أخبار الرياضة

جاء الدور على نجم الريال.. ساري يواصل طلب الصفقات المدوية في يوفنتوس

عربي بوست

كشف تقرير صحفي إيطالي، أن ماوريسيو ساري، مدرب تشيلسي الحالي، حدَّد احتياجاته لإدارة يوفنتوس، حال توليه مهمة تدريب البيانكونيري في الموسم المقبل، حيث طلب ضمّ النجم الإسباني إيسكو ألاركون، صانع ألعاب ريال مدريد، خلال الميركاتو المقبل.  

ووفقاً لموقع calciomercato الإيطالي، فإن ساري طلب ضم إيسكو، لإعجابه الشديد بقدراته الفنية، كما أنه يتماثل بشكل كبير مع فلسفته الكروية، ويؤدي ما يريد في الملعب وسيكون حجر أساس معه في يوفنتوس.

وأضاف الموقع أن يوفنتوس سيكون عليه دفع نحو 60 مليون جنيه إسترليني، إذا أراد ضمَّ إيسكو لصفوفه، حيث لن يتركه الريال بأقل من تلك القيمة، لما يتمتَّع به من قدرات وإمكانات كبيرة.

ويعاني إيسكو (27 عاماً)، من الغياب عن المشاركة بصفة أساسية مع ريال مدريد هذا الموسم، حيث لعب 11 مباراة فقط في الدوري الإسباني بشكل أساسي.

إيسكو نجم ريال مدريد

ويمتد تعاقد إيسكو مع الريال حتى 2022، إلا أن مشاركته بصفة أساسية غير مضمونة حتى بعد عودة زين الدين زيدان لمقعد المدير الفني.

وكان ساري التقى بالفعل مع فابيو باراتيتسي، المدير الرياضي ليوفنتوس، واتَّفقا على التعاقدات الجديدة للسيدة العجوز، ما يؤكد أن مدرب تشيلسي وافق على تدريب البيانكونيري.

وأضاف أن ساري اتَّفق في البداية على 3 لاعبين من أجل ضمِّهم ليوفنتوس، والثلاثة من نابولي (فريقه السابق)، وهم السنغالي كاليدو كوليبالي قلب الدفاع، والبرازيلي آلان لاعب الوسط، والجزائري فوزي غلام الظهير الأيسر.

وكانت تقارير إنجليزية قد انتشرت في الأيام الماضية، تفيد برغبة رومان إبراموفيتش، رئيس تشيلسي في إقالة ساري، بعد اعتراض الأخير على مباراة ودية نظَّمها النادي في الولايات المتحدة قبل نهائي اليوروبا ليغ المرتقب، ومطالبته بخوضها باللاعبين الأساسيين، مما عرض لوفتس شيك للإصابة.

ساري ينوي النجاح مع اليوفي

بالإضافة لعدم رضا الإدارة عن النتائج والأداء المتذبذب الذي قدَّمه ساري مع البلوز هذا العام، رغم احتلاله المركز الثالث في جدول ترتيب المسابقة، خلف الثنائي المتفوق بشكل كبير مانشستر سيتي وليفربول، وأيضاً وصل لنهائي الدوري الأوروبي أمام أرسنال.

وكان يوفنتوس قد أعلن الجمعة قبل الماضية، رحيل مدربه أليغري عن صفوف السيدة العجوز عقب نهاية الموسم الجاري، وبات الشغل الشاغل لإدارة وجماهير الفريق وأيضاً نجومه الإفصاح عن هوية المدرب الجديد للفريق خلال الموسم المقبل، لاسيما مع التحديات الكبيرة التي ستكون في انتظاره، وأهمها لقب دوري أبطال أوروبا العام المقبل (2020).

وسيرحل أليغري بعد مسيرة مميزة رفقة يوفنتوس على المستوى المحلي، بعدما تمكَّن من قيادة اليوفي للتتويج بلقب الكالتشيو في آخر 5 سنوات، وفاز بكأس إيطاليا 4 مرات متتالية، وكأس السوبر الإيطالية مرتين.

اقرأ لي..

«عقد ملتقى وطني».. رئيس وزراء الحكومة الليبية يعلن عن مبادرة للخروج من الأزمة
الأناقة لا علاقة لها بالعمر.. جدٌّ ياباني عمره 84 عاماً يصبح من مشاهير إنستغرام بعد أن غيَّر حفيده مظهره بالكامل
خلافاتهم أضعفتهم.. اليمين الأوروبي المتطرف حقق بعض الانتصارات بالانتخابات، لكن ليس كما تتصورون
الإيرانيون لا يستطيعون شراء الحلوى في العراق بسبب ترامب
هدموا مساجدهم وحرقوا مصاحفهم ومنعوهم من الحج.. هكذا تم اضطهاد المسلمين منذ وجودهم في الصين قبل قرون طويلة
المجتمع الدولي في كفة ومكالمة ترامب في كفة أخرى.. لماذا تخلى العالم عن طرابلس؟
بينما كانت واشنطن مشغولة بحروب صغيرة.. أصبحت موسكو وبكين قوتين تهددان الوجود الأمريكي
الحكاية الكاملة للمعركة الدائرة حالياً بين حكومة الولايات المتحدة الأمريكية وشركة هواوي الصينية
رسائل ترامب المتضاربة.. الرئيس الأمريكي يضع الشرق الأوسط على «حافة السكين»
لماذا يمكن أن تعتمد مصر والإمارات على الجنرال حميدتي؟ تاريخه الذي بدأ من دارفور سيخبرك الكثير
لماذا يستفيد بعض أعضاء الكونغرس من استمرار حرب اليمن؟
«واشنطن بوست» تشرح الأسباب.. لماذا تبني السعودية ومن قبلها الإمارات أطول مبانٍ في العالم؟
كيف يعيش محمد بن سلمان حياته؟ «بيزنس إنسايدر» يكشف معلومات هامة عن ولي العهد السعودي
حُكم الـ3.5%.. دليل الحركات السلمية لإزاحة الأنظمة السياسية والوصول إلى السلطة
معاناة اقتصادية تنتظر الأمريكيين بعد تصعيد ترامب للحرب التجارية مع الصين.. وهذا حجم الضرر المتبادل
5 أسئلة تشرح أزمة البرنامج النووي الإيراني.. ولهذا أصبحت المواجهة الأمريكية مع طهران وشيكة
مصيرها المحتوم.. فورين بوليسي: لا مفرَّ لأمريكا من بقائها في الشرق الأوسط
مدريد أصولها إسلامية.. الشعب الإسباني يعيد اكتشاف تاريخ عاصمته المنسيّ
الآن يمكنك مشاهدة آثار بلادك المسروقة على فيسبوك.. نهبت خلال الربيع العربي، والبيع يتم على الماسنجر
روسيا المستفيد الأكبر من فشل الاتفاق النووي مع إيران.. كيف يصبّ ذلك في مصلحة بوتين؟
00:00