الشرق الأوسط

العدالة والتنمية التركي يُقدم 3 حقائب من المستندات، ويطلب رسمياََ إعادة انتخابات اسطنبول

عربي بوست
الأناضول
رويترز
أردوغان ومرشح العدالة والتنمية في إسطنبول يلدريم/ رويترز

 قالت محطة (سي.إن.إن ترك) التلفزيونية، الثلاثاء 16 أبريل/نيسان 2019، إن حزب العدالة والتنمية الحاكم الذي يتزعمه الرئيس رجب طيب أردوغان قدم طلباً لإلغاء الانتخابات البلدية في إسطنبول وإعادتها بعد أكثر من أسبوعين على إجرائها.

وأظهرت النتائج الأولية أن حزب الشعب الجمهوري المعارض فاز في الانتخابات البلدية في إسطنبول بفارق طفيف، بأكبر مدن تركيا، لينهي على ما يبدو سيطرة استمرت 25 عاماً على المدينة لحزب العدالة والتنمية الحاكم وأسلافه من الأحزاب ذات التوجه الإسلامي.

طلب إعادة الانتخابات البلدية في إسطنبول

وذكرت القناة، وفق ما نقلته وكالة «رويترز»، أن علي إحسان ياووز نائب رئيس حزب العدالة والتنمية قدم الطلب بإلغاء الانتخابات البلدية في إسطنبول وإعادتها للمجلس الأعلى للانتخابات مرفقاً بثلاث حقائب ممتلئة بالمستندات.

وإذا قبل المجلس الطلب ستجرى الجولة الجديدة من الانتخابات في أول يوم أحد بعد مرور 60 يوماً على التصويت الأول أي ما يوافق الثاني من يونيو/حزيران. وإذا رفض المجلس فستكون النتائج نهائية وسيكون من حق الفائز البدء في ممارسة مهامه.

وذكرت وكالة الأناضول أن نائب رئيس حزب العدالة والتنمية التركي، علي إحسان ياووز، قال في تصريحات صحفية عقب تقدمه باعتراض إلى اللجنة العليا للانتخابات بالعاصمة أنقرة: «ثمة شبهات عالقة في الانتخابات البلدية في إسطنبول ونحن لم نتخلص منها».

وأعرب ياووز عن استغرابه من الانخفاض الكبير لفارق الأصوات بين المرشحين المتنافسين -بن علي يلدريم وأكرم إمام أوغلو- على بلدية إسطنبول عند إعادة فرز 10 بالمئة فقط من الأصوات، قائلاً «انخفض الفارق عند إعادة فرز 10%، من 29 ألف صوت إلى 13 ألف و900 صوت».

وجود شبهة «تلاعب» في فرز أصوات الناخبين

وقال ياووز نحن «ندّعي بأنه لو تم فرز كل الأصوات وتمت إزالة الأصوات غير الصالحة والشوائب لكانت النتيجة لصالحنا». وأشار إلى وجود تلاعب في عمليات الفرز، مبيناً أنّ نسبة أصوات المتنافسين قريبة من بعضها بينما معظم الأصوات الباطلة التي تمت إعادة فرزها، تبين أنها كانت لصالح العدالة والتنمية.

واكد نائب رئيس العدالة والتنمية وجود إشارات استفهام كثيرة تحوم حول نتائج الانتخابات البلدية في إسطنبول . وشدّد أنّ اللجنة العليا للانتخابات هي المرجع الوحيد لإزالة الشبهات العالقة بالانتخابات.

وفي 31 مارس/آذار الماضي، شهدت تركيا انتخابات محلية، أفرزت تقدم مرشح المعارضة في إسطنبول أكرم إمام أوغلو، وفق نتائج أولية غير رسمية. فيما طالب حزب العدالة والتنمية، بإعادة فرز الأصوات في عموم المدينة، بسبب وقوع «مخالفات ممنهجة في عملية فرز الأصوات».

اقرأ لي..

لعنة تشوبادي الشهرية تقتل النساء في نيبال
امرأة هاربة، روس لاجئون، وهندي مكروه من الذين سكنوا منزل الأمير هاري وميغان الجديد من قبلهم؟
ترامب عاقب إيران اقتصادياً لكي تأتي خاضعة لكن حدث العكس! لماذا فشلت الضغوط الأمريكية على طهران؟
قد يُنبئ بوجود حياة سابقة وأكثر.. ماذا يعني اكتشاف غاز الميثان على المريخ؟
كولومبوس اكتشف أمريكا بالخطأ.. ماذا تعلم عن الهنود الحمر الذين كانوا يلقون الذهب والزمرد في النار لأجل الآلهة؟
9 سنوات على أول آيباد.. والآن بعد الكثير من الإصدارات هل تطوّر حقاً؟
قصة المشوار الشاق الذي يحول ولي العهد المغربي إلى ملك
«أرغب في اللجوء، وزوجي لا يعرف بذلك».. جملة قد تكلف المرأة السعودية حياتها!
يقال إنه يوم هبوط آدم على الأرض.. ماذا تعرف عن «نوروز» عيد الأكراد المقدس ورمزيّة إشعال النيران؟
اليمين المتطرف تحت المنظار.. خريطة توضح ارتفاع مؤشر الخطر في بريطانيا
ميناء الدقم.. طموح عمان لمنافسة الإمارات في صناعة السفن والسيطرة على مضيق هرمز
00:00