الشرق الأوسط

أويغور تركيا.. «نور محمد» مثالاً

يعيش قربان جان نور محمد وعائلته في حالة غموض في إسطنبول، في ظل عدم امتلاكه لأي تصاريح عمل أو إقامة في تركيا وعجزه عن تجديد جواز سفره الصيني، إضافة إلى انقطاع الاتصال بينه وبين ابنه الذي عاد إلى شينجيانغ قبل ثلاث سنوات.

وصل قربان جان وزوجته وأبناؤه الخمسة إلى تركيا في 2015، بعد أن واجهوا ضغوطاً متزايدة من الصين للتخلي عن أعراف إسلامية مثل ارتداء الحجاب، وتربية اللحى، وغلق مطعمهم مع حلول شهر رمضان.

(1/9)

35 ألف أويغوري

يعيشون في تركيا، التي اُعتبرت ملاذاً آمنا لهم منذ ستينيات القرن الماضي.

(2/9)

اللغة المشتركة

وقد اختار جان نور محمد وعائلته تركيا؛ لأن سكانها يتحدثون التركية مثلهم.

(3/9)

ابن معتقل!

لكن ابن نور محمد «باكزات» قرر العودة إلى شينجيانغ في 2016 لزيارة أجداده. وأخبر صديق لباكزات أباه نور محمد أن ابنه اُحتجز فور وصوله مطار أورومتشي. ويَعتقد أن الحكومة توجه اتهامات إليه بأنه على صلة بإسلاميين متطرفين.

(4/9)

تقول جولجين محمود، أم باكزات: «عندما اُعتقل ابني، كان طفلاً يبلغ من العمر 16 عاماً. لا يتوقف أشقاؤه الأصغر عن سؤالنا عن الوقت الذي يجتمع فيه شملهم مع أخيهم الأكبر».

(5/9)

عاطل عن العمل

ليس لدى نور محمد أي عمل، نظراً إلى أنه ينتظر قبول طلبه الذي تقدم به في 2017 للحصول على تصريح للإقامة. وقد صدرت تصاريح لجولجين وأبنائهما الأربعة، وهو ما قد يحمل خطورة تفرُّق شتات العائلة إذا رُحِّل نور محمد.

(6/9)

لم ترد حكومة شينجيانغ على طلب مرسل من نور محمد للتعليق على اختفاء ابنه.

(7/9)

تشارك عائلة نور محمد بانتظام في الاحتجاجات أملاً في إيصال صوتهم.

(8/9)

الحذر من أويغور تركيا

الحذر من أويغور تركيا الحكومة التركية صارت تنظر نظرة أكثر حذراً تجاه الأشخاص القادمين من آسيا الوسطى، بعد أن قتل مسلح، أوزبكستاني، 39 شخصاً في ملهى ليلي شهير في إسطنبول ليلة رأس السنة في 2017.

(9/9)

الأويغور في تركيا

نور محمد مع طفله/ رويترز

اقرأ لي..

لعنة تشوبادي الشهرية تقتل النساء في نيبال
امرأة هاربة، روس لاجئون، وهندي مكروه من الذين سكنوا منزل الأمير هاري وميغان الجديد من قبلهم؟
ترامب عاقب إيران اقتصادياً لكي تأتي خاضعة لكن حدث العكس! لماذا فشلت الضغوط الأمريكية على طهران؟
قد يُنبئ بوجود حياة سابقة وأكثر.. ماذا يعني اكتشاف غاز الميثان على المريخ؟
كولومبوس اكتشف أمريكا بالخطأ.. ماذا تعلم عن الهنود الحمر الذين كانوا يلقون الذهب والزمرد في النار لأجل الآلهة؟
9 سنوات على أول آيباد.. والآن بعد الكثير من الإصدارات هل تطوّر حقاً؟
قصة المشوار الشاق الذي يحول ولي العهد المغربي إلى ملك
«أرغب في اللجوء، وزوجي لا يعرف بذلك».. جملة قد تكلف المرأة السعودية حياتها!
يقال إنه يوم هبوط آدم على الأرض.. ماذا تعرف عن «نوروز» عيد الأكراد المقدس ورمزيّة إشعال النيران؟
اليمين المتطرف تحت المنظار.. خريطة توضح ارتفاع مؤشر الخطر في بريطانيا
ميناء الدقم.. طموح عمان لمنافسة الإمارات في صناعة السفن والسيطرة على مضيق هرمز
00:00