبادة

يُلقي سنو بسيفه على الأرض، وينظر إليها شزراً في مشهد درامي، لينضمَّ إليه في هذه اللحظة بقية رموز المسلسل الرافضين للمذبحة، ومن نجا من سكان المدينة المحترقين.


بقية الرموز وهم ينضمون إلى فريق سنو، ولن يكون منهم بالطبع الأصلع لأن الملكة أعدمته

يهتف هذا الفريق باسم جون سنو كملك للبلاد ووريث للعرش، ويصرخون ضد الملكة المجرمة بأنها قاتلة، ويرفعون أسلحتهم للأعلى.


لقطة تمثيلية لجون سنو وهو يستمع لهتافات فريقه باسمه كوريث للعرش

ومن دون تردّد، تأمر الملكة أم التنانيين جنودها بقتل سنو ومَن معه فوراً، لتحصل اشتباكات عنيفة هذه المرة، والملكة تنظر إليهم وعيونها تنطق بالشر والزهو والتحدي.


لقطة تمثيلية لنظرة الشر في عيون الملكة وهي تأمر جنودها بقتل جون سنو وفريقه

يتسلل القزم تيريون لانستر إلى الملكة، ويحاول نصيحتها بأنها تحوَّلت إلى الشخص الذي كانت تحاربه، لكنها تُبادره بالاتهام بالخيانة لتهريب أخوه جايمي، وتأمر بحسبه فوراً تمهيداً لإعدامه، وبالفعل يتم القبض عليه.


مشهد تمثيلي للقزم وهو يحاول وقف تهور أم التنانيين

ترسل أم التنانيين رسولاً إلى سانسا ستارك، تخبرها بأنها ستسميها ملكة على الشمال إذا انقلبت ضد سنو الخائن وانضمَّت إليها، وتعكس الشاشة في ملامح سانسا الحيرة بين حب السلطة ونصرة العائلة، لكنها في النهاية تنضم إلى أم التنانيين لتفوز بمنصب ملك الشمال.


مشهد تمثيلي لسانسا ستارك وهي تقبل عرض الملكة أم التنانيين

ينجح جون سنو في الفرار من أرض المعركة مع عدد كبير من أنصاره، ويحرر القزم ويضمه إليه، ويبتعدون جميعاً عن المدينة، ويتجهون نحو عاصمتهم بالشمال، ليكون أول أمر ملكي تستقبلة سانسا ستارك باعتبارها حاكمة الشمال هو العودة إلى الشمال لتحرير قلعتها، ومطاردة جون سنو وقتله مع أنصاره، وبالفعل تقبل سانسا تلك المهمة، وتأمر قواتها بالبحث عن سنو والخائنين الذين معه.


مشهد تمثيلي لسانسا ستارك وهي تستقبل أمر مطاردة وقتل جون سنو وفريقه

يتحرك جيش سانسا فعلاً نحو قلعة الشمال لمحاربة جون سنو، ويلتقي الجيشان، ويتواحه سنو وشقيقته قبل بداية المعركة، لتظهر ملامح الغرور والصلابة منها وهي تأمر جنودها ببدء المعركة، وسط صدمة جون سنو وجنوده من خيانة سانسا.


مشهد تمثيلي لسانسا ستارك على رأس جيشها وهي تقف أمام جنود جون سنو في عاصمة الشمال

يقاتل سنو وجنوده المنهكون بشدة، ويوشك جيشه على الفناء، لولا وصول جنود الهمج لنجدته، ويتمكَّنون من إنقاذه مع أبرز رموز جيشه، حتى يضطر إلى الفرار بهم إلى خلف الجدار، وعندها يتوقف جنود سانسا عن مطاردتهم، ويعودون إلى حراسة الجدار.


مشهد تمثيلي لسنو وهو يصل إلى مقره الأخير خلف الجدار

المشهد الأخير لأم التنانيين يكون لها وهي تجلس على العرش فعلاً، لكن المشهد من حولها كله نار مشتعلة، وجثث أطفال ونساء، وكأنها ستحكم الجثث.


مشهد تخيلي للملكة وهي تجلس وسط الرماد على العرش

المشهد الأخير لسنو سيكون بين أنصاره خلف الجدار، ليتحول إلى قائد للمقاومة في نظرهم، وقائد للخوارج الهمج في نظر سانسا وأم التنانيين والمخصيين.


مشهد تمثيلي لجون سنو بعدما وصل إلى خلف الجدار مع أنصاره

والمشهد الأخير لسانسا يكون وهي تجلس على كرسي الشمال في غرور وزهو.


مشهد تمثيلي لسانسا على عرش الشمال

قبل نهاية الحلقة، يظهر على الشاشة بران ستارك، نجل عائلة ستارك القعيد وإلى جواره أخته الصغرى آريا ستارك، وهما يجلسان على أحد طرفي القلعة المحترقة وينظران إلى الملكة الواقفة بجوار تنّينها في غرور.


مشهد تمثيلي لبران وهو يراقب المدينة المدمرة على يد أم التنانيين

تخبر آريا أخاها بأنها لم تكن تصدق أنها ستتمكن من قتل زعيم الموتى، لتقابل العالم بالمصير نفسه على يد أم التنانيين، ليرد عليها أخوها الذي يرى المستقبل، بأن قدرها هو تخليص العالم من القادة الأشرار، وأن ما فعلته مع ملك الموتى لن يكون الأخير، وأنه لا يزال أمامها قائد جديد عليها أن تخلص العالم من شره.


مشهد تمثيلي لبران وهو يخبر آريا أنها ستقتل قائدا جديدا غير زعيم الموتى

تنزوي آريا في زاوية، وتُخرج من جيبها ورقة قائمتها التي تحمل الأسماء التي كانت تنوي قتلهم، وتظهر جميع الأسماء مشطوباً عليها لأنهم ماتوا بالفعل، بينما تكتب بخط يدها اسماً جديداً: دينيريس تارغيريان أم التنانين.


مشهد تمثيلي لآريا ستارك وهي تكتب اسم أم التنانيين في قائمتها

النهاية..

مقالات الرأي المنشورة في عربي بوست لا تعبر عن عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع

اقرأ لي..

«عقد ملتقى وطني».. رئيس وزراء الحكومة الليبية يعلن عن مبادرة للخروج من الأزمة
الأناقة لا علاقة لها بالعمر.. جدٌّ ياباني عمره 84 عاماً يصبح من مشاهير إنستغرام بعد أن غيَّر حفيده مظهره بالكامل
خلافاتهم أضعفتهم.. اليمين الأوروبي المتطرف حقق بعض الانتصارات بالانتخابات، لكن ليس كما تتصورون
الإيرانيون لا يستطيعون شراء الحلوى في العراق بسبب ترامب
هدموا مساجدهم وحرقوا مصاحفهم ومنعوهم من الحج.. هكذا تم اضطهاد المسلمين منذ وجودهم في الصين قبل قرون طويلة
المجتمع الدولي في كفة ومكالمة ترامب في كفة أخرى.. لماذا تخلى العالم عن طرابلس؟
بينما كانت واشنطن مشغولة بحروب صغيرة.. أصبحت موسكو وبكين قوتين تهددان الوجود الأمريكي
الحكاية الكاملة للمعركة الدائرة حالياً بين حكومة الولايات المتحدة الأمريكية وشركة هواوي الصينية
رسائل ترامب المتضاربة.. الرئيس الأمريكي يضع الشرق الأوسط على «حافة السكين»
لماذا يمكن أن تعتمد مصر والإمارات على الجنرال حميدتي؟ تاريخه الذي بدأ من دارفور سيخبرك الكثير
لماذا يستفيد بعض أعضاء الكونغرس من استمرار حرب اليمن؟
«واشنطن بوست» تشرح الأسباب.. لماذا تبني السعودية ومن قبلها الإمارات أطول مبانٍ في العالم؟
كيف يعيش محمد بن سلمان حياته؟ «بيزنس إنسايدر» يكشف معلومات هامة عن ولي العهد السعودي
حُكم الـ3.5%.. دليل الحركات السلمية لإزاحة الأنظمة السياسية والوصول إلى السلطة
معاناة اقتصادية تنتظر الأمريكيين بعد تصعيد ترامب للحرب التجارية مع الصين.. وهذا حجم الضرر المتبادل
5 أسئلة تشرح أزمة البرنامج النووي الإيراني.. ولهذا أصبحت المواجهة الأمريكية مع طهران وشيكة
مصيرها المحتوم.. فورين بوليسي: لا مفرَّ لأمريكا من بقائها في الشرق الأوسط
مدريد أصولها إسلامية.. الشعب الإسباني يعيد اكتشاف تاريخ عاصمته المنسيّ
الآن يمكنك مشاهدة آثار بلادك المسروقة على فيسبوك.. نهبت خلال الربيع العربي، والبيع يتم على الماسنجر
روسيا المستفيد الأكبر من فشل الاتفاق النووي مع إيران.. كيف يصبّ ذلك في مصلحة بوتين؟
00:00