كيف أستخدم؟

كيف تمنع رسائل البريد الإلكتروني غير المرغوب فيها؟

عربي بوست
ترجمة
ناك بعض الطرق للحد من كمية الرسائل غير المرغوب فيها التي تتسلمه

بغضِّ النظر عن مدى محاولتك جاهداً، لن تتمكن أبداً من تجنُّب رسائل البريد الإلكتروني المزعجة وغير المرغوب فيها بشكل كامل. يمكنك إخفاء معظم رسائل البريد الإلكتروني غير المرغوب فيها في مجلد الرسائل غير المرغوب فيها باستخدام المرشحات.

ولكن بعض الرسائل غير المرغوب فيها سوف تستحوذ على المساحة، أو لن تتعرف عليها المرشحات.

لا توجد طريقة مضمونة لمنع وصول كل الرسائل غير المرغوب فيها إلى صندوق الوارد، ولكن هناك بعض الطرق للحد –على الأقل– من كمية الرسائل غير المرغوب فيها التي تتسلمها، بحسب ما نُشر في موقع Life Wire الأمريكي.

الأسباب الشائعة لرسائل البريد الإلكتروني غير المرغوب فيها

لفهم كيفية الحد من رسائل البريد الإلكتروني غير المرغوب فيها يجب عليك التفكير في مصدر تلك الرسائل، من المتطفلين عادة، والطرق التي يستخدمونها ليمطروا بريدك الإلكتروني بكل هذه الرسائل غير المرغوب فيها.

أحد الأشكال الأكثر شيوعاً للرسالة الإلكترونية غير المرغوب فيها هي الإعلانات التجارية من باعة موثوقين وغيرهم من الشركات.

هناك احتمال كبير عند تسجيلك لأي خدمة أو حساب لدى إحدى هذه الشركات، فإنك تسجّل أيضاً لاستقبال نشرات أسبوعية أو دورية أو قسائم شراء عبر البريد الإلكتروني.

هذه الرسائل غير المرغوب فيها والمرسلة إليك بسبب تقديم عنوان بريدك الإلكتروني لشركة قانونية وشرعية قد تكون مزعجة، ولكنها عادة غير ضارة.

ولكن هناك رسائل بريد إلكتروني غير مرغوب فيها وضارة في نفس الوقت، التي يرسلها عادة المتطفلون، وليست من شركات ذات سمعة موثوقة.

هناك عدة طرق يتمكن من خلالها المتطفلون من الحصول على عنوان بريدك الإلكتروني، من بينها شراء قوائم (شرعية) لعناوين البريد الإلكتروني المسروقة من مقدمي خدمات الإنترنت.

إرشادات: إذا كان لا يمكنك أن تتجنَّب نشر عنوان بريدك الإلكتروني، حيث يتمكن المتطفلون من الحصول عليه بسهولة، يمكنك محاولة إخفاء عنوان بريدك الإلكتروني من خلال نشره في صورة بدلاً من استخدام محتوى نصي، أو استخدام خدمة عنوان بريد إلكتروني لمرة واحدة.

كيفية إيقاف رسائل البريد الإلكتروني غير المرغوب فيها

الرسائل غير الضارة: إلغاء الاشتراك من خدمة الإعلانات التجارية المزعجة

كما ذكرنا سابقاً، عادة ما تكون الرسائل غير المرغوب فيها التي تحتوي على إعلانات تجارية لباعة أو شركات ذوي سمعة موثوقة غير ضارة.

إذا كنت تتسلم بالفعل رسائل إلكترونية بإعلانات تجارية غير مرغوب فيها من شركة معروفة وتريد إيقافها، إليك كيفية إلغاء الاشتراك بهذه الخدمة.

إرشادات: لتجنّب تسلم المزيد من تلك الرسائل في المستقبل ابحث عن خيار إلغاء الاشتراك بالنشرات الدورية الخاصة بالشركة، أو خدمة التسويق عبر البريد الإلكتروني عند التسجيل على موقع إلكتروني أو خدمة.

وعادة يكون ذلك من خلال تحديد أو إلغاء تحديد صندوق التحقق الخاص بتسلم رسائل إلكترونية ترويجية.

1. قم بتسجيل الدخول لحساب بريدك الإلكتروني.

2. افتح واحدة من رسائل البريد الإلكتروني تحتوي على إعلانات تجارية ترغب في إلغاء الاشتراك بها.

3. تصفح حتى نهاية الرسالة، واختر رابط إلغاء الاشتراك من رسائل البريد الإلكتروني الترويجية.

ولكن إذا لم تكن مشتركاً بهذا البريد الإلكتروني الترويجي، قم بحذف الرسالة. اختيار الرابط لن يقوم بإلغاء اشتراكك فعلياً من أي شيء، بل قد يتيح للمتطفل معرفة أن عنوان بريدك الإلكتروني صالح وجاهز لتسلم المزيد من رسائل البريد الإلكتروني غير المرغوب فيها.

إرشادات: بعض مقدمي خدمات البريد الإلكتروني، مثل «جي ميل»، قد يكون لديهم زر إلغاء الاشتراك الخاص بهم. في «جي ميل»، يوجد هذا الزر عادة على يمين اسم المرسل.

4. انتهى الأمر.

الرسائل الضارة: الحظر وتحديد تلك الرسائل على أنها رسائل بريد إلكتروني غير مرغوب فيها.

رسائل البريد الإلكتروني غير المرغوب فيها والضارة قد تهدد حماية بياناتك الشخصية وجهاز الكمبيوتر الخاص بك، حيث تُستخدم عادة إما لسرقة معلوماتك الشخصية و/أو إصابة جهاز الكمبيوتر ببرمجيات خبيثة.

الأنواع الأكثر شيوعاً لرسائل البريد الإلكتروني غير المرغوب فيها والضارة:

  • الاحتيال المالي: رسائل بريد إلكتروني غير مرغوب فيها تهدف للاحتيال على مستخدمي البريد الإلكتروني غير المتشككين إما بإرسال أموالهم إلى أصحاب تلك الرسائل أو إرسال معلومات مالية شخصية، أملاً في تلقِّي الأموال من مرسلي تلك الرسائل.
  • رسائل الفوز باليانصيب: رسائل البريد الإلكتروني التي «تخطرك» بالفوز باليانصيب أو جائزة في مسابقة لم تدخلها أو سمعت بها من قبل. ولكي «تطالب» بالجائزة، سيكون عليك النقر على رابط غامض أو تقديم بعض المعلومات الشخصية.
  • رسائل المحاكاة/التصيّد الاحتيالي: رسائل بريد إلكتروني تُنشأ لتبدو مثل الرسائل الرسمية من شركات موثوقة. تظهر بهذه الرسائل بعض عناصر المحاكاة مثل شعارات الشركة لخداع المتسلمين وإقناعهم بإرسال معلومات شخصية حساسة.
  • رسائل التنبيه من الفيروسات: رسائل إلكتروني تقوم «بتنبيهك» من بعض البرمجيات الخبيثة وتعرض عليك عادة إجراء فحص لجهاز الكمبيوتر (أو أي مساعدة أخرى تتعلق بمكافحة الفيروسات) للمساعدة في «إصلاح» جهاز الكمبيوتر.
    وعندما يحاول المستخدمون الوصول لتلك المساعدة المعروضة عليهم عبر الرابط الغامض في الرسالة، تُصاب أجهزة الكمبيوتر ببرمجيات خبيثة، أو يتمكن مرسل الرسالة من الوصول لأنظمة المتسلمين.

عندما يتعلق الأمر بالرسائل غير المرغوب فيها والضارة، يصبح مرشح الرسائل غير المرغوب فيها لمقدم خدمة البريد الإلكتروني هو الوسيلة الأكثر فاعلية ضد الكثير من الرسائل الخبيثة. وأحياناً تحتاج هذه المرشحات إلى بعض المساعدة، لأن بعض الرسائل غير المرغوب فيها أثبتت قدرتها على تجاوز المرشحات.

يمكنك تعليم تلك المرشحات أن تكون أقل تساهلاً مع هذا النوع من الرسائل، من خلال حظر المرسلين والتأكد من تحديد أو الإبلاغ عن تلك الرسائل، بأنها رسائل غير مرغوب فيها عندما تلاحظ ظهورها في صندوق الوارد.

حظر مرسلين محددين

وإليك كيفية الإبلاغ عن تلك الرسائل وحظر مرسلين محددين، بحيث يعرف مقدم خدمة البريد الإلكتروني كيفية ترشيح تلك الرسائل وفرزها في المستقبل.

1. قم بتسجيل الدخول إلى حساب بريدك الإلكتروني.

2. افتح الرسالة التي تريد الإبلاغ عنها بأنها رسالة غير مرغوب فيها و/أو حظر المرسل.

3. يمكنك النقر بزر الفأرة الأيمن على الرسالة من صندوق الوارد، أو اختيار أيقونة النقاط الثلاث داخل الرسالة.

انتبه: تختلف هذه الخطوة بناء على مقدم خدمة البريد الإلكتروني. في خدمة «أوت لوك»، على سبيل المثال، يمكنك النقر بزر الفأرة الأيمن على الرسالة، وفي خدمات «جي ميل» و»هوت ميل»، اختر أيقونة النقاط الثلاث.

4.  لتحديد الرسالة على أنها رسالة غير مرغوب فيها، اختر الإبلاغ عن رسالة غير مرغوب فيها، أو تحديد كرسالة غير مرغوب فيها. تختلف أسماء تلك الخيارات بناء على مقدمي خدمة البريد الإلكتروني.

5. لحظر مرسل الرسالة غير المرغوب فيها (أو أي شخص يرسل إليك رسائل إلكترونية غير مرغوب فيها)، يمكنك اختيار حظر المرسل. وقد يختلف الاسم حسب مقدم خدمة البريد الإلكتروني.

6. انتهى الأمر.

اقرأ لي..

لعنة تشوبادي الشهرية تقتل النساء في نيبال
امرأة هاربة، روس لاجئون، وهندي مكروه من الذين سكنوا منزل الأمير هاري وميغان الجديد من قبلهم؟
ترامب عاقب إيران اقتصادياً لكي تأتي خاضعة لكن حدث العكس! لماذا فشلت الضغوط الأمريكية على طهران؟
قد يُنبئ بوجود حياة سابقة وأكثر.. ماذا يعني اكتشاف غاز الميثان على المريخ؟
كولومبوس اكتشف أمريكا بالخطأ.. ماذا تعلم عن الهنود الحمر الذين كانوا يلقون الذهب والزمرد في النار لأجل الآلهة؟
9 سنوات على أول آيباد.. والآن بعد الكثير من الإصدارات هل تطوّر حقاً؟
قصة المشوار الشاق الذي يحول ولي العهد المغربي إلى ملك
«أرغب في اللجوء، وزوجي لا يعرف بذلك».. جملة قد تكلف المرأة السعودية حياتها!
يقال إنه يوم هبوط آدم على الأرض.. ماذا تعرف عن «نوروز» عيد الأكراد المقدس ورمزيّة إشعال النيران؟
اليمين المتطرف تحت المنظار.. خريطة توضح ارتفاع مؤشر الخطر في بريطانيا
ميناء الدقم.. طموح عمان لمنافسة الإمارات في صناعة السفن والسيطرة على مضيق هرمز
00:00