تجارب

النجاح يحتاج لذكاء عاطفي.. قصة مؤسس إمبراطورية «علي بابا» نموذجاً

باحث في العلاقات العامة
مؤسس امبراطورية علي بابا "جاك ما"

تقدَّم «جاك ما» لأكثر من 30 وظيفة، ورُفض منها جميعها؛ تقدم للعمل في جهاز الشرطة بمدينته، فتم رفضه بحجه أنه غير جيد، كما تقدم لإحدى الوظائف في مطاعم كنتاكي مع 23 شخصاً آخرين، فتم قبول من تقدموا جميعاً ورُفض هو أيضاً، وتقدم «جاك ما» للدراسة في جامعة «هارفارد» الأميركية 10 مرات ولم يتم قبوله فيها!

«جاك ما» حالياً هو مؤسس إمبراطورية «علي بابا«، التي تضم المتجر الإلكتروني «علي إكسبريس» الشهير، والتي تتجاوز قيمتها السوقية اقتصاديات بعض الدول، أصبح بحسب تصنيف فوربس 2018، يحتل المرتبة العشرين ضمن قائمة أغنى أغنياء العالم.

دعنا نتخيل أن «جاك ما» لم يكن يتحلى بالذكاء العاطفي، وخاض هذه التجارب الأليمة في الرفض سواء للعمل أو للدراسة، ولم يكن مرناً بما يكفي لمواجهة هذه الصدمات، ولم يكن يملك مهارة التحفيز الذاتي، التي تجعل الفرد يتخطى العقبة تلو الأخرى بدافع داخلي، في سبيل البحث عن النجاح.

لم يعد امتلاك أعلى الشهادات والدرجات الأكاديمية أو معدل الذكاء المرتفع كافيَين للنجاح في الحياة، وتحقيق السعادة أو الثراء، أو غيرهما من الأحلام المشتركة بين الجميع، بل أصبح التمتع بالذكاء العاطفي أمراً لا بد منه لتحقيق هذه الأحلام.

وقصص الناجحين تخبرنا بأن الذكاء العاطفي كافٍ لتحقيق النجاح.

وإليك هذا الخبر السعيد: الذكاء العاطفي يمكن اكتسابه.

الذكاء العاطفي ليس مهماً للنجاح في العمل أو الجانب الوظيفي فحسب، بل إنه أكثر أهمية للنجاح في العلاقات الاجتماعية مع العائلة والأصدقاء، ولا يمكن الاستغناء عنه لاستمرار العلاقة الجيدة بين الأزواج.

هل تتذكر ذلك الشخص الذي عندما يغضب يفقد أعصابه ويثور لأتفه الأسباب، أو حتى لأسباب كبيرة؟

هل تعتقد أن حياته الاجتماعية ناجحة؟

وهل تعتقد أنه سيحقق نجاحاً في عمله؟

الأذكياء عاطفياً قادرون على تجاوز تحدياتهم اليومية بسلاسة، ولديهم القابلية لتوجيه مشاعرهم كما يريدون، فلا يستطيع أحد أن يوجههم للمشاعر السلبية، كالحزن والغضب وغيرهما، كما أنهم يعرفون تماماً ماذا يقولون ومتى يقولون «الكلام المناسب في الوقت المناسب».

الأذكياء عاطفياً يستطيعون تحويل الأشياء السيئة وغير الإيجابية إلى أشياء جيدة وإيجابية تعمل لمصلحتهم، كما يمتلكون المهارات التي تزيد من سعادتهم ورفاهيتهم إلى أقصى درجة ممكنة.

وإليك وصفة اكتساب الذكاء العاطفي:

عليك أن تكون مدركاً لذاتك، تستطيع السيطرة على مشاعرك، أن تتحكم في انفعالاتك عند مواجهة المِحن، أن تضع نفسك موضع الآخرين، أن تفكر جيداً قبل التحدث، أن تسعى دائماً إلى فهم مشاعر الآخرين، أن تُظهر التعاطف مع الآخرين، وأن تمتلك القدرة على التحفيز الذاتي من جهة، وتحفيز الآخرين من جهة أخرى.

وأختتم بمقولة شهيرة قالها «جاك ما«: «بغض النظر عن مدى ذكائك، لن تنجح أبداً إن كنت لا تعرف كيف تعمل مع الآخرين».

مقالات الرأي المنشورة في عربي بوست لا تعبر عن عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع

اقرأ لي..

«واشنطن بوست» تشرح الأسباب.. لماذا تبني السعودية ومن قبلها الإمارات أطول مبانٍ في العالم؟
كيف يعيش محمد بن سلمان حياته؟ «بيزنس إنسايدر» يكشف معلومات هامة عن ولي العهد السعودي
حُكم الـ3.5%.. دليل الحركات السلمية لإزاحة الأنظمة السياسية والوصول إلى السلطة
معاناة اقتصادية تنتظر الأمريكيين بعد تصعيد ترامب للحرب التجارية مع الصين.. وهذا حجم الضرر المتبادل
5 أسئلة تشرح أزمة البرنامج النووي الإيراني.. ولهذا أصبحت المواجهة الأمريكية مع طهران وشيكة
مصيرها المحتوم.. فورين بوليسي: لا مفرَّ لأمريكا من بقائها في الشرق الأوسط
مدريد أصولها إسلامية.. الشعب الإسباني يعيد اكتشاف تاريخ عاصمته المنسيّ
الآن يمكنك مشاهدة آثار بلادك المسروقة على فيسبوك.. نهبت خلال الربيع العربي، والبيع يتم على الماسنجر
روسيا المستفيد الأكبر من فشل الاتفاق النووي مع إيران.. كيف يصبّ ذلك في مصلحة بوتين؟
واشنطن بوست: 3 دول عربية أسهمت في الإطاحة بالبشير.. التقوا قادة المجلس العسكري سراً
أمريكا ساعدت في بنائه، وعالم مسلم باع لهم التقنية.. كل ما تريد معرفته عن برنامج إيران النووي
عاش حياة طبيعية وظل 7 سنوات عميلاً نائماً.. قصة الرجل الذي زرعه حزب الله لتنفيذ عمليات سرية بأمريكا
منافسة على المواهب.. ألمانيا تجني ثمار استقبالها للاجئين، الآلاف يدعمون الاقتصاد سنوياً
ما الذي يحدث بسوريا؟ اشتباكات بين روسيا وإيران، وإقالات في مناصب عليا بالأمن، وأمور أخرى وراء الكواليس
ترامب يهدد بغزو فنزويلا وموسكو تتحدى.. لكن ما دخل سوريا وليبيا بالقصة؟
أول صواريخ دفع ذاتي بالعالم حملت اسمها، وانتشر لحنها في جميع الدول.. ما قصة أغنية «كاتيوشا»؟
«كانت لدينا دولة».. عراقيون يمتدحون عهد صدام احتجاجاً على أوضاعهم الصعبة
خامنئي ينشئ جيلاً جديداً «أكثر طاعة».. ما وراء الإطاحة بالجنرال جعفري قائد الحرس الثوري الإيراني
حربٌ جويّة مثيرة تدور رحاها بدعم خارجي.. مَن يسيطر على سماء ليبيا؟
لماذا قرر ترامب الآن حظر شراء النفط الإيراني؟ إسرائيل هي كلمة السر
00:00