أخبار الرياضة

تولى تدريب إشبيلية رسمياً.. مدرب الريال السابق يسعى لاستعادة سمعته في الأندلس

عربي بوست

يبحث جولين لوبيتيغي عن استعادة سمعته المهنية التي تأثرت بشكل كبير عقب إقالته من تدريب ريال مدريد، بعد 10 جولات فقط من بداية الموسم المنتهي، وذلك من خلال قيادة إشبيلية، الذي تولى تدريبه رسمياً، لمنصات البطولات.

وقال لوبيتيغي الذي قدِم، اليوم الأربعاء، مدرباً جديداً للفريق الاندلسي على مدار المواسم الثلاثة المقبلة، إن لديه «أحلاماً كبيرة»، لأنه يتسلم قيادة «فريق كبير وطموح»، مؤكداً أنه وجهازه الفني سيحاولون «المساعدة» كي يظل إشبيلية كذلك.

ولم يفوّت المدرب الباسكي، الذي جرت مراسم تقديمه بفندق قريب من ملعب إشبيلية في حضور رئيس النادي خوسيه كاسترو والمدير الرياضي رامون رودريجيز (مونشي)، الفرصة لتأبين اللاعب خوسيه أنطونيو رييس وابن عمه، اللذين توفيا السبت الماضي، من جراء حادث سير.

وأكد لوبيتيغي، الذي سيتولى قيادة الفريق الأندلسي خلال المواسم الثلاثة المقبلة، أنه لم يكن لديه «أدنى شك» في قبول عرض تدريب إشبيلية، وأن «الوقت حان لبناء هذا الحلم وإضفاء شكل عليه».

وأضاف مدرب المنتخب الإسباني وريال مدريد السابق، أنه «مفعم بالطاقة»، مصرّاً على أنه وصل إلى فريق كبير، «من أجل المساعدة في أن يصبح أكبر».

أما الأهداف الرياضية في الموسم المقبل، فقد أكد المدرب المخضرم أنها ستكون «طموحة»، ولم يحدد «أهدافاً بعينها»، بل فقط «السعي وراء النقاط الثلاث من كل مباراة» بحيث يمكن رؤية لاحقاً «إلى أين نسير».

واستهل لوبيتيغي مشواره كمدرب مع رايو فايكانو في موسم 2003-2004 عقب اعتزاله كرة القدم كلاعب، وبعدها وقَّع مع ريال مدريد لتدريب صفوف ناشئيه، قبل أن يتولى في عام 2010 تدريب صفوف الناشئين بمنتخب إسبانيا تحت 19 و20 عاماً، وتُوِّج في عام 2012 بأول ألقابه كمدير فني، وهو أمم أوروبا مع منتخب تحت 19 عاماً.

وفي 2014 ترك المنتخبَ الإسباني للشباب وتوجَّه لقيادة بورتو البرتغالي مدة عامين، قبل أن يُعيَّن في يوليو/تموز 2016، مدرباً للمنتخب الإسباني الأول خلفاً لفيسنتي ديل بوسكي.

وبعد تأهل إسبانيا إلى نهائيات مونديال روسيا 2018 أُقيل لوبيتيغي قبل يومين على انطلاق كأس العالم، بعد تسرُّب أنباء تعاقده بشكل مفاجئ مع ريال مدريد.

ولم يطُل بقاء لوبيتيغي في مقعد المدرب سوى عشر جولات فقط بالليغا، قبل أن تتم إقالته لسوء النتائج ويحل مكانه سانتياغو سولاري، الذي استُبدل هو الآخر بالفرنسي زين الدين زيدان.

اقرأ لي..

خلافاتهم أضعفتهم.. اليمين الأوروبي المتطرف حقق بعض الانتصارات بالانتخابات، لكن ليس كما تتصورون
الإيرانيون لا يستطيعون شراء الحلوى في العراق بسبب ترامب
هدموا مساجدهم وحرقوا مصاحفهم ومنعوهم من الحج.. هكذا تم اضطهاد المسلمين منذ وجودهم في الصين قبل قرون طويلة
المجتمع الدولي في كفة ومكالمة ترامب في كفة أخرى.. لماذا تخلى العالم عن طرابلس؟
بينما كانت واشنطن مشغولة بحروب صغيرة.. أصبحت موسكو وبكين قوتين تهددان الوجود الأمريكي
الحكاية الكاملة للمعركة الدائرة حالياً بين حكومة الولايات المتحدة الأمريكية وشركة هواوي الصينية
رسائل ترامب المتضاربة.. الرئيس الأمريكي يضع الشرق الأوسط على «حافة السكين»
لماذا يمكن أن تعتمد مصر والإمارات على الجنرال حميدتي؟ تاريخه الذي بدأ من دارفور سيخبرك الكثير
لماذا يستفيد بعض أعضاء الكونغرس من استمرار حرب اليمن؟
«واشنطن بوست» تشرح الأسباب.. لماذا تبني السعودية ومن قبلها الإمارات أطول مبانٍ في العالم؟
كيف يعيش محمد بن سلمان حياته؟ «بيزنس إنسايدر» يكشف معلومات هامة عن ولي العهد السعودي
حُكم الـ3.5%.. دليل الحركات السلمية لإزاحة الأنظمة السياسية والوصول إلى السلطة
معاناة اقتصادية تنتظر الأمريكيين بعد تصعيد ترامب للحرب التجارية مع الصين.. وهذا حجم الضرر المتبادل
5 أسئلة تشرح أزمة البرنامج النووي الإيراني.. ولهذا أصبحت المواجهة الأمريكية مع طهران وشيكة
مصيرها المحتوم.. فورين بوليسي: لا مفرَّ لأمريكا من بقائها في الشرق الأوسط
مدريد أصولها إسلامية.. الشعب الإسباني يعيد اكتشاف تاريخ عاصمته المنسيّ
الآن يمكنك مشاهدة آثار بلادك المسروقة على فيسبوك.. نهبت خلال الربيع العربي، والبيع يتم على الماسنجر
روسيا المستفيد الأكبر من فشل الاتفاق النووي مع إيران.. كيف يصبّ ذلك في مصلحة بوتين؟
واشنطن بوست: 3 دول عربية أسهمت في الإطاحة بالبشير.. التقوا قادة المجلس العسكري سراً
أمريكا ساعدت في بنائه، وعالم مسلم باع لهم التقنية.. كل ما تريد معرفته عن برنامج إيران النووي
00:00